أشهر «السفاحين» في منطقة الشرق الأوسط.. «بينهم مصاص دماء»!

main image
9 صور
أشهر «السفاحين» في منطقة الشرق الأوسط.. «بينهم مصاص دماء»!

أشهر «السفاحين» في منطقة الشرق الأوسط.. «بينهم مصاص دماء»!

جرائم قتل هزت دول الشرق الاوسط

جرائم قتل هزت دول الشرق الاوسط

محمد بيجيه.. مصاص الدماء الصحراوي

محمد بيجيه.. مصاص الدماء الصحراوي

بلال موسى وزوجته سوزان إبراهيم

بلال موسى وزوجته سوزان إبراهيم

لؤي عمر- طبيب الموت

لؤي عمر- طبيب الموت

عودة- سفاح خادمات ينبع

عودة- سفاح خادمات ينبع

علي كايا- السفاح صاحب الوجه الطفولي

علي كايا- السفاح صاحب الوجه الطفولي

محمد آدام عمر- سفاح صنعاء

محمد آدام عمر- سفاح صنعاء

ماهين قادري

ماهين قادري

نسمع قصصًا كثيرة عن القتلة المتسلسلين وغالبيتها تكون مرعبة  ولا تصدق.. قصص أسرت اهتمام هوليوود، فكانت الأفلام عنهم بالجملة. بعض هؤلاء القتلة يملكون شهرة عالمية، فالكل يعرفهم ويعرف قصصهم.. لكننا نادراً ما نسمع بقصص قتلة متسلسلين في منطقتنا.. منطقة الشرق الأوسط رغم أنهم كثر. 
محمد بيجيه.. مصاص الدماء الصحراوي 
 
محمد بيجيه اغتصب وقتل ١٦ صبيًا بين مارس/ آذار وسبتمبر/أيلول عام ٢٠٠٤ في قرية بكدشت الإيرانية، رغم أن تقارير أخرى تحدثت عن ٢٦ ضحية. 
 
المجرم هذا كان يخدع الأطفال بإقناعهم بالذهاب برفقته إلى الصحراء للصيد. وبعد الانتهاء من فعلته الشنيعة كان يقوم بدفنهم في الصحراء في قبور سطحية ويغطيهم بقليل من الرمال. تم فضح أمره بعد أن تمكن أحد الأطفال من الهرب فتم إلقاء القبض عليه وأصدر ١٦ حكماً بالإعدام بحقه و١٠٠ جلدة بسبب الاغتصاب.
 
بلال موسى وزوجته سوزان إبراهيم 
 
بين ١٩٩٤ و ١٩٩٨ قام بلال موسى وزوجته سوزان إبراهيم بقتل ١٢ شخصاً في الأردن. الزوجان كانا ينتحلان صفة مراسلين صحافيين كي يخدعا الضحايا للسماح لهم بالدخول إلى منازلهم.
 
وبعد الدخول كانا يقومان بالسرقة والقتل، وبعد اكتشاف أمرهما هربا إلى ليبيا لكنه تم إلقاء القبض عليهما وتسليمهما إلى الأردن. بلال حصل على ٧ أحكام بالإعدام لجرائمهم الـ١٢ وحكم بالسجن المؤبد مع الأشغال الشاقة بسبب السرقات. أما سوزان فتمت إدانتها بجريمة قتل واحدة ولاحقًا تم تخفيف حكم الإعدام إلى السجن المؤبد لتعود وتتوفى بنوبة قلبية بعد فترة وجيزة. 
 
القضية عادت إلى الواجهة في العام ٢٠٠٥ عندما اعترف مجرم يدعى زهير أحمد الخطيب بقتل ضحية كان بلال وسوزان قد اعترفا بقتله. الخطيب تم إعدامه بسبب هذه الجريمة ما دفع بأهل بلال وسوزان إلى اعتبار أنهما كبش فداء وأنه تم سحب اعترافاتهما تحت التعذيب وأن إعدام الخطيب بسبب جريمة قتل أدين بها سابقاً الزوجان خير دليل على ذلك. 
لؤي عمر- طبيب الموت 
 
طبيب عراقي قتل ما لا يقل عن ٣٥ من أفراد الشرطة والجيش العراقي من خلال حقنهم بمواد قاتلة وإعادة فتح جروحهم أو ممارسة أفعال مميتة خلال معالجتهم كإيقاف أجهزة التنفس عنهم أو قطع الكهرباء عن غرفة العمليات. عدد الضحايا هذا مرتفع نسبياً خصوصاً أنه قام بها جميعها خلال ٦ أشهر فقط. اعترف بأنه كان يقوم بعمليات القتل لصالح «أنصار السنة» وأنه كان يتقاضى ١٠٠ دولار عن كل عملية قتل.
 
عودة- سفاح خادمات ينبع
 
رغم أن عدد الضحايا في هذه الحالة قليل نسبياً مقارنة بالآخرين لكن لو لم يتم كشف أمره لكان قتل الكثيرين. الرجل الذي يعرف بعودة قتل ٣ خادمات آسيويات في منطقة ينبع السعودية وهناك تناقض في المعلومات حول جنسيته، فالبعض يقول إنه سعودي والبعض الآخر يقول إنه مقيم عربي.
 
الضحية الأولى تم اختيارها بشكل عشوائي من شوارع ينبع، وبعد إقناعها بالذهاب معه قام باغتصابها وضربها ثم قطع أوصالها، الضحية الثانية لقيت المصير نفسه. أما الثالثة ورغم أنه لم يتمكن من اغتصابها لكنه تمكن من قتلها. بعدما كشف أمره تم إعدامه في العام ٢٠١٢. 
علي كايا- السفاح صاحب الوجه الطفولي
 
التركي علي كايا كان يملك ملامح توحي بالبراءة.. قام بقتل ١٠ أشخاص في محافظة أنطاليا بتركيا. الضحية الأولى كانت عمته وقد تمت محاكمته وسجنه وكان حينها يبلغ الثامنة عشرة من عمره. تم الإفراج عنه عام ٢٠١٢ بعد الإعلان بانه غير سوي عقلياً.
 
فور خروجه قام بقتل ٣ أشخاص وجرح ٢ آخرين شهدوا ضده في المحكمة.. ولاحقاً قتل شخصاً آخر في منزل والديه. تم اعتقاله مجدداً عام ٢٠١٣ وسجنه لكنه هرب خلال ساعات الزيارة. وبعد عملية مطاردة واسعة تم إلقاء القبض عليه وكان بحوزته الأسلحة ولائحة بعشرة أشخاص آخرين كان ينوي قتلهم. 
 
محمد آدام عمر- سفاح صنعاء 
 
 
عدد ضحايا السوداني محمد عمر غير معروف بسبب اعترافاته المتناقضة، فبداية الأمر اعترف بقتل ٥٠ امرأة ولكن بعد ظهور إحدى ضحاياه حية ترزق عدل الرقم إلى ٥٠ ولاحقاً قال إنه قتل ٢٧ امرأة، بينما أشارت التقارير إلى أنه قتل ١٦ امرأة. 
 
السفاح هذا كان يعمل كتقني في مشرحة جامعة صنعاء وكان يتحايل على الطالبات وخصوصاً طالبات الطب ويدعي مساعدتهن في دراستهن. وعندما يصلن إلى المشرحة كان يقتلهن بيديه العاريتين ثم يقوم بتقطيع أوصالهن ووضعها في "الأسيد" ثم الاحتفاظ بالعظام كتذكار. وخلال محاكمته اعترف بأنه لا يمكن مقاومة النساء الجميلات وبأنه كان يقتلهن من أجل ضمان ذهابهن إلى الجنة.
 
ماهين قادري 
 
تعتبر أول امرأة سفاحة في إيران.. أو على الأقل أول سفاحة يتم إلقاء القبض عليها. تمت إدانتها بقتل ٦ أشخاص بينهم ٥ نساء بين عامي ٢٠٠٥ و٢٠٠٩ في مدينة قزوين.
 
ضحاياها كن نساء مسنات كانت تختارهن خارج المساجد وبعد إقناعهن بالصعود إلى سيارتها ثم تأخذهن إلى منزلها، حيث تخدرهن وتقتلهن. اعترفت بأنها تقوم بذلك من أجل المال وأنها حصلت على الوحي من روايات آغاثا كريستي.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات