الأخصائية الاجتماعية بيان العيسى لـ"سيدي": العادات الرمضانية الحسنة يمكن أن تصبح جزءاً من شخصيتنا

main image
صورتان
الإخصائية الاجتماعية بيان العيسى لـ"سيدي": العادات الرمضانية الحسنة يمكن أن تصبح جزءاً من شخصيتنا

الإخصائية الاجتماعية بيان العيسى لـ"سيدي": العادات الرمضانية الحسنة يمكن أن تصبح جزءاً من شخصيتنا

أكدت الأخصائية الاجتماعية الأستاذة بيان العيسى أن رمضان فرصة يجب اغتنامها للتغيير إلى الأفضل، مشيرة إلى أن بعض السلوكيات التي نكتسبها خلال الشهر الكريم يمكن أن تصبح بمرور الأيام جزءاً من شخصياتنا، مشيرة إلى أننا يجب أن نؤمن بإمكانية أن نصبح أفضل.

أكدت الأخصائية الاجتماعية الأستاذة بيان العيسى أن رمضان فرصة يجب اغتنامها للتغيير إلى الأفضل، مشيرة إلى أن بعض السلوكيات التي نكتسبها خلال الشهر الكريم يمكن أن تصبح بمرور الأيام جزءاً من شخصياتنا، مشيرة إلى أننا يجب أن نؤمن بإمكانية أن نصبح أفضل.

أكدت الأخصائية الاجتماعية الأستاذة بيان العيسى أن رمضان فرصة يجب اغتنامها للتغيير إلى الأفضل، مشيرة إلى أن بعض السلوكيات التي نكتسبها خلال الشهر الكريم يمكن أن تصبح بمرور الأيام جزءاً من شخصياتنا، مشيرة إلى أننا يجب أن نؤمن بإمكانية أن نصبح أفضل.

وهذا نص حوار "سيدي" مع الإخصائية الاجتماعية بيان العيسى، في إطار حملة "سيدي" خلال شهر رمضان تحت عنوان (#رمضان_سيجعلني_أفضل).

11 صفة للرجل المبدع.. مماطل وكثير التشكك

 كثيرون يرون صعوبة  تغيير عاداتهم في رمضان، إلى درجة أنهم لا يحاولون، ماذا تقولين لهؤلاء؟

الحديث عن تغيير العادات، سواء في رمضان أو غيره ليس  مجرد تنظير وحديث نلقيه هكذا على عواهنه، التغيير لا أقول هين وسهل، لكنه ليس صعباً كما يتصوره الناس، لقد اكتسبنا بعض العادات خلال مسيرة حياتنا وأصبحت – للأسف – لصيقة بنا، لكن بالعزيمة نستطيع أن نتغير.

وماذا عن رمضان تحديداً؟

شرع الله الصوم لغايات عدة ولا شك أن له فوائد إنسانية عظيمة يعلمها الكل، وفي الشهر الكريم يصوم العبد  بكامل جوارحه 30 يوماً وفيه عوائد نفعية للفرد، ففيه بالمقام الأول والأساس الأجر والثواب من الله، ثم إذا نظرنا للعوائد الأخرى نجد أن الشهر فرصة لتعويد الإنسان على الصبر والنظام وقوة التحمل، وهذه الصفات يسهل الاستفادة منها وتحويلها إلى طاقات تغيير في حياتنا، فإذا أخذنا الصبر مثلاً نقول إن صيام المرء ثلاثين يوماً عن الغضب والصبر على من يثيرونه يمكن أن يتحول إلى صفة دائماً ويصبح هذا شخصاً حليماً، وكذلك النظام مثلاً فإذا نظرنا فقط إلى جانب مواعيد الأكل نجد أن بعضنا ممن لا يتقيدون بمواعيد ثابتة للأكل طيلة العام  يمكنهم الاستفادة من الشهر الكريم لتغيير نمط من أنماط حياتهم، وعلى هذا يمكن أن نسوق عدداً من الأمثلة.

التفكير أول خطوة للثراء.. 4 عبارات لا ينطقها الأثرياء

قد يغيرنا رمضان إلى الأفضل لكن ربما كان التغيير بسيطاً وربما لا يثبت الإنسان وسرعان ما يعود لعاداته القديمة؟

من المؤكد أن رمضان سيغيرك للأفضل، وواقعياً أنت ستمارس عاداتك وأشياءك التي تعودت عليها، وإذا كانت عادات طيبة فلا أحد يطالبك بتغييرها، ولكنك قد تُبادر في الغالب إلى القيام  بأفعال جديدة مؤدية بك إلى الأفضل، فقد تلاحظ بعدما تستمر في هذه العادات خلال شهر كامل قد امتلكت عادات جديدة أفضل من السابق، مثل: أن تختم خمسة كُتُب علمية في هذا الشهر، مما يؤدي بك إلى الاعتياد على القراءة، أيضاً أن تطهو لنفسك  طعاماً صحياً تحبه، ستلحظ بأنك ستعتمد على إعداد أكلك بنفسك، ومن المهم هنا أن تعمل على المحافظة على ما اكتسبته من عادات، بل وتقوم بتنميتها حتى تصبح جزءاً من شخصيتك.

في الختام أستاذة بيان هل من نصيحة عامة؟

نعم في شهر الخير علينا تفعيل  فكرة العطاء، فهي باب واسع لتغيير شخصيتك، العطاء يشعرك أنك شخص مفيد، هذا الشعور سيجعلك تبحث عن مزيد من سبل العطاء، ولا نقصد هنا العطاء المنح المادي فقط فهناك المشاركات المجتمعية، اصنع بنفسك أيضاً  بمعية أصحابك عالماً آخر مليئاً بالرحمة والتعاطف في اجتماعك وصحبتك عند المُسنّين وإفطارهم، وتبادل الحوار بينك وبينهم فذلك يبني بداخلك شخصًا اجتماعيًا يصل الناس، وستجدها خصلة في شخصيتك. 

ماذا يفعل السعداء في آخر 10 دقائق قبل النوم؟ خطوات بسيطة تشعرك بالسعادة

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات