شاب سعودي يقيم متحفاً خاصاً به باسم «ذكريات الزمن الجميل»

main image
للذكريات نكهة خاصة، وشعور يعود بالإنسان إلى مرحلة عمرية معينة قد تحتوي على بعض الذكريات السيئة. ولكنها بالتأكيد تحمل بين طياتها سعادة خاصة بكل ما فيها من لحظات.
 
وقد انتشر بين عامة الناس استخدام مصطلح "زمن الطيبين" أو "ذكريات الزمن الجميل" للتعبير عن تلك المرحلة، ومؤخراً أقام ماجد الغامدي "متحف الطيبين"، حيث جمع المتعلقات الخاصة بالأشخاص الذين اتسموا بالرحمة والتعاطف في تعاملهم مع الآخرين، وأقيم المتحف في مدينة الخبر في الدمام على مساحة 300 متر في استراحة يملكها صاحب المتحف ماجد الغامدي.
 
وقال الغامدي: "منذ نهاية القرن الماضي استهوتني فكرة جمع كل ما هو قديم، وكنت أحب أن أحتفظ بالمتعلقات منذ الطفولة، مثل: عبوات الحلويات القديمة، والمشروبات، والألعاب، والأدوات الرياضية، والأجهزة القديمة التي بدأت تدخل المملكة في خمسينيات وستينيات القرن الماضي".
 
وأضاف: "أقدم ما يضمّه المتحف هو مصحف عمره 400 عام كتب بخط اليد، كما توجد في المتحف خمسة آلاف قطعة مختلفة الشكل والحجم تتعلق أكثر بالفئة العمرية الواقعة بين 20عاماً و60 عاماً".
 
ويشارك "متحف الطيبين" في أغلب الفعاليات والمهرجانات في المنطقة الشرقية وربوع المملكة كملتقى السفر والاستثمار الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ومهرجانات التسوق وغيرها.
 
وذكر الغامدي أنه يتواصل مع أشقاء عرب وخليجيين وأصدقاء أجانب لإحضار ما يراه إضافة إلى متحفه، مطالباً الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بتأسيس قرية تراثية تحكي تاريخ المملكة منذ النشأة وحتى يومنا الحالي، فإحياء التراث وذكريات ومقتنيات الزمن الماضي له لذة خاصة تجول في خاطر الأشخاص عند مشاهدة ما كان يُستخدم، أو يتم تناوله من طعام وشراب وحلويات تعيد مراحل عمرية مميزة.

سمات

المزيد من غرائب ومنوعات