إنفوجراف| ما هي شروط وأحكام وآداب الاعتكاف في شهر رمضان؟

main image
10 صور
الاعتكاف في رمضان.. شروطه وأحكامه

الاعتكاف في رمضان.. شروطه وأحكامه

شروط الاعتكاف في شهر رمضان

شروط الاعتكاف في شهر رمضان

الاعتكاف سنة بإجماع العلماء

الاعتكاف سنة بإجماع العلماء

للاعتكاف مجموعة من الشروط

للاعتكاف مجموعة من الشروط

الاعتكاف له مبطلاته أيضاً

الاعتكاف له مبطلاته أيضاً

آداب الاعتكاف

آداب الاعتكاف

هو فترة لتنقية الروح

هو فترة لتنقية الروح

فوائد الاعتكاف عديدة جداً

فوائد الاعتكاف عديدة جداً

أئمة المساجد تحاول كل عام توضيح وشرح مفهوم الاعتكاف

أئمة المساجد تحاول كل عام توضيح وشرح مفهوم الاعتكاف

العشر الأواخر من رمضان هي الأكثر روحانية فالنبي محمد (ص) كان يعتكف فيها في المسجد. 
 
الاعتكاف سنة ولا خلاف على ذلك، هي فترة للطاعة والعبادة والانشغال الكامل والكلي بالخالق والابتعاد عن مفسدات الدنيا. هو أفضل طريقة للتقرب من الله تعالى ولتنقية القلوب وتطهير النفوس.
 
رغم أن الغالبية تدأب على الاعتكاف ولكن هناك مفاهيم خاطئة أو ممارسات مغلوطة مرتبطة به. لذلك يحرص أئمة المساجد على  توضيح المعنى وضوابط الاعتكاف خلال شهر رمضان. 
ما هو الاعتكاف؟
 
 
الاعتكاف من شعائر الدين الإسلامي وهو سنة بإجماع العلماء، وكان النبي محمد (ص) يعتكف في العشر الأواخر من رمضان. وهو التفرغ لعبادة الله وذكره وتسبيحه واستغفاره وقراءة القرآن والانقطاع عن الناس. يمكن الاعتكاف في كل وقت في شهر رمضان أو خارجه، ولكن أفضل وقت للاعتكاف هو في العشر الأواخر منه. 
 
على المعتكف أن يدخل المسجد قبل غروب شمس أول يوم من العشر الأواخر في رمضان على أن يبقى في المسجد ولا يخرج منه إلا للضرورة حتى آخر يوم من شهر رمضان بعد غروب الشمس. 
 
لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاث؟ 
 
هناك حديث متدوال جاء فيه أنه «لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة، المسجد الحرام، والمسجد النبوي والأقصى». ولكن وفق العلماء الحديث عنها تم تصحيحه من قبل الألباني في «سلسلة الأحاديث الصحيحة». كما أنهم يستندون إلى قول الله تعالى «وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ»، وبالتالي فإن الاعتكاف يصح في جميع المساجد، إلا أنه يشترط في المسجد الذي يعتكف فيه إقامة الجماعة فيه، فإن كانت لا تقام فيه صلاة الجماعة لا يصح الاعتكاف به. أما في حال كان قد نذر الشخص الاعتكاف في المساجد الثلاثة فعليه القيام بذلك. 
شروط الاعتكاف 
 
الشرط الأول- العقل والتمييز: فلا يصح من مجنون أو غير مميز فيجب أن يكون عاقلاً وبالغاً.   
 
الشرط الثاني- الإسلام: لا يصح من الكافر أو المرتد عن الدينز.
 
الشرط الثالث- الطهارة: إن طرأت أي من مفسدات الطهارة على المعتكف الخروج من المجسد، لأنه لا يجوز له المكوث على حالته تلك. أما في حال الجماع وإن كان مرتكبه «عالماً عامداً» فإن ذلك يبطل الاعكتاف.
 
الشرط الرابع- النية: نية التقرب من الله أي القصد والعزم على الاعتكاف قربة إلى الله تعالى. ليس بالضرورة التلفظ بالنية ولكن يجب أن تكون موجودة من البداية وحتى النهاية. 
 
الشرط الخامس- إكمال العدد: وهنا يختلف العلماء، فهناك مجموعة من العلماء التي تقول إن الشرع لم يحدد مدة وعليه إن كانت النية يوماً أو ليلة فذلك مقبول. ولكن هناك فئة من العلماء تشدد على أنه لا يجب أن يكون أقل من ثلاثة أيام ويصح أن يكون أكثر من ذلك بيوم أو ليلة في حال لم تكن النية الاعتكاف لعشرة أيام. 
 
الشرط السادس - المكوث في المسجد: على المعتكف المكوث في المسجد ولكن يحق له الخروج في الحالات الطارئة ولا يبطل ذلك الاعتكاف. كما لا يبطل الاعتكاف الخروج للأكل والشرب إن لم يستطع إحضاره إلا بالخروج من المسجد. 
آداب الاعتكاف
 
على المعتكف الانشغال بالصلاة وتلاوة القرآن وذكر الله والدعاء والطاعات والذكر. الاعتكاف هو فترة مخصصة للعبادة وحضور جلسات العلم وليس تناول الطعام واستخدام الهواتف ومواقع التواصل أو قراءة الصحف أو تمضية الوقت بالألعاب، لأن هكذا أمور وللآسف باتت تحصل في المساجد. 
 
على المعتكف ألا يكثر الكلام أو يدخل في جدال مع غيره أو يستمع إلى القيل والقال. تبادل الحديث مع الآخرين لا يبطل الاعتكاف ولا بأس بذلك، لأن المعتكف يحتاج للتواصل مع غيره خلال تلك الفترة، لكنها يجب أن تكون لفترة محدودة لا تقوم بإلهائه عن الهدف الذي هو من أجله في المسجد. 
 
العلماء يشددون على ضرورة عدم ترك الأعمال والوظائف من أجل الاعتكاف لكونه سنة، وعلى من يقوم بذلك قطع اعتكافه ليعود إلى عمله لكي يكون كسبه حلالاً. 
وهنا تجدر الإشارة إلى نقطة هامة وهي أنه يجوز للشخص أن يخرج من اعتكافه بدون عذر ولا إثم عليه في ذلك. فالاعتكاف سنة والسنة يجوز تركها وإن كان من الأفضل أن يتمه. 
فوائد الاعتكاف
 
 
من أهم فوائد الاعتكاف والتي هي من أهم أسباب دخول المعتكفين إلى المساجد في العشر الأواخر هي تحري ليلة القدر، وهي التي قال عنها الله «ليلة القدر خير من ألف شهر». وبالطبع هي من أفضل وأهم الأوقات للدعاء لأنه مستجاب. 
 
من فوائده أيضاً تطبيق مفهوم العبادة بصورتها الكاملة والكلية. فشغل المعتكف الشاغل هو التقرب من الله والتماس رحمته وعليه فهو ولعشرة أيام يعمل لهدف واحد. المكوث في المسجد لتلك الفترة هو ترويض للنفس، فأي معتكف وخلال الأيام الأولى سيجد نفسه قلقاً وهو يحاول التأقلم مع هذا القيد ولكنه سرعان ما يتقبل الأمر وتجد الطمأنينة طريقها إلى قلبه. 
 
خلال فترة الاعتكاف يجد المعتكف نفسه وجهاً لوجه أمام كل أفعاله التي قام بها خلال العام، فيتأمل بها ويستغفر الله عن الذنوب التى ارتكبها وينقي قلبه ويخرج من اعكتافه بقلب نقي طاهر مليء بالإيمان. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات