5 طرق لشراء السعادة بالمال

خمس طرق لشراء السعادة بالمال

 من الشائع بين الناس أن السعادة لا تشترى بالمال، وأنك ربما تكون ثرياً، ولكن تبقى حزيناً كئيباً لا تزورك السعادة إلا بعد حين، والحقيقة أن الأمر يعتمد على كيفية إنفاقك هذا المال، لا على المال في حد ذاته، نعم، المال قادر على شراء السعادة، إذا أنفقته على الوجه الصحيح، وإليك بعض الطرق يمكنك تجربتها؛ للوصول إلى السعادة عن طريق المال:
 
1- اقض عطلتك في الخارج
 
يمدنا «شراء الخبرات» بكثير من مشاعر السعادة مقارنة بشراء الأشياء، وشراء الخبرات أو شراء التجارب يعني ببساطة الاستمتاع بقضاء أوقات سعيدة مع الآخرين، وهو في هذا يفوق شراء السلع -مهما كانت أهميتها- في تحقيق السعادة، فحتى انتظار التجربة الجديدة ربما يكون أكثر سعادة من شراء السلع المادية، ومن الواضح أن الابتهاج باقتناء الأشياء الجديدة لا يدوم ويذبل بعد وقت قصير، أما الذي يدوم فهو ذكريات رحلة عاطفية أو مغامرة قمت بها، لذلك احرص على الخروج في رحلات بعيدة كلما سنحت لك الفرصة، فإنها تستحق التجربة.
 
2- استثمر في الرياضة
 
كشفت بعض الدراسات أن هناك ارتباطاً واضحاً بين ممارسة الرياضة باستمرار وارتفاع مستويات السعادة في حياة الفرد، بل أوضحت أن مقدار المال الذي يجب أن ينفقه كل فرد على النشاطات الرياضية يعادل حوالي 1825 دولاراً سنوياً، وذلك اعتماداً على كم السعادة والبهجة التي تسببها ممارسة الرياضة، أنفق على الرياضة، وانتظر مزيداً من السعادة.
 
3- اهتم بالأعمال الفنية
 
إذا كنت من الأشخاص الذين يفكرون كثيراً قبل شراء تذكرة سينما أو مسرح أو حفلة موسيقية، فعليك أن تراجع نفسك، فالاستماع إلى الموسيقى أو مشاهدة المناظر والرسومات الجميلة مرتبط ارتباطاً وثيقاً بتعزيز الصحة العاطفية لديك، عن طريق تحفيز إنتاج بعض المواد الكيميائية المتعلقة بالسعادة مثل الدوبامين.
 
4- تصدق
 
هل تشعر بالإحباط أو الاكتئاب؟ اذهب إلى أقرب جمعية خيرية وتبرع بمبلغ كبير وستجد الحل، هكذا أوضحت دراسة تلو أخرى، فالصدقة التي تقدمها تساعد المحتاجين، كما أنها تساعدك أيضاً، ومن الأفضل أن تسلم المال إلى الشخص المعوز مباشرة، بدلاً من اللجوء إلى وسيط.
 
5- أكثر من الهدايا
 
لا تنتظر مناسبة؛ حتى تمنح هدية لأحد الأصدقاء أو الزملاء أو أحد أفراد العائلة، فإنفاق المال على الآخرين قد يجعلك أسعد مما لو أنفقته على نفسك، واحرص أن تدعو الأصدقاء والزملاء على العشاء من وقت لآخر، فهذا يحسّن من مزاجهم ومن مزاجك أيضاً.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

هل تكوّن انطباعات أولى خاطئة عن الآخرين.. هكذا تكون انطباعات صحيحة

تقريبًا لا يوجد شخص لم يُخطئ أثناء تكوين الانطباع الأول إزاء شخص آخر، ربما تعتقد أن هذا الشخص وقح أو ساذج، أو يعاني من مشكلة ما، ولكنك في الحقيقة قابلته في يوم سيىء، أو خلال فترة مزعجة في حياته، ولكن...

ما هو التفكير الناقد؟.. وإستراتيجية لتطبيقه على المواقف الحقيقية

يمكن وصف التفكير الناقد بأنه عملية عقلية مهمة يجريها الشخص بشكل يومي وتكون مصاحبة للإنسان، وهو عبارة عن سلسلة من النشاط الذهني للدماغ عند تعرضها لمثير عن طريق إحدى الحواس الخمسة، وهو متطلب رئيسي...

كيف تحقق أهدافك في المستقبل؟.. أهم مهارات التفكير يجب عليك اكتسابها

لا يوجد شخص لا يملك مهارات تفكير، ولكن لا يستخدمها الجميع بفعالية، مع مرور الوقت طوّر البشر مهارات التفكير، وتمكنوا من تطوير قدراتهم على اتخاذ القرارات، وحل المشكلات والخروج من الأزمات.  ...