فنانة تتعرض لاغتصاب حقيقي على يد البطل أثناء تصوير أحد المشاهد

main image
ذكر موقع Justjared أن النجمة ماريا شنايدر ذكرت قصة اغتصاب مارلون براندو لها فى الفيلم بحوار صحفى قبل وفاتها بـ 4 سنوات.
وأوضحت الجريدة أن الفنانة قالت إنها شعرت بالمهانة والإذلال، وأن مارلون لم يعتذر لها عما فعل بعد انتهاء التصوير فيما حاول أن يهددها المخرج برناردو برتولوتشى؛ إذ قال لها إنه مجرد فيلم، وأشارت ماريا فى تصريحاتها إلى أنه كان عليها أن تستدعي المحامي الخاص بها لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الأمر، لكنها كانت صغيرة فى السن وغير مدركة لتلك الأمور.
 
ويعيش حاليًا الوسط الفنى العالمى صدمة كبيرة بعد اعتراف المخرج برناردو برتولوتشى مخرج فيلم Last Tango In Paris بأن مشهد اغتصاب ماريا شنايدر بالفيلم كان مشهدًا حقيقيًا ولم يكن تمثيلًا، وأنه اتفق مع مارلون براندو؛ إذ كان ذلك الأمر من فكرته  دون إعلامها.
 
وأضاف المخرج من خلال فيديو يتم إعادة تداوله أنه أراد أن يظهر المشهد طبيعيًا، ويرى المشاهد الإذلال على وجه شنايدر التى كانت تبكي وتصرخ بشكل حقيقي وليس تمثيلًا، وهو الأمر الذى دفع العديد من النجوم للتنديد بالموقف، وإبداء غضبهم ومنهم جيسيكا شاستاين وكريس إيفانز وغيرهم من النجوم.
من جانبه دافع ميكو براندو، نجل الأسطورة الراحل مارلون براندو، عن والده بعد اتهامه باغتصاب ماريا شنادير فى مشهد من فيلم Last Tango in Paris، حيث نقل موقع Justjared  قوله إن والده لم يكن مغتصبًا على الإطلاق، وأن ما يقال عنه ليس من شيمه ولا أخلاقه، مؤكدًا أن والده كان يدعم حقوق الإنسان والحقوق المدنية للبشر، وكان مع الشعب وليس ضده، وأنه كان يدعم مارتن لوثر كينج فى دفاعه ضد العنصرية والتميز.
 
 
وأضاف أن ما يقال ليس صحيحًا، وأنه كان قبل 40 عامًا فلماذا لم يتحدث عنه أحد حتى الآن، وتعليقًا على اعتراف المخرج برناردو برتولوتشى بما حدث، قال ميكو إنه المخرج ومن المؤكد أنه يتحدث عن نفسه وليس عن والده براندو.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير