«أبو سن» يكشف عن خبايا جديدة وراء شهرته على «يو ناو»

main image
كشف «أبو سن» نجم برنامج «يو ناو» الإلكتروني، عن جوانب جديدة في شخصيته، وعن أسباب لجوئه إلى التعامل على هذا البرنامج، وسر شهرته الطاغية عليه التي وصلت إلى العالمية.
ويقول: «بعد خروجي من المستشفى نتيجة عملية أسياخ في قدمي، جلست في المنزل فترةً من الزمن، فاكتشفت برنامجًا اسمه «يو ناو»، فبدأت أمام الناس بصورة كوميدية، عندها بدأ المتابعون بدعمي، ثم رويدًا رويدًا دخلت عالم الشهرة مع ماجد ثم كرستينا، لقد كنت 22 ساعةً في حال من الحزن وساعتين من الفرح والكوميديا أمام الكاميرا. وحاولت أن أخرج بمظهر يسعد المجتمع، لكن كثيرين حاولوا أن يحولوا ظهوري باعتباري شخصًا سيئًا».
 
هل يحب «أبو سن» التمثيل؟ وهل توجد عروض مستقبلية؟
 
«أعشق التمثيل الكوميدي. بالنسبة للعروض، كان هناك عرض قبل عيد الأضحى، لكنه فشل لأسباب خاصة بالمتعهد، لكن لن أتردد مستقبلًا بقبول عروض تمثيل إن جاءت، كما إنني أعشق ناصر القصبي وفايز المالكي».
وعن عنوان الحلقة الثامنة على «إم بي سي» «الشهرة بالهبال»، قال «أبو سن»: «لقد صدمت بعنوان الحلقة، فما قمت به هو أمر طبيعي ولا أعتبره أذًى أو إساءةً للمجتمع الذي لم يتقبله. وأنا أحاول حاليًّا تغيير مفهوم المجتمع في «أبو سن»؛ فهم لا يعرفون حقيقتي». ويفجر «أبوسن» مفاجأةً بعودته لبرنامج «يو ناو» بشكل مختلف عن السابق.
سناب شات وإنستغرام
 
وعن قصة الاستضافة بمسرح المدينة قال: «حقيقةً كان هنالك تضليل للإعلام والمجتمع في هذا الحدث، نعم، أعترف للمرة الأولى أن ما جرى كان حقيقيًّا، وصورتي التي وضعت في إعلان المهرجان كانت بموافقتي. اتصل بي أحد منسقي المهرجان وقال إنه يريد استضافتي في المسرح، وطلب موافقتي في نشر الصور في المسرح مقابل مبلغ معين من المال، واتفقنا على ذلك، عندها فوجئت بوصول الأمر إلى تويتر وتحوله إلى ترند، وبين ليلة وضحاها تحول كلام إدارة المسرح ونفت تواصلها معي أو نشر صور لي! حاولت التواصل معهم، لكنهم قاموا بحجب رقمي عن واتساب ولم يردوا على اتصالي بهم».
 
شخصية غامضة
 
ويقول: «أحب عدم معرفة الناس لكل ما يتعلق بـ«أبو سن». الغموض في الشخصية أمر أحبه». ويقول: «رفضت إجراء عملية تجميل لأسناني؛ لأن الناس أحبت «أبو سن» بمظهره، فهذا لا يحتاج إلى تغيير» مشيرًا إلى أن حسن النية والتعامل بطيبة جلبا لي الكثير من المشكلات.
وقال: «حقيقةً لم أتوقع الوصول إلى هذا المستوى من العالمية، لكن هذا من فضل ربي. وأنا شخص عادي جدًّا».
وطالب «أبو سن» المجتمع بألا يتسرع في الحكم على أحد؛ فقد يقوم بظلمه. ونقاط القوة تأتي من داعمي ومحبي «أبو سن». أما نقاط الضعف فالحمد لله لا توجد، وأعدائي قليلون، لكن أستأنس لو لي أعداء. ليس هناك ناجح إلا وله أشخاص محبّطون. أما بالنسبة إلى الهاكرز، فقام بتهكير مقطع فيديو لي وقصه ثم نشره. هو ركز على الأخطاء والزلات.
كم ساعة كان «أبو سن» يجلس أمام برنامج «يو ناو»؟
 
وأضاف: لقد استخدمت «يو ناو» مدة ثلاثة أشهر، وساعات البث من ثلاث إلى أربع ساعات، والوقت الباقي للبرامج الأخرى، ولم أتعدَّ حدود الأدب.
وعن موقف والديه قال: «والداي ردة فعلهما طبيعية جدًّا؛ لأنهما يعرفان ابنهما «أبو سن»، ويفهمانه جيدًا. أما بالنسبة إلى المتابعين، فالبعض لا يعرف «أبو سن» وقد يتسرع في الحكم عليه».

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير