حارس براد وأنجلينا يكشف المستور في حياة النجمين (صور)

main image
كشف الحارس السابق للزوجين المنفصلين براد بيت وأنجلينا جولي المزيد عن أسرار حياتهما الخاصة في حديث خاص مع صحيفة «صن» البرسطانية، الأحد.
وقضى الحارس مارك بيلنغهام، قبل التحاقه بخدمة النجمين الشهيرين وأطفالهما الستة، 27 عاماً في القوات الخاصة بالجيش البريطاني، ولكنه أكد أن حراسة النجمين وأطفالهما كانت مهمة أكثر قسوة مما اختبره في الجيش البريطاني.
وكان مارك، الشهير باسم «بيلي»، هو عيون وآذان جولي وبيت على مدى 18 شهراً، وأصبح قريباً من أطفالهما إلى درجة جعلته يتصرف معهم مثل أب، ولكنه رغم هذا قال إن خبر انفصالهما صدمه -وفقاً لموقع العربية نت.
 
 
وكشف بيلي -51 عاماً- عن أن براد بيت لا يضع كريمات على وجهه؛ لأنه لا يشعر بالراحة من ملمسها، بعكس جولي التي كانت تواظب على استخدامها وتلتزم بها.
وكان بيلي هو رئيس الفريق الأمني المكلف بحماية أسرة جولي وبيت، وأوضح أنهما لم يثقا في اقتراب أحد من فريق الحماية من أطفالهما غيره، وأنه كان يأخذ الأطفال إلى أي مكان يراه مناسباً دون استشارة النجمين، للسباحة أو لغيرها من الأنشطة، قائلاً إنه كان يلعب دور الأب.
 
وكشف أنهما كانا يعيشان حالة من الرعب والخوف خشية اختطاف أي من أطفالهما والمطالبة بفدية، وقال إن النجمين كانا يتابعان أطفالهما باستمرار، ويخافان من الغرباء الذين يتتبعونهم باستمرار.
 
وتحدث بيلي عن قصة أحد المهووسين بأنجلينا جولي في شيكاغو ونيويورك، الذي كان يشعر بالغضب في حال رأى بيت إلى جانبها. وذكر أن هذا الشخص كان يرغب باستمرار في الحصول على توقيعها، إلى أن اضطر في النهاية إلى اعتقاله وإبعاده عنها.
وأفاد أنه كان يخشى على بيت أكثر من جولي؛ لأنه شعر أن الجمهور ربما يكره الأول ويحب الثانية.
 
وألمح إلى أن وظيفته لم تكن أمنية فقط، فقد كان مهتماً أن يظهر النجمان دائماً في مظهر لائق؛ ولذا كان يحمل باستمرار المزيد من أطقم ملابسهما لاستخدامها عند الحاجة.
وكشف أن النجمين يفتقدان الكثير من المهارات الاجتماعية، وأن عزلتهما عن المجتمع بسبب الخوف أثرت في أفكارهما وسلوكياتهما، مشيراً إلى أنه كان يتلقى منهما أسئلة تبدو ساذجة وغريبة على غرار: كيف أذهب إلى هذا المكان؟ وما الذي أحتاجه كي أفعل ذلك؟
واعترف بيلي أنه ترك وظيفته في النهاية؛ لأنها أثرت في رعايته لأسرته وأطفاله.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير