"جلد الذات" .. طرق التخلص من النقد الذاتي المدمر؟

"جلد الذات" .. طرق التخلص من النقد الذاتي المدمر؟

الصوت الداخلي المنتقد قد يكون أسوأ عدو لك

فهم عدوك الداخلي

معرفة ما الذي يحفز ظهوره

عقلك مخادع

ركز على الإيجابيات

معرفة ما الذي عليك تحميل مسؤوليته لمزاجك

خلق الشخصية الرحيمة

أبلغه بأنك لا تكترث

 
النقد الذاتي مهم جداً، فهو طريقك إلى النجاح والسعادة، ولكنه أيضاً قد يكون طريقك إلى الدمار والفشل الكلي. 
 
يعرف النقد الذاتي بأنه الإشارة إلى الأمور والتصرفات الخاصة بالفرد من خلال التفكير بها وتحليلها لإيجاد نقاط الخلل فيها. ومن هنا أهميتها، لأنها تسمح بالإصلاح والتحسين. 
 
ولكن النقد الذاتي يمكنه أن يصبح مدمراً حين يفرض نفسه بشكل دائم وحين يكون قاسياً والنتيجة هي التعاسة وعدم الرضا والتقليل من قيمة الذات، فكيف تسكته حين يتجاوز حدوده؟ 
 
 
فهم عدوك الداخلي
 
 
هو ليس صديقك حين يتجاوز كل الحدود، ذلك الصوت الذي يأمرك والذي يشكك بقرارتك ويكيل لك الإهانات حين تخطئ أو تفشل ليس سوى عدوك. هو ما ينفك يخرب عليك سعادتك وينصحك بعدم الوثوق بأحد ويجعل من «الحبة قبة». هو متنمر وأفكاره سامة والنصائح التي يقدمها مؤذية وعليك إسكاته. 
 
لفهمه بشكل أفضل اتبع هذه الخطوات: 
 
-عندما تدخل بمزاج سيء: اسأل نفسك عن الأفكار التي خطرت لك حيال نفسك حين دخلت في مزاج سيء. 
 
-المواقف التي تحفز الأفكار السلبية: اتصال هاتفي من والدك؟ صديقك أبلغك بأنه تمت ترقيته؟ التعرف على المواقف التي تحفز التفكير السلبي من الأمور الهامة لإيجاد الحلول والتي سنذكرها لاحقاً. 
 
-أفكارك المتهكمة حيال الآخرين: هذه الأفكار قد تكون من أهم الدلائل التي توضح لك سبب مهاجمتك لنفسك. 
 
 
بعد التعرف على هذه الأمور عليك أن تعرف ما الذي حفزها من خلال اتباع هذه الخطوات: 
 
-استبدل الانا بأنت: يمكنك أن تتحدث مع نفسك أو أن تقوم بكتابة ما تفكر به. في كل مرة تجد نفسك تفكر بأمور كهذه «أنا غبي جداً لم يكن علي أن أقول ذلك»، استبدل الأنا بكلمة أنت. «أنت غبي جداً لم يكن عليك قول ذلك». وفق علماء النفس القيام بهذا يفصلك كشخص أي «الأنا» عن الشخص الذي يتعرض للهجوم أي «أنت». قد تمر بلحظات عاطفية قاسية حين تقوم بذلك ولا بأس، فغالبية المرضى الذي يخضعون للعلاج السلوكي المعرفي وعند الطلب منهم القيام بهذا الأمر كانوا يختبرون لحظات عاطفية قوية للغاية.
 
- من أين يأتي هذا الصوت؟ ومن يشبه؟: ما عليك أن تفهمه هو أن الطبيعة البشرية معقدة جداً وهذا الصوت الذي ما ينفك ينتقدك هو صوت شخص ما من ماضيك كان ينتقدك بشكل دائم أو كان دائماً يتوقع منك الأفضل ومهما فعلت لم يكن يعبر عن رضاه. لعله والدك أو والدتك أو صديق ما. فكر ملياً بالأمر وستجد أن هذا الصوت وانتقاداته تشبه تماماً انتقادات تعرضت لها من قبل شخص أثر بك سلباً في الماضي. 
 
