متى ينضب نفط دول الخليج العربي؟

main image
8 صور
متى ينضب نفط دول الخليج العربي؟

متى ينضب نفط دول الخليج العربي؟

متى ينضب النفط في دول الخليج ؟

متى ينضب النفط في دول الخليج ؟

نظريات متناقضة ومواعيد مختلفة للنفط السعودي

نظريات متناقضة ومواعيد مختلفة للنفط السعودي

الإمارات تتحضر منذ سنوات لعدم الاعتماد الكلي على النفط

الإمارات تتحضر منذ سنوات لعدم الاعتماد الكلي على النفط

البحرين ..أول دولة سينضب نفطها

البحرين ..أول دولة سينضب نفطها

الكويت تلجأ الى الطاقة الشمسية

الكويت تلجأ الى الطاقة الشمسية

قطر ..الغاز طوق نجاتها

قطر ..الغاز طوق نجاتها

عمان ..النهاية بدأت منذ سنوات

عمان ..النهاية بدأت منذ سنوات

المواعيد عديدة، والمعلومات متناقضة، والنظريات وتبريراتها لا تعد ولا تحصى، قبل عقدين توقع العلماء نفاذ النفط في العالم، وحددوا منتصف القرن الحادي والعشرين لنضوبه، لكن السيناريو هذا لا يبدو أنه سيتحقق بالكامل؛ فالحديث عن النفط لم يعد يرتبط بالنفط التقليدي؛ بل بغير التقليدي أيضاً، كالنفط الصخري والرملي، وحتى النفط الثقيل الموجود في فنزويلا، ناهيك عن مصادر بديلة أخرى عديدة. 
 
في العام ٢٠١٢ أعلنت شيفرون، وهي ثاني أكبر شركة نفطية أميركية، أن العالم استهلك أول تريلون برميل من النفط خلال ١٢٥ عاماً، لكنه سيستهلك التريليون الآخر خلال ٣٠ سنة فقط، لكن الثلاثين سنة هذه تصبح عقوداً في دراسات وتحليلات أخرى، وكل واحدة منها تقدم أسبابها المتنوعة. 
 
التناقض نفسه نجده عند الحديث عن نفط دول الخليج؛ فتارة تجد دراسة تتوقع نضوب النفط خلال ثلاثة عقود، وطوراً خلال ١٤٠ عاماً، ثم تخرج نظريات جديدة تتحدث عن عدم نضوبه على الإطلاق. 
السعودية مواعيد عديدة 
 
 
المواعيد الخاصة بالسعودية عديدة جداً؛ فهناك نظرية تتحدث عن نضوب النفط بحلول العام ٢٠٤٠، موعد تعتبره السعودية غير دقيق، وترجح أن ينضب النفط بعد ١٤٠ عاماً على الأقل؛ خصوصاً وأن الاحتياطي النفطي السعودي يبلغ ٢٦٥ مليار برميل، ولم يقل على مر السنوات. 
 
نظرية أخرى طرحها رئيس أرامكوا السعودي السابق، عثمان الخويطر، الذي توقع أن ينضب النفط التقليدي خلال ٣ عقود، لكن هذا لا يعني أن النفط غير التقليدي سينضب أيضاً؛ لأن ظهور النفط الصخري الذي يقدر بـ ٣٠٠ مليار برميل قلب المعادلة. 
 
وتبقى نظرية أخرى، وهي أن النفط في الخليج بشكل عام والسعودية بشكل خاص، لن يجف؛ لأن هناك مكامن لم يتم اكتشافها بعد، ناهيك عن أنه بات بالإمكان حالياً، وبسبب التكنولوجيا الحديثة، استخراج كميات أكبر من المواقع التي تم الاعتقاد بأنها نضبت. 
 
الإمارات تستعد لوداع آخر قطرة نفط
 
 
الإمارات ومنذ سنوات طويلة حددت أهدافها، عدم الاعتماد المطلق على النفط، وإيجاد البدائل التي تمكن البلاد من الاستمرار من دون الذهب الأسود؛ إذ أنه ووفق الخبراء؛ فإن النفط الإماراتي قد ينضب خلال ٥٠ عاماً، التحضيرات الإماراتية ليست وليدة اليوم؛ إذ أنه ومنذ الإنهيار الأول لأسعار النفط في منتصف الثمانينيات، والبلاد تعمل على خطط بديلة من خلال الاستثمار في السياحة، والسوق العقارية، وتنويع الصادرات.
 
وكان حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قد غرد خلال شهر يناير الحالي قائلاً: «سنحتفل بآخر برميل نصدره من النفط، وسنبدأ بوضع برنامج وطني لتحقيق هذه الرؤية، اليوم ٧٠٪ من اقتصادنا الوطني غير معتمد على النفط». يذكر أن احتياطي البترول في الإمارات يقدر بـ ٩٧.٨ مليار برميل، أما احتياطي الغاز الطبيعي؛ فيقدر بـ ٢١٥.١ تريليون متر مكعب. 
البحرين ..أول دولة سينضب نفطها
 
 
المواعيد العديدة تنسحب أيضاً على البحرين، لكن جميع النظريات تجمع على أن البحرين وفي حال نضوب النفط، ستكون الدولة الخليجية الأولى التي تودع ذهبها الأسود، السبب يرتبط بمحدودية الاحتياطي النفطي في البلاد، التقديرات الأكثر تداولاً، هي أن النفط سينضب في البحرين بحلول العام ٢٠٦٣، أي خلال ٤٧ عاماً، وما يعزز هذا الواقع، أن البحرين لم تتمكن من اكتشاف مكامن نفطية جديدة في المياه البحرينية، بعد أن كانت قد عقدت آمالاً كبيرة عليها. 
 
الكويت تلجأ إلى الطاقة الشمسية
 
 
بين ٢٤ عاماً و٥٠ عاماً و١٠١ سنة.. هذه هي عينة من المواعيد الأكثر تداولاً لنضوب النفط الكويتي، لكن وبغض النظر عن اختلافها؛ فإن الكويت بدأت ومنذ العام ٢٠١٢ بالعمل على مشاريع تمكنها من استغلال الطاقة المتجددة، وإنشاء مراكز متخصصة للنانو من أجل الاعتماد على الطاقة الشمسية لإنتاج خلايا الوقود ومواد نانومترية قادرة على اختزان الهيدروجين، وبالتالي الانتقال إلى الوقود النظيف، ورغم أن نسبة احتياطي البترول الكويتي تقدر بـ ١٠١.٥ مليار برميل، مقابل ٦٣ ترليون قدم مكعب من احتياطي الغاز الطبيعي، إلا أن دراسة صدرت قبل أعوام أكدت أن ٨٧٪ من النفط الثقيل الموجود في الكويت، غير قابل للاستخراج حالياً. 
قطر ..الغاز طوق نجاتها
 
 
تمتلك قطر احتياطي بترول يقدر بـ ٢٣.٩ مليار برميل، كما تمتلك ثالث أكبر احتياطي للغاز في العالم، بوجود 885 تريليون قدم مكعب من الغاز  يتركز معظمه في الحقل الشمالي، العمر الافتراضي للنفط القطري يتراوح بين ٣٣ عاماً مقابل و٣ عقود، مقابل نظريات تتحدث عن عدم نضوب على الإطلاق، بسبب حقول الغاز التي لم يتم اكتشافها بعد، أو تلك التي تم اكتشافها ولم يعلن عنها. 
 
عمان ..النهاية بدأت منذ سنوات
 
 
نضوب النفط في سلطنة عمان بدأ منذ ما قبل العام ٢٠٠٤ بمعدل  ٧٪ سنوياً، كان إنتاج بترول عمان 680 ألف برميل في اليوم عام 1990، ثم أخذ يزداد إلى أن بلغ أقصاه 970 ألف برميل في اليوم عام 2001؛ ليعود وينخفض بشكل كبير منذ ذلك العام، الأخبار والتقارير عن نضوب حقول نفطية في السلطنة، ما تنفك تظهر بين حين وآخر، الأمر الذي دفع بالحكومة إلى الإعلان عن خطة مدتها خمس سنوات من العام  ٢٠١٦ وحتى ٢٠٢٠، تقوم خلالها بخفض اعتمادها على النفط بنسبة ٥٠٪ ومقابل تنويع اقتصادها، وذلك لتفادي أي كارثة اقتصادية محتملة بعد نضوب النفط. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من مجتمع وأعمال