كيف تتعامل مع المواقف المحرجة والمزعجة على مواقع التواصل؟

main image
10 صور
كيف تتعامل مع المواقف المحرجة والمزعجة على مواقع التواصل؟

كيف تتعامل مع المواقف المحرجة والمزعجة على مواقع التواصل؟

كيف تتعامل مع أكثر المواقف إحراجاً وازعاجاً على مواقع التواصل؟

كيف تتعامل مع أكثر المواقف إحراجاً وازعاجاً على مواقع التواصل؟

صور جلسة للأصدقاء لم تكن مدعواً اليها

صور جلسة للأصدقاء لم تكن مدعواً اليها

تعليقك بدأ حرباً كلامية

تعليقك بدأ حرباً كلامية

«إعجاب» غير مقصود

«إعجاب» غير مقصود

السياسية في كل مكان

السياسية في كل مكان

صديق يفضح كذبك بالصور أو المنشورات

صديق يفضح كذبك بالصور أو المنشورات

قمت بإنشاء دعوة لمناسبة ..ولا احد يريد الحضور

قمت بإنشاء دعوة لمناسبة ..ولا احد يريد الحضور

المواقع هذه يمكنها استنزافك عاطفيا

المواقع هذه يمكنها استنزافك عاطفيا

أنت غير ملزم «بالمسايرة الاجتماعية» على مواقع التواصل

أنت غير ملزم «بالمسايرة الاجتماعية» على مواقع التواصل

كل واحد منا تعرض لموقف محرج على مواقع التواصل لمرة واحدة على الأقل منذ دخوله العالم الافتراضي هذا، سواء من خلال تصرف خاطئ من قبلنا أو من قبل الآخرين. 
 
المواقف المزعجة لا تعد ولا تحصى، خصوصاً أن كل شخص يملك ما يقوله والغالبية لا تحاول  تجميل كلامها أو حتى مراعاة مشاعر غيرها. فكيف تتعامل مع المواقف التي قد تسبب لك الإحراج أو تزعجك على مواقع التواصل؟ 
صور جلسة للأصدقاء لم تكن مدعوًا إليها 
 
الأصدقاء قاموا للتو بنشر صور لحدث ما أو جلسة لم تكن مدعوًا إليها. بطبيعة الحال يحق لك الشعور بالسوء، وقد تشعر بأنك مجروح قد تختبر مشاعر الغضب، لكن قبل أن تقوم بردة فعل أو تترك تعبيرًا يوضح مشاعرك تذكر بأنه قد يكون هناك مبررات منطقية لعدم دعوتك.
 
لذلك عليك الاتصال بالصديق الذي تجمعك به علاقة أفضل من البقية والذي كان ضمن المجموعة وسؤاله عما حدث. لا تعتمد نبرة غاضبة ولا تقم بالمعاتبة، فقط أبلغه بأنك تشعر بالفضول حول حثيات هذه الجلسة وسبب عدم دعوتك. 
 
تعليقك بدأ حربًا كلامية 
 
كتبت تعليقًا كما تفعل عادة، قام أحد الأصدقاء بموافقتك الرأي ثم قام آخر بمخالفتكما الرأي ثم تدخل ثالث ورابع.. وفجأة وجدت أصدقاء الأصدقاء الذين لا تجمعك أي علاقة بهم دخلوا في النقاش الذي بات سلبيًا ويتضمن توجيه الاتهامات والشتائم. لوضع حد للحرب هذه لا يمكنك سوى القيام بشيء واحد.. حذف تعليقك. وكي لا يشعر الأصدقاء بالإهانة وأبلغهم بأن الأمر خرج عن السيطرة وهدفك ليس حذف رأيهم، بل إنهاء ما يحصل. 
«إعجاب» غير مقصود
 
 
السيناريوهات هنا عديدة، فقد تكون تبحث في صور قديمة لصديق ما أو تطلع على صور لشخص لا تربطك به علاقة وثيقة، والأسوأ هو أنك قد تكون «تتجسس» على صفحة حبيبة سابقة مثلاً. حلك الوحيد هو القيام فورًا بالضغط على عدم الإعجاب.. لكن هل هذا يعني أنه لن يستلم إشعارًا؟ 
 
إن كان المعني أون لاين في تلك اللحظة فسيستلم إشعارًا بالتأكيد حتى ولو قمت بالضغط على عدم الإعجاب. في حال لم يكن أون لاين فعلى الأرجح لن يستلم إشعارًا، لأنه حين يفتح صفحة فيسبوك فسيصار إلى إعادة تحديث تلقائية (ريفرش)، وبالتالي لن يستلم الإشعار لكن في حال كان يصله رسائل بريدية بالإشعار فسيعرف. على إنستغرام الأمر مضمون ١٠٠٪، الشخص المعني سيعرف ولا مجال للتحايل على الأمر. لذلك يمكنك تقبل الأمر وإضافة تعليق فكاهي مثل «كم يمضي الزمن بسرعة» كي تبرر واقع أنك تبحث في صوره التي تعود لسنوات مضت، أما في حال كانت حبيبة سابقة فحاول تجاهل الأمر لأنه ما باليد حيلة. 
 
السياسية في كل مكان
 
تفتح حسابك على مواقع التواصل ولا يمكنك سوى رؤية المقالات السياسية والآراء والنقاشات والمشاجرات في كل مكان.. بينما في الواقع لا تريد رؤية كل هذه الأمور. أو قد يكون الإزعاج يرتبط بصديق واحد أو صديقين قاما بنشر ما جعلك تشعر بالاستفزاز أو الغضب. لا تقم بالرد ولا تحاول انتقاد ما يحصل لأن ذلك سيدخلك في جدالات لا نهاية لها. 
 
 الحل بسيط جداً بكل بساطة يمكنك «فلترة» المشنورات، أي بكل بساطة اختيار ما تريد رؤيته وما لا تريد رؤيته.  وفي حال كانت علاقتك بمن يزعجك برأيه المتطرف غير وثيقة يمكن حذفه من قائمة الأصدقاء. 
 
لكن في حال كان الشخص المعني من المقربين وهو ما ينفك ينشر ما تستفزك فيمكنك هنا «إرضاء غروره » الافتراضي.. أي قم بإبلاغه برسالة خاصة أو حين تتحدث إليه بطريقة لطيفة بأنك تود رؤيته ينشر المزيد عن أي شيء كان ينشر عنه سابقاً (كرة القدم مثلاً)، لأنه محلل من الطراز الأول أو خفيف الدم. أي قم بطريقة غير مباشرة بتوجيهه إلى مجال آخر  من خلال إرضاء غروره. 
صديق يفضح كذبك بالصور أو المنشورات
 
 
كما هو معروف الجميع ينشر معلومات عن كل ما يقومون به وهم لا يترددون قبل ذكر كل الآخرين المتواجدين معهم من دون طلب إذنهم.  قمت بالكذب على أحدهم لأنك لا تريد اللقاء به أو لا تريد تلبية دعوة ما وحجتك كانت بأنك إما مريض أو عليك العمل أو التواجد في مكان ما.. لكن الأصدقاء الذين تتواجد معهم فضحوا أمرك من خلال نشر صور أو معلومات عن مكان تواجدكم.
 
صحيح أنه يمكنك أن تأمل بألا يشاهد من كذبت عليه الصور، لكن هذا لا يكفي خصوصًا إن كان الشخص الذي كذبت عليه يهمك أمره. عليك الاتصال والاعتذار فوراً.. وفي حال تمكنت من الاعتذار قبل اكتشافه الأمر من خلال مواقع التواصل فإن ذلك سيكون أفضل بأشواط. 
 
قمت بإنشاء دعوة لمناسبة.. ولا أحد يريد الحضور
 
قمت بإنشاء الدعوة قبل أسبوع وشخص أو شخصان أكدا الحضور فقط. يحق لك كصاحب الدعوة معرفة عدد القادمين بالضبط، لكنك لا تريد أن تبدو يائساً أو أن تلغي الأمر برمته. لذلك لا تتردد قبل حث الأصدقاء المقربين على حسم أمرهم، أما البقية فيمكنك تذكيرهم بالأمر من خلال تذكير تنشره على صفحتك. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا