«الغانم».. الطفل الذي أثار مشاعر المسلمين بطوافه حول الكعبة؟

main image
5 صور
«الغانم».. الطفل الذي أثار مشاعر المسلمين بطوافه حول الكعبة؟

«الغانم».. الطفل الذي أثار مشاعر المسلمين بطوافه حول الكعبة؟

المشهد المألوف للطواف حول الكعبة يتمثل في الطواف مشياً في الحالة العادية، أو في الطواف على كرسي في حالة المرض والعجز، لكن مالفت الانتباه أول أمس الجمعة كان طواف الطفل القطري غانم محمد المفتاح،المولود بلا قدمين على يديه، رافضاً الطواف على كرسي كما يفعل من أقعدته ظروفه عن المشي.

المشهد المألوف للطواف حول الكعبة يتمثل في الطواف مشياً في الحالة العادية، أو في الطواف على كرسي في حالة المرض والعجز، لكن مالفت الانتباه أول أمس الجمعة كان طواف الطفل القطري غانم محمد المفتاح،المولود بلا قدمين على يديه، رافضاً الطواف على كرسي كما يفعل من أقعدته ظروفه عن المشي.

حقق الطفل القطري أمنية كانت تراوده منذ فترة وهي أن يطوف بيت الله المحرم على يديه دون مساعدة من أحد.

حقق الطفل القطري أمنية كانت تراوده منذ فترة وهي أن يطوف بيت الله المحرم على يديه دون مساعدة من أحد.

استجاب الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس هيئة السياحة، لأمنية المفتاح باستضافته وعائلته، حيث كان في استقبالهم لدى وصولهم مكة المكرمة مدير هيئة السياحة في العاصمة المقدسة الدكتور فيصل الشريف ومسؤولو العلاقات العامة بالهيئة.

استجاب الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس هيئة السياحة، لأمنية المفتاح باستضافته وعائلته، حيث كان في استقبالهم لدى وصولهم مكة المكرمة مدير هيئة السياحة في العاصمة المقدسة الدكتور فيصل الشريف ومسؤولو العلاقات العامة بالهيئة.

المشهد المألوف للطواف حول الكعبة يتمثل في الطواف مشياً في الحالة العادية، أو في الطواف على كرسي في حالة المرض والعجز، لكن مالفت الانتباه أول أمس الجمعة كان طواف الطفل القطري غانم محمد المفتاح، المولود بلا قدمين على يديه، رافضاً الطواف على كرسي كما يفعل من أقعدته ظروفه عن المشي.
 
حلم قديم 
 
وحقق الطفل القطري أمنية كانت تراوده منذ فترة وهي أن يطوف بيت الله المحرم على يديه دون مساعدة من أحد.
 
واستجاب الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس هيئة السياحة، لأمنية المفتاح باستضافته وعائلته، حيث كان في استقبالهم لدى وصولهم مكة المكرمة مدير هيئة السياحة في العاصمة المقدسة الدكتور فيصل الشريف ومسؤولو العلاقات العامة بالهيئة.
مشهد مهيب
 
 
وكان لمشهد رجال الأمن وهم يسيرون إلى جانب المفتاح وقع كبير في النفوس، إذ دل على الاهتمام الكبير الذي توليه هذه البلاد لزوار بيت الله الحرام مؤكدة في كل يوم استشعارها لقيمة أن تكون حاضنة وخادمة لقبلة المسلمين.
 
ولا شك أن هناك رسالة أخرى وصلت للعالم أجمع مفادها تعظيم شعائر الله، وما يبذله المؤمنون في سبيل أداء مناسكهم.
 
ترحيب كبير
 
ولقي المفتاح اهتماماً كبيراً من المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي والصحافة السعودية والعربية والمسلمين حول العالم، وعبر كثيرون عن فخرهم واعتزازهم بما قام به، إضافة للتركيز على خيرية هذا الشعب.
إمام الحرم المعيقلي

وأصرّ إمام المسجد الحرام الشيخ ماهر المعيقلي على مقابلة الشاب القطري ومصافحته والسلام عليه، منتظرًا إياه في صحن المطاف حتى فراغ الشاب غانم من صلاته، معبّرًا له بأجمل العبارات والدعوات له ومكررًا عليه: (فرحت بالسلام عليك والله).
 
صالح المغامسي 
 
ومن المسجد الحرام إلى المدينة المنورة حيث علّق إمام مسجد قباء الشيخ صالح المغامسي على هذا المشهد بقوله: ‏(مشهد غانم المفتاح القطري الذي وُلِدَ وهو بنصف جسد وهو يطوف بالبيت على يديه أعظم المشاهد تأثيرًا على مْنْ يرجون لقاء الله).
المفتاح يشكر
 
وعبّر المفتاح عن شكره وتقديره للأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز؛ رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، على حُسن ‏الاستقبال وترتيب مناسك العمرة له، والتي تمّت -ولله الحمد- بكل يسرٍ وسهولة، كما شكر الشيخ المعيقلي على دعواته، مثمّناً الجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في الاهتمام بالحرمين الشريفين.
 
لمحة عن غانم
  
ولد غانم المفتاح في مايو 2002، وحمل ألقاباً عديدة منها سفير الطفولة القطري وقاهر المستحيل الخليجي، وتمكن من قهر إعاقته حتى أصبح سفيراً لمؤسسة أيادي الخير نحو آسيا وقال عنه المدير التنفيدي للمؤسسة السيد عيسى المناعي: "إن الفتى غانم استطاع أن يتغلب على إعاقته، وأن يواصل حياته متحدياً هذه الإعاقة؛ ليصنع نجاحاً لنفسه من خلال أفكاره الإبداعية ومبادراته التي ألهمت الكثيرين".
بداية الحكاية
 
قبيل ولادة التوأمين غانم وأحمد أخبر الطبيب والدته أنها حامل بتوأمين أحدهما طفل طبيعي والآخر يعاني من تشوه كبير وضمور في عموده الفقري، ويفتقر لوجود حوض كما أنه مصاب بمتلازمة التراجع الذيلي.
 
وقالت والدته عن ذلك: قررت الاحتفاظ بالطفل ولا أنسى هنا دور زوجي الذي أيدني كثيراً في هذا القرار، حيث قال لي يوم علم بحالة طفلنا غانم إن لم يكن له قدمان فسأكون قدمه اليمنى وأنت قدمه اليسرى.
 
نهاية الحكاية
 
ليس للحكاية من نهاية فهي مفتوحة على تحدي المستحيل كسراً لكل الحواجز وتحقيقاً لنجاحات تبقى مفخرة للخليجيين قبل أن تكون لأسرة الغانم وحدها.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال