4 اعتقادات خاطئة لعلاج البرد

main image
5 صور
أخطاء شائعة في علاج الزكام

أخطاء شائعة في علاج الزكام

أخطاء شائعة في علاج الزكام

الفيتامينات لا تشفي من الزكام

أخطاء شائعة في علاج الزكام

الكحول يضعف مناعة جسمك

أخطاء شائعة في علاج الزكام

رذاذ الأنف يجفف أنسجة الأنف

أخطاء شائعة في علاج الزكام

المضادات الحيوية لا تعالج الزكام

تتنشر الإصابة بأمراض البرد في فصل الربيع، نتيجة لضعف منظومة المناعة في الجسم، وما يزيد من تفاقم أمراض البرد بين الرجال، أن معظمهم لا يولون اهتماماً للعلاج، ويعتمدون على عناية أنفسهم دون استشارة الطبيب.
 
وتبدأ الأعراض الأولية للبرد ببحة في الحنجرة وجفاف الحلق وسعال وزكام، ولكن دون ارتفاع في درجة الحرارة، وهذا ما يوقع الإنسان في أخطاء شائعة اعتقاداً منه بأنها ستنهي البرد، وهذه أبرز تلك الأخطاء.
 
1) تناول الفيتامينات: 
ينصحك البعض بضرورة تناول الفيتامينات في حال شعورك بأعراض المرض، كونه يزيد من مناعة الجسم، ولكن في الواقع لا توجد دراسة علمية تؤكد أن تناول كمية من هذا الفيتامين عند ظهور أعراض الزكام، تؤدي إلى شفائك بسرعة منه، ولكن المواد الغذائية الغنية بهذا الفيتامين تخفف بالفعل بعض الشيء من أعراضه.
 
2) استعمال مستحضرات للتنفس: 
لا تستخدم الجهاز الرذاذ، ولا القطرات لتسهيل عملية التنفس عبر أنفك؛ إذ تؤكد الدراسات أن الإكثار من استخدام هذه المستحضرات يسبب جفاف الغشاء المخاطي للأنف، ما يؤدي إلى إصابتك بزكام مزمن، وعليك أن تتناول العقاقير المضادة للفيروسات؛ لمنع تكاثرها داخل الجسم، وتناول البروتينات التي تساعد على زيادة إفراز "الإنترفيرون"؛ لتعزيز مناعة جسمك.
 
3) غلق النوافذ وباب الغرفة: 
لا تعتمد هذه الطريقة الخاطئة، فغلقك للنوافذ والأبواب يزيد الأمر سوءاً، فينصحك الخبراء بتهوية الغرفة عدة مرات في اليوم لمدة 10 دقائق تقريباً كل ساعتين.
 
4) استخدام المضادات الحيوية: 
يعتقد البعض أن تناول المضادات الحيوية سيساعد في الشفاء من الزكام، إلا أن ذلك خاطئ؛ إذ تساعد المضادات الحيوية في قتل البكتيريا، في حين أن الفيروسات هي التي تسبب أمراض البرد، لذلك فإن تناول المضادات لا يفيد على الإطلاق.
 

سمات

المزيد من صحة الرجل