الأمر لا يتوقف عند الحالة النفسية.. الحزن يؤثر على جسدك بهذه الطريقة

main image
3 صور
الأمر لا يتوقف عند الحالة النفسية.. الحزن يؤثر على جسدك بهذه الطريقة

الأمر لا يتوقف عند الحالة النفسية.. الحزن يؤثر على جسدك بهذه الطريقة

وفقا لدراسة حديثة نشرت في مجلة الطب النفسي الجزيئي، الشعور بالحزن يمكن أن يغير مستويات المواد الكيميائية المسؤولة عن الشعور بالقلق في المخ. هذه المواد يمكن أن تزيد البروتينات المسببة للالتهاب الموجودة في الدم، الأمر الذي له علاقة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومتلازمة الأيض.

وفقا لدراسة حديثة نشرت في مجلة الطب النفسي الجزيئي، الشعور بالحزن يمكن أن يغير مستويات المواد الكيميائية المسؤولة عن الشعور بالقلق في المخ. هذه المواد يمكن أن تزيد البروتينات المسببة للالتهاب الموجودة في الدم، الأمر الذي له علاقة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومتلازمة الأيض.

كلما زادت فترة الحزن، زادت احتمالية إفراز هرمونات التوتر مثل الكورتيزول، الأمر الذي قد يؤثر سلبا على مستويات السكر في الدم وضغط الدم وجودة النوم

كلما زادت فترة الحزن، زادت احتمالية إفراز هرمونات التوتر مثل الكورتيزول، الأمر الذي قد يؤثر سلبا على مستويات السكر في الدم وضغط الدم وجودة النوم

بالتأكيد سمعت عن تأثير الاكتئاب على الصحة، كعلاقته بأمراض القلب والسكري واضطرابات الهلع (Panic disorder). ولكن ماذا عن الحزن العادي الذي يشعر به الفرد بعد يوم سيئ في العمل أو بعد لقاء مع صديق قديم أثار في النفس ذكريات حزينة بكلمات بسيطة؟

من الواضح أن هذه النوبات من الحزن والألم لها دور أيضًا في التأثير على الصحة، حتى وإن لم تصل إلى مرحلة الاكتئاب الكامل.

قواعد الصداقة بين الرجال العرب.. 12 خطًا يمنع على الصديق تجاوزه

وفقًا لدراسة حديثة نشرت في مجلة الطب النفسي الجزيئي، الشعور بالحزن يمكن أن يغير مستويات المواد الكيميائية المسؤولة عن الشعور بالقلق في المخ. هذه المواد يمكن أن تزيد البروتينات المسببة للالتهاب الموجودة في الدم، الأمر الذي له علاقة بأمراض القلب والسكتة الدماغية ومتلازمة الأيض.

وعند الشعور بالحزن، تزداد معدلات بعض المواد الكيميائية في الدماغ، والمعروفة باسم المواد الأفيونية (opioids)، حتى تستطيع تعويض المخ عن الشعور بالكدَر والحزن.

كيف تتخلص من ضغوط العمل بمجرد أن تصل البيت؟

هذه المواد الأفيونية قد يكون لها تأثير سلبي على الجسم؛ لأنها يمكن أن تعبث بالجهاز المناعي وتزيد احتمالية الإصابة بالأمراض، حسبما يقول الدكتور آلان بروسين، أستاذ العلوم السلوكية والمشرف على الدراسة، وفقًا لما نقله موقع بريفنشن.

وأوضحت الدراسة أن المواد الأفيونية عملت أحيانًا على إفراز بروتين الالتهاب المعروف باسم (IL-18)، والمرتبط بالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

سلوكيات تقتل الثقة بالنفس.. افعل عكسها لتكون قوي الشخصية

وعلى الرغم من أن الحزن ليس كالاكتئاب، فإنه لا يزال يثبّط عمل وظائف الجسم، ولكن لفترة زمنية أقصر، وفقًا للدكتور جون ماير المتخصص في علم النفس السريري، مضيفًا أن الحزن يؤثر سلبًا على ما يُسمى "الحمل الألوستاتي" (allostatic load)، الذي يتراكم عبر الزمن، ويُعرف بأنه الخسائر الناتجة عن التعرض المزمن للتقلبات العصبية مثل الحزن والقلق.

ولهذا السبب، فإن حالات الصداع وألم المفاصل والعضلات وضعف الجهاز المناعي تكون أكثر حدوثًا خلال فترات الحزن والنكد.

هكذا تتصرف عندما تشعر أنك لا تملك الوقت الكافي

أشارت دراسة أجريت عام 2013 إلى أن عادات الأكل أيضًا قد تتأثر بالحزن؛ إذ أكدت الدراسة أن المزاج السيئ يزيد من قدرة الشخص على تذوق النكهات المرة والحلوة والحامضة. (هل جربت تناول الآيس كريم بعد موقف حزين؟)

ويؤكد ماير أن الأفراد الذين يشعرون بالحزن تزداد لديهم الرغبة في تناول الوجبات الجاهزة، ما يجعلهم عرضة لزيادة الوزن على المدى القريب وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب على المدى البعيد.

اختبار الثقة بالنفس.. اكتشف شخصيتك الآن

ولأن الحزن مرتبط عادةً بأحداث لها أثر كبير على حياتنا، فإنه يميل إلى أن يستمر لفترة زمنية أطول من باقي المشاعر، وفقًا لدراسة نشرت عام 2014.

وكلما زادت فترة الحزن، زادت احتمالية إفراز هرمونات التوتر مثل الكورتيزول، الأمر الذي قد يؤثر سلبًا على مستويات السكر في الدم وضغط الدم وجودة النوم.

التوتر يجعلك أقصر.. وأشياء أخرى غريبة يفعلها في جسمك!

ولكن لحسن الحظ، فإن الحزن العادي يحدث في نوبات قصيرة، لا تستمر 24 ساعة يوميًا لأيام متتالية كما يحدث في الاكتئاب.

ويؤكد الدكتور بروسين أن هناك عدة أساليب يمكن التعامل بها مع الحزن؛ حتى لا يؤثر سلبًا على نفسية الشخص أو صحته، ومن هذه الأساليب: تحديد وقت معين للتأمل، وممارسة الرياضة، واتباع أساليب صحية عند النوم، والحفاظ على نظام غذائي صحي. حاول تجربة واحد منها أو كلها حتى تقي نفسك من أضرار الحزن المحتملة.

أنواع الندم مختلفة.. كيف تمنعها من تدمير حياتك؟

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات