هكذا تثقف أولادك جنسياً وفق أعمارهم.. «حديث يرعب كل أب عربي»

main image
7 صور
تثقيف الأولاد جنسياً يؤسس لحياة أفضل

تثقيف الأولاد جنسياً يؤسس لحياة أفضل

الأطفال مخلوقات جنسية منذ البداية

الأطفال مخلوقات جنسية منذ البداية

كلمة عيب لا يجب إستخدامها على الإطلاق

كلمة عيب لا يجب إستخدامها على الإطلاق

 الحديث عن أبسط المبادئ لعملية التكاثر

الحديث عن أبسط المبادئ لعملية التكاثر

تحضيره لعملية البلوغ التي هي تجربة إيجابية

تحضيره لعملية البلوغ التي هي تجربة إيجابية

الشرح وتصحيح المعلومات وسعة الصدر وتقبل كل الاسئلة

الشرح وتصحيح المعلومات وسعة الصدر وتقبل كل الاسئلة

الثقافة الجنسية واحدة من أهم الأمور حين يتعلق الأمر بتحضير أولادك للمستقبل. فالمفهوم الذي سيتم تكوينه والمقاربة التي سيصار إعتمادها هي التي ستحدد مسار حياته المستقبلية. 
 
قد يعتبر البعض بأن في الأمر مبالغة، لكن الدراسات تؤكد أن غالبية المشاكل النفسية، والزوجية المستقبلية، وحتى شخصية البشر ترتبط ارتباطاً مباشراً بطريقة تعاملهم ونظرتهم لأجسادهم وللجنس. 
 
التربية الجنسية هي إكساب الأطفال المعلومات بأسلوب علمي بسيط مع الأخذ بالحسبان القيم الاجتماعية وسن الطفل. أنت كوالد أمام خيارين، إما أن تقوم بذلك وتوفر لأطفالك تربية جنسية واضحة وصحيحة أو تتركهم يجدون طريقهم بأنفسهم، والحصول على معلومات مغلوطة وبأسلوب سيترك أثره السلبي عليهم بشكل دائم.
 
الوالد يفضل عادة تثقيف الذكر وترك مهمة الابنة على والدتها، وهذه مقاربة مقبولة ومنطقية تخفف من نسبة الإحراج عند الطرفين. 
منذ الولادة وحتى سن العامين  
 
 
قد يبدو من السخافة بمكان الحديث عن ثقافة جنسية مع طفل لم يصل بعد لعامه الثاني، لكن الأطفال مخلوقات جنسية منذ البداية. فحتى الرضع يملكون حشرية حول أجسادهم، وهم غالباً ما يلمسون أعضاءهم عند الاستحمام أو تبديل الحفاظات. 
 
هنا أنت تقوم بوضع الأسس المتينة الذي ستبني عليه لاحقاً. مهمتك هنا أنت وزوجتك  التركيز على إيجابية وظائف الجسد، فلا يتم التعبير عن القرف عند تبديل الحفاضات ولا يصار إلى منع الطفل من لمس أعضائه، فالسلوك هذا طبيعي تماماً. 
 
٣ إلى ٥ سنوات 
 
 
في هذه المرحلة سيبدأ الطفل بطرح الأسئلة عن جسده وأجساد الجنس الآخر. من الأهمية بمكان تسمية الأشياء بأسمائها العلمية التي لا حرج فيها على الإطلاق. هنا الطفل سيكثر من لمس أعضائه، وقد يقوم بذلك في أماكن عامة تسبب الإحراج لك. لا نستطيع أن نشدد على مدى أهمية عدم استعمال كلمة «عيب». قم بشطب هذه الكلمة كلياً من قاموسك. عليك أن تخبره بأن ما يقوم به هو أمر خاص به وعليك أن يمارس ذلك في وقته الخاص، وطبعاً تحديد من يسمح له بلمس أعضائه، ومن لا يسمح له بالقيام بذلك. سيسألك كثيراً عن عضوه، وعن وظيفته، وعن الخصيتين وسبب وجودهما، وبطبيعة الحال عليك الاجابة بأسلوب مبسط وعلمي. سيسأل عن أعضاء الجنس الآخر وعليك أن تجيب أيضاً .
٥ إلى ٨ أعوام 
 
 
هنا يجب الحديث عن أبسط المبادئ لعملية التكاثر وذلك للإجابة عن الأسئلة المتكررة حول المكان الذي يأتي منه الأطفال. وبما أنه في مدارسنا لا يوجد مادة للثقافة الجنسية إلا أن ما سيساعدك هنا هو مادة العلوم؛ لأنه في هذه المراحل يتعلم التلميذ عن تلقيح النباتات وعن التكاثر الجنسي وغير الجنسي للخلايا. استغل ما يتعلمه كي تزوده بمعلومات واضحة وعلمية. ابتعد عن التفاصيل هنا فلا يجب الحديث عن الآلية التي يحدث من خلالها التلقيح، بل عن النتائج مع التركيز على مبدأ الحب الذي يجمع بين الزوج والزوجة.
 
في حال أصر على معرفة الآلية التي تحدث فيها الامور قم مثلاً بشرح أن الله خلق أجساد الرجل والمرأة كقطع الأحجية، وهي تتناسب مع بعضها البعض. سيستفر عن أجساد الفتيات أيضاً وبنفس الأسلوب العلمي المبسط يمكنك الإجابة. 
 
٩ إلى ١١ عاماً
 
 
الغالبية تتخوف كثيراً من هذا السن؛ لأن الحديث يصبح أوسع وأشمل وفي حال لم تكن قد شرحت لطفلك الدور الوظيفي لأعضاء الرجل والمرأة فعليك ان تشرحها حالياً؛ لأنه لم يعد بإمكانك تأجيلها. 
 
هنا يجب شرح مبدأ البلوغ مع التشديد بأنه أمر طبيعي وتجربة ستنقله من عالم الطفولة لى النضوج. عليك أن تشرح بالتفصيل ما سيحصل معه؛ كي لا يشعر بالرعب حين يختبرها. التعامل هنا أنها مناسبة للاحتفال لا الخوف، ويمكنك منحه حرية إبلاغك حين يختبر ذلك؛ كي تحتفلا بنضوجه معاً. 
 
يجب الحديث عن جميع دلائل البلوغ، الشعر والشارب والصوت الخشن وتحضيره نفسياً لما هو قادم. قد يسألك عن علامات البلوغ عند الفتيات ولا ضرر بالإجابة، لكن حاول حصر كل تعابيرك بكل ما هو علمي. ما عليك شرحه في هذه المرحلة هو البلوغ، العادة السرية، النشوة الجنسية، الحمل، وآلية حدوث القذف عن الرجل من خلال الاستعانة بالرسومات العلمية.
١٢ إلى ١٥ عامًا
 
 
الهرمونات هنا بركان متفجر، وستبدأ الأسئلة تصبح محرجة لأن الاحاديث مع الأصدقاء والمعلومات الدقيقة الخاصة بفعل الممارسة سيتم الحديث معه. تذكر أنه عليك ألا تنهره أو تغضب،  كرر ما سبق لك وشرحته، صحح المعلومات المغلوطة وصوب المفاهيم الفجة حول العلاقة بين الرجل والمرأة. التكرار والصبر والانفتاح على تقبل كل شيء هي العنوان العريض.
 
عليك أن تشرح وبشكل مسهب عن مخاطر الامراض المنقولة جنسياً وعن أساليب الحماية. يمكنك قلب الأدوار هنا والقيام بطرح الأسئلة عليه، إسأله ان اختبر هذا الموقف أو ذاك كيف سيتصرف أو أن سمع المعلومة هذه أو تلك كيف عليه ان يتعامل معها. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات