التأثير السحري لكلمة «شكراً».. «تحسن صحتك وتزيد ثقتك»

main image
7 صور
التأثير السحري لكلمة «شكراً».. «تحسن صحتك وتزيد ثقتك»

التأثير السحري لكلمة «شكراً».. «تحسن صحتك وتزيد ثقتك»

كلمة شكراً لها تأثيرها السحري

كلمة شكراً لها تأثيرها السحري

 تحسن صحتك البدنية

تحسن صحتك البدنية

تحسين صحتك النفسية

تحسين صحتك النفسية

تفتح المجال أمام علاقات جديدة

تفتح المجال أمام علاقات جديدة

تقوي الثقة بالنفس

تقوي الثقة بالنفس

تضاعف القوة العقلية

تضاعف القوة العقلية

من السهولة بمكان أن ننشغل بالإيقاع السريع للحياة المهنية والاجتماعية والعائلية؛ بحيث ننسى أن نتوقف للحظة واحدة لنشكر الله على نعمه أو لنشكر الذين قدموا لنا المساعدة أو قاموا بشيء ما من أجلنا. 
 
كلمة بسيطة مثل شكراً تؤدي إلى الشعور بالامتنان لكل ما نملكه، ولكل ما حصل معنا، وهذه المشاعر لها تأثيرها المهول على حياتنا وعلى حياة الآخرين. فإن كنت لا تشكر الآخرين فبالتأكيد ستعدل مقاربتك بعد اطلاعك على التأثير السحري لهذه الكلمة. 
تحسن صحتك البدنية 
 
 
عندما تشكر الله تعالى على نعمه وحين تشعر بالامتنان للأشخاص الذي يتواجدون في حياتك، وحين تمنح الآخرين الشكر الذي يستحقونه فأنت تقوم وبشكل تلقائي بتحسين صحتك البدنية بشكل عام. وفق دراسة أجرتها جامعة ألبرتا الكندية تبين أن التعبير عن الشكر يحسن نوعية النوم. في الدراسة طلب من قسم من المشاركين التفكير بالأمور التي تجعلهم يشعرون بالامتنان كل ليلة قبل النوم، وتبين أن هذه الفئة اختبرت نوماً أفضل بأشواط؛ لأن الشكر خفض مستويات التوتر لديهم. 
 
تأثير آخر هو التخفيف من حدة الألم. وفق دراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا فإن التعبير المتكرر عن الشكر للآخرين والشعور بالامتنان يقلل من نسبة الإصابة بالأمراض، كما أن هذه النوعية من الأشخاص يختبرون ألماً أقل بأشواط من غيرهم. 
تحسين صحتك النفسية 
 
 
بطبيعة الحال الشكر سيبعد المشاعر السامة والسلبية عن حياتك، وعليه فإن الحسد والغيرة والكره والإحباط والنفور لا مكان لها. الفائدة الأولى للشعور بالامتنان هي أنه عوض التفكير بما ينغص عليك حياتك، وبما يزعجك فأنت ستفكر بالنعم، وعليه انخفاض كبير جداً في مستويات التوتر ومقابل الارتفاع الكبير في مستويات هرمون السعادة السيراتونين في الدماغ. 
 
أضف إلى ذلك أن الشكر يعزز قوة الإرادة في إحدى الدراسات التي أجرتها جامعة هارفرد، تم طرح السؤال التالي على المشاركين: أتفضلون أن تأخدوا ٥٤ دولاراً فوراً أو ٨٠ دولاراً خلال ٣٠ يوماً؟ وقبل اتخاذ القرار طلب منهم كتابة تجربة ما شعروا خلالها بالامتنان أو بالفرح أو بمشاعر محايدة. وتبين أن الذين كتبوا عن تجربة شعروا فيها بالامتنان اتخذوا قرار الحصول على المال خلال ٣٠ يوماً. وعليه فإن نمط التفكير هنا يرتبط بالتفكير الطويل الأمد وهذا النوع من التفكير يقوي الإرادة. 
تفتح المجال أمام علاقات جديدة
 
قول كلمة «شكراً» لا تعبر عن الأخلاق الحميدة فحسب، لكنها تفتح لك المجال أمام تكوين صداقات جديدة. فوفق دراسة نشرت في مجلة «إموشن» فإن استخدام كلمة شكراً مع المعارف الجدد تؤسس لعلاقات طويلة الأمد. 
 
تقوي الثقة بالنفس
 
 
كلمة شكراً سواء كنت تقولها أو تستمع إليها لها تأثيرها الكبير على الثقة بالنفس. سماع كلمات الشكر من الآخرين تمنحك شعوراً بأنك نجحت في تحقيق هدفك الخاص بمساعدة الآخرين، وجعل حياتهم أفضل ولو بشكل طفيف، وعليه فإن شعورك حيال نفسك سيصبح أفضل. الشعور بالكفاءة الذاتية هو أساس الثقة بالنفس والمحرك الأول للتقدم في الحياة. 
 
في المقابل حين تقول للآخرين شكراً فأنت تمنحهم الشعور بالتقدير، كما أنك توضح لهم مدى اهتمامك بما قاموا بتقديمه ناهيك عن المشاعر الإيجابية التي تجعل الآخر يشعر بأنه قام بالفعل بأمر مهم، وبالتالي تزداد ثقته بنفسه. 
تضاعف القوة العقلية 
 
 
لسنوات طويلة أثبتت الأبحاث والدراسات أن الشعور بالامتنان لا يخفض مستويات التوتر فحسب، بل يلعب دوراً كبيراً في تجاوز الصدمات. الدراسة بدأت مع الجنود الذين عانوا الأمرّين في الحروب، وتبين أن الذين يشعرون بالامتنان عانوا من مستويات أقل من صدمة ما بعد الحرب. الصدمات في حياتنا في عالمنا العربي عديدة، وهي تحصل كل يوم، فالحروب والموت والدمار منتشر حولنا ولعل بعضكم يعيشها يومياً. تذكروا شكر الله على نعمه كل يوم، ولا تتنسوا شكر جار بادر بشيء إيجابي، فهذه الكلمة سبيلكم لحياة أفضل. 
 
الشكر أيضاً يضاعف القدرة على التقمص العاطفي، فحتى حين يتصرف الآخر بطريقة سيئة فدماغك لن يدخل حالة الانفعال، بل سيتعامل مع الأمر بهدوء بعيداً عن الرغبة بالانتقام. السبب يرتبط بواقع أن دماغ الأشخاص الذين يشعرون بالامتنان يفرز وبكميات كبيرة المواد الكيميائية التي تحفز مركز المكافأة، وعليه فإن الشخص يختبر مشاعر المتعة والهدوء. الدماغ مدرب هنا على تحفيز مركز المكافأة في كل مرة يتصرف فيها هؤلاء بشكل إيجابي، ويشكرون الآخرين. 
 
كلمة شكراً تحفز المهاد في الدماغ أيضاً، وهي المنطقة المسؤولة عن تنظيم وظائف الجسد كالشعور بالجوع، النوم، درجة حرارة الجسم، عملية الأيض وحتى آلية نمو الجسم. النتائج هذه تم التوصل إليها بعد القيام بمسح أدمغة الأشخاص الذي يشعرون بالامتنان .
 
لذلك لا تنسوا أن تشكروا الله على نعمه العديدة، والعائلة على دعمها وحبها غير المشروط لكم، والأصدقاء على إخلاصهم، والجار على جيرته الطيبة. وتقبلوا الشكر أيضاً؛ لأنكم بذلك تمنحون الآخرين فرصة اختيار المشاعر الإيجابية. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات