كيف تناقش من يظن أنه دائمًا على حق؟

main image
8 صور
كيف تناقش من يظن أنه دائمًا على حق؟

كيف تناقش من يظن أنه دائمًا على حق؟

كن قوياَ وهادئاً

كن قوياَ وهادئاً

كل نقطة مع دليلها

كل نقطة مع دليلها

رأيك لا مكان له في النقاش

رأيك لا مكان له في النقاش

إختيار المعارك بذكاء

إختيار المعارك بذكاء

تجنب أسلوب التهكم

تجنب أسلوب التهكم

اللجوء الى بدائل أخرى

اللجوء الى بدائل أخرى

عش لتقاتل في يوم آخر

عش لتقاتل في يوم آخر

 
كل واحد منا قابل فئة تظن أنها دائمًا على حق. النقاش مع هذه الفئة مهمة منهكة تختبر صبرك؛ لأنه لا مجال للفوز أو حتى للوصول إلى حل وسط مع شخص يعتبر رأيه صوابًا وما عاداه خطأ. وهكذا في خضم  النقاش تصبح الحلقة الأضعف وبغض النظر عما تقوله «الخصم» دائمًا يفوز. 
 
السبب قد لا يرتبط بحججهم المقنعة أو بالمنطق وإنما بسبب رغبتهم الدائمة بأن يكونوا على حق. وتذكر دائمًا أن الحاجة لأن يكون هؤلاء على حق دائمًا هي خوف من أن يكونوا مخطئين. 
 
لكن حين يتعلق الأمر بالبشر ونمط تفكيرهم وطرق المقاربة اجتماعيًا هناك دائمًا الحلول. 
 
 
القوة الهادئة 
 
 
من الأهمية بمكان المحافظة على ثقتك بنفسك خلال المناقشة مع هكذا نوعية من الأشخاص وذلك لتكون في موقف القوة. لكن ما هو أهم هو المحافظة على الهدوء؛ لأن المشاعر في هذه الحالة هي وصفة لكارثة قيد التحضير؛ لأن الآخر سيعتبر الانفعال دليل ضعف وسيهاجم بقوة أكبر. الأشخاص الذي يعتبرون أنفسهم على حق يفتخرون بقدرتهم على التحليل المنطقي والعقلاني؛ لذلك كن مثلهم، كن حازمًا وليس غاضبًا فالانفعالات تعطل المنطق وأنت تحتاج إلى المنطق. 
 
كل نقطة مع دليلها 
 
 
هذه النوعية من الأشخاص تقوم بتفصيل كل نقطة تقولها من أجل إظهار الخلل في حججك؛ لذلك قم بخطوة استباقية وادعم كل نقطة تطرحها بدليل. هذا الدعم الكامل سيصعب عليه مهمته كثيرًا. التحضير المسبق هام جدًا خصوصًا إن كانت هذه النوعية من الأشخاص في مجال عملك. صحيح أن المناقشات يمكنها أن تنطلق في أي وقت كان، ومن دون مناسبة ما يجعل من المستحيل التحضير المسبق لها جميعها، لكن حين تعتمد هذا النمط فستكون مسلحًا بالدلائل حول غالبية الأمور. 
 
 
رأيك لا مكان له في النقاش
 
 
الآراء هامة لكنها تفتقد القوة والتأثير خلال النزاعات. ورغم أن ما تشعر به أو ما تفكر به له أهميته، ويجب الاعتراف به لكن حشره في المناقشات لن يجعلك تفوز بها. قم بعرض الحقائق التي لا يمكن دحضها عوض الحديث عن حدس أو شعور ما جعلك تصل إلى هذا الاستنتاج أو ذاك. اطلب من الآخر أن يعرض الأدلة والحقائق أيضًا، ولا تقبل بأقل مما يطلبه منه. لكن تذكر أنه حتى ولو كنت تعرض أدق الأدلة والحقائق فإن هذه الفئة ستستمر بالمعركة حتى النهاية. 
 
اختيار المعارك بذكاء
 
 
عندما تشعر بأن الموقف برمته حالة ميؤوس منها فعليك وضع احتمال التخلي عن هذه المعركة والمضي قدمًا. هناك بعض النقاشات التي لا يمكن الاتفاق عليها حتى ولو كانت تستند إلى وقائع ومعطيات، مثلًا إن كنت تظن أن ميسي هو اللاعب الأفضل في العالم وزميلك يظن أن رونالدو هو الأفضل. كل واحد منكما يملك المعطيات ولا مجال للفوز هنا، بل جدال عقيم سيستمر إلى الأبد. هذه النوعية من النقاشات العقيمة موجودة بمختلف الأشكال وفي جميع مجالات الحياة سواء المهنية او الزوجية أو الاجتماعية. 
 
 
تجنب أسلوب التهكم
 
 
التهكم يعتبر من أسوأ أنواع الفكاهة، وعادة يستخدم لإهانة الآخرين. يسهل علينا اللجوء إلى السخرية والتهكم خلال المناقشات حين نشعر بالضعف، لكنها لا تجعلك في موقف أقوى بل على العكس فهي تجعلك تبدو سخيفًا وضيق الأفق. تذكر أنه مع هذه النوعية من الأشخاص الكلمات التي تختارها ونبرة صوتك وأسلوبك هي العوامل المؤثرة. 
 
اللجوء إلى بدائل أخرى
 
 
لمجرد أن الخصم يظن أنه دائمًا على حق فإن هذا لا يعني أنه دائمًا مخطئ أيضًا. وللأمانة أحيانًا  تكون هذه الفئة محقة ..سواء أعجبنا ذلك أم لم يعجبنا. حين تكون في هذا الموقف أي حين تشعر بأن أدلتهم قوية وحججهم مقنعة ومنطقية حاول أن تتفهم وجهة نظرهم فربما هم على حق هذه المرة بالفعل. خلال إعادة النظر تذكر أن إصرار هؤلاء على كونهم محقين غالبًا ما يجعلك تتمسك برأيك المعارض أنت أيضًا ما يمنعك من رؤية الأمور على ما هي عليه . 
 
 
عش لتقاتل في يوم آخر 
 
 
تخلى عن الأمر برمته، فأحيانًا الفوز بجولة لا يستحق النتيجة السلبية التي ستنجم عنه. وأحيانًا عليك عدم هدر طاقتك كاملة في جولة واحدة فهناك جولات جديدة قادمة. لا تشعر بالسوء لانك قمت بالتنازل بل فكر بالأمر من منظور مختلف.. ما الذي تكسبه من الفوز بنقاش مع شخص لا يمكنه رؤية أو تفهم وجهات نظر الآخرين؟ تراجع خطوة إلى الوراء وقيم نتائج هذا النقاش أو ذاك، إن كان الفوز به سيشكل فارقًا كبيرًا نحو الأفضل فخض معركتك كاملة، أما إن كان الأمر لن يسفر عن أي نتيجة تذكر أو سينعكس سلبًا عليك وعلى حياتك ..فتراجع . 
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات