١٠ أسباب تجعلك تستقبل صباح كل يوم في رمضان بابتسامة وتفاؤل

١٠ أسباب لاستقبال صباح كل يوم في رمضان بابتسامة

اسباب تدفعك للابتسام كل يوم في رمضان

فرصة ثانية ..كل عام

كل وسائل التغيير نحو الأفضل متاحة

رمضان زاد الآخرة

تمنح جسدك أفضل هدية ممكنة

علاج نفسي مجاني

فرصتك للسعادة

مساحة ملونة بكل ما هو جميل

درس في النضوج

ستعود إلى أجمل مكان

اختص الله شهر رمضان بالكثير من الفضائل، وأعمال البر فيه مضاعفة الحسنات، وهو شهر ينتظره المسلمون حول العالم لما فيه من روحانيات وأجواء يعشقها الكبير والصغير، إلا أن البعض حول هذا الشهر عن مساره فلم يستفد منه بأي شيء، وجلس يحسب الساعات المتبقية على موعد الإفطار، وهو بالتأكيد يجهل أسباب السعادة في هذا الشهر الكريم.
 
في هذا التقرير نسلط الضوء على الأسباب التي تجعلك تستقبل كل يوم في هذا الشهر بابتسامة وفرحة.
 

فرصة ثانية للتوبة والتغيير

 
كل واحد منا يرتكب الكثير من الأخطاء في حياته ويتمنى لو تتاح له فرصة ثانية كي يتصرف بطريقة مغايرة، ولكننا نادراً ما نحصل عليها.  الله تعالى يمنح البشر فرصة ثانية كل عام.. فرصة للتوبة والتكفير عن الذنوب. فالرسول (ص) قال: «هذا شهر رمضان جاءكم تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق فيه أبواب النار وتسلسل فيه الشياطين». فكيف لا يمكنك استقبال كل يوم في رمضان بابتسامة وقد تم منحك فرصة للتوبة. 
 

وسائل التغيير نحو الأفضل متاحة 

هناك كتب وندوات ومقالات ومواقع لا تعد ولا تحصى، هدفها تقديم النصائح للراغبين بالتغيير نحو الأفضل. كل واحد منا، يدرك بأنه عليه العمل على نقاط خلل ما، ولكننا لسبب أو لآخر ما ننفك نجد الأعذار والمبررات لعدم القيام بذلك. فإن كنت تشكو من بذاءة اللسان، أو البخل أو ترك الصلاة، وتبحث عن سبيل للتخلص من الصفات وتسعى إلى  صفاء النفس فرمضان يوفر لك الطرق. إن كنت من الصادقين برغبتهم بالتغيير نحو الأفضل فهذا الشهر علاج لكل شيء، سواء من خلال الصلاة والقيام والبر والإحسان والذكر والقرآن والصبر، فلا داعٍي للبحث عن وسائل لتقوية الذات والإرادة وتحسين الذات فهي بين يديك. 
 
 
 

رمضان زاد الآخرة 

 
كيف لا يمكنك الابتسام وأنت تدرك بأن طاعتك الله تعالى وصيامك وتوبتك هي زاد لك في الآخرة. سعادة الدنيا مطلوبة ولكن ما هو أهم هو سعادة الآخرة وبصيامك وبقيامك بواجباتك ستجد جزاء صيامك في الآخرة حين تقف بين يدي ربك. 
 
 
 

تمنح جسدك أفضل هدية ممكنة

 
العالم ومنذ فترة مهووس بالديتوكس القائم على حميات بعضها غريب جداً لإزالة السموم من الجسم. الحميات هذه منهكة وقد تكون مكلفة في بعض الأحيان متطرفة ومضرة بالصحة. الصيام يطهر جسدك من كل السموم المتراكمة، ويبطء الأمراض المرتبطة بتقدم السن كالسكري، ويحمي القلب، ويحسن عمل الكلى والرئتين والقولون والجلد والطحال والجيوب الأنفية والجهاز اللمفاوي وغيرها. 
 

علاج نفسي مجاني

 
الصيام هو تدريب النفس على مقاومة الشهوات والسيطرة عليها، وبالتالي تقوية الإرادة. وهو يمنح الصائم راحة نفسية لا حدود لها، لأنه يبتعد عن المحرمات والمعاصي، كما أنه يعلمه التواضع من خلال لمسه لضعفه كبشر خلال ساعات الصيام. وكما هو معروف الدراسات أثبتت أن الصيام له تأثيره الإيجابي جداً على الذين يعانون من الاكتئاب. 
 
 

فرصتك للسعادة 

 
لا يوجد إنسان لا يبحث عن السعادة، فهي مطلب كل البشر.. ورمضان هو شهر السعادة. السعادة الروحية، السعادة بلقاء الأحبة والأصدقاء، السعادة بالاجتماع إلى مائدة واحدة والسعادة بالتقرب من الله. ومضات من السعادة موجودة في كل تفصيل في رمضان، فحين تفطر و تقوم بواجباتك الدينية وتقرأ الأدعية والقرآن، وحين تضع رأسك على الوسادة ليلاً وأنت مدرك بأنك تمكنت في ذلك اليوم من عدم القيام بما يفسد صيامك فإن سعادتك لا توصف.. سعادة الشعور بالافتخار بالذات وبالإنجازات التي حققتها.
 
 

مساحة ملونة بكل ما هو جميل

 
أتعرف من هو أسوأ عدو لك؟ إنه الروتين الذي يقتل متعة الحياة ويفسد عليك أيامك ويدخلك في دوامة من اليأس والقرف. ثم يأتي شهر رمضان ويقلب الصورة رأساً على عقب ويخرجك من تلك الدوامة التي لم تتمكن من إخراج نفسك منها. فلم تعد في تلك المساحة الرمادية، بل بات كل شيء ملونًا وجميلاً وبعيدًا كل البعد عن الروتين. 
 
 

درس في النضوج

 
الكل يكبر بالسن، لكن ذلك لا يعني أن الجميع ينضجون. رمضان المبارك يقدم لك فرصة النضوج على طبق من فضة. فحين تتقبل وتتحمل مسؤولياتك كمسلم، فحينها تكون قد قطعت شوطاً كبيراً نحو النضوج.. وهي تتمكن من تحدي نفسك وإتمام كل ما عليك إتمامه بدنياً وذهنياً، فستكون قد بلغت مرحلة النضوج. 
 

ابتسم لتنشر الفرح

 
 
الابتسام معد، فحين تبتسم سترسم الابتسامة على وجه كل من تلتقي به. كل واحد منا يملك الخلايا العصبية المرآة وهي شبكة من الخلايا العصبية تنشط وتتفاعل حين نشاهد عملاً معيناً يكون تأثيره على الدماغ مشابهًا تماماً عندما نقوم بالعمل بأنفسنا. لذلك حين تخرج من منزلك صباحاً وترسم ابتسامة على وجهك فأنت سترسمها على وجه كل من تلتقي به. 
 

ستعود إلى أجمل مكان 

 
ليس هناك أجمل من جو العائلة.. النمط المتسارع لحياتنا يشتت ويبعد فكل لديه ما يقوم به ولكن رمضان يرغم الجميع على ترك كل هذه الإمور والاجتماع في مكان واحد وعلى مائدة واحدة. لا يوجد مشاعر أروع من مشاهدة تلك الوجوه العزيزة على قلبك في مكان واحد. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع غرائب ومنوعات

"لا تقتلوا نحلتنا".. قصة "نحلة" تركية تطاردها السلطات البريطانية لتدميرها

واقعة غريبة بطلتها نحلة تركية رافقت أسرة إنجليزية، واستقرت داخل أمتعتهم عند مغادرتهم تركيا في طريق عودتهم لبلدهم بريطانيا؛ حيث كانوا يقضون عطلة الصيف هناك.أزمة بين تركيا وبريطانيا بسبب نحلةوظلت...

عرضه 570 متراً.. هل تحدث موجات تسونامي عندما يصطدم هذا الكويكب بالأرض؟

تخرج علينا وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، بين الحين والآخر بمعلومات تفيد باقتراب كويكبات عملاقة من الأرض، إما تهدد بفناء مدن، وإما بتدمير البشرية وكل مظاهر الحياة على كوكب الحال، وهو...