 
كيفية التخلص منه 
 
عقلك مخادع 
 
عليك أن تدرك بأن أجزاء من العقل مبرمجة لإيجاد الخلل، ما يعني أنها ستجد العيوب ونقاط الضعف وستقوم بتضخميها. لذلك تركيز العقل على هذه النقاط هو من مطلق منحاز وغير موضوعي وحين تدرك بأن عقلك لا يبرز لك الحقيقة ستتمكن من جعل الصوت الداخلي الناقد يصمت. 
 
ركز على الإيجابيات 
 
يصعب علينا كثيراً نسيان الألم وخيبات الأمل، ولكن في المقابل من السهولة بمكان نسيان ما يجعلنا سعداء. ذكر نفسك بأفضل خصالك سواء كانت في شكلك الخارجي أو في شخصيتك. انظر إلى المرأة كل يوم وعدد ٣ خصال إيجابية وقم بذلك لمدة ٣ أشهر وستجد نفسك تقتنع بها تماماً. 
 
 
معرفة ما الذي عليك تحميل مسؤوليته لمزاجك 
 
في حياتنا اليومية نتجنب القيام بردات فعل حين تكون غاضبين، لأننا ندرك بأننا سنندم عليها لاحقاً. الأمر نفسه مع الصوت الداخلي والمزاج المتعكر.. العيوب تتبدل وفق مزاجنا، حين تكون بمزاج سيء لن تتعامل مع نفسك برفق بل ستكون «متوحشاً» حين تبدأ بانتقاد ذاتك. الأمور نفسها التي كانت تزعجك حين كنت بمزاج سيء ستختفي حين تكون بمزاج أفضل. 
 
خلق الشخصية الرحيمة
 
حين تجد شخصاً تحبه بحالة سيئة فأنت تحاول كل ما بوسعك مساعدته ومواساته من خلال الكلمات المتعاطفة، وتخفيف ألمهم، ومساعدتهم. فلماذا لا تقوم بذلك مع نفسك؟ لماذا لا تخلق شخصية رحيمة تتعاطف معك وتساعدك وتخفف من ألمك.  فكر بصورة ما لهذه الشخصية، قد تتخيلها كشخص أو قد تكون من خلال فعل ما تقوم به كالكتابة أو الرسم أو الاستماع للموسيقى. وحين تجد بأن النقد الذاتي وصل لمراحل متقدمة قم باستدعائها ودفعها لتجعلك تشعر بشكل أفضل حيال نفسك. 
 
 
لم تنفع الشخصية الرحيمة؟ 
 
 
 
أبلغ صوتك الداخلي بأنك لا تكترث.. وكررها. قم بتحديه بعدائية ثم قم بذكر الأسباب المنطقية والواقعية التي تجعلك لا تكترث لكل ما يقوله. أبلغه بأنك لن تستمع إليه بعد الآن، لأنك تدرك بأن ما يقوله ليس الحقيقة المطلقة وبأن الأمر لا يستحق كل هذه القسوة. وماذا لو كنت فعلاً لا تملك الموهبة أو الذكاء أو الدهاء الذي يملكه فلان.. الأمر ليس بالكارثة، لأنك ببساطة لا تهتم ولا تكترث ولن تقارن نفسك بأحد وتخرج خاسراً بعد الآن. 
 
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

أفضل كتب تطوير الذات.. تعلم كيفية التعامل مع الشخصيات المختلفة واكتساب الثقة بالنفس

تحقق كتب تطوير الذات مبيعات ضخمة في السنوات الماضية؛ نظرًا لاحتياج كثيرين إليها؛ بسبب كثرة الضغوطات الصعبة التي يتعرضون لها في حياتهم؛ وهو ما يبرز أهمية هذا المجال تحديدًا في حياة البعض، ودور الكتب...

أفضل أعمال الخير المناسبة لكل شهر في السنة.. ازرع الفرح في قلوب من لا تعرفهم

التصرف بلطافة مع الآخرين له عدة فوائد، فهو يجعل الشخص راضيًا عن نفسه ويشعر بالسعادة، ومن ثم حياته على الصعيد الشخصي تصبح أفضل.وإلى جانب التصرف بلطافة والقيام بأفعال الخير التي تحسن حياة الآخرين...