5 طرق للشعور بالسعادة الحقيقية يومياً.. «كُل ضفدعةً أولاً»!

main image

لكل فرد الحق في السعادة. وبالنسبة لبعض الناس، يكون الشعور بالسعادة طبيعياً وفطرياً، بينما تبدو السعادة الحقيقية صعبة المنال لدى البعض الآخر، ولذلك فهي تحتاج إلى بذل مجهود في السعي وراءها.

ولحسن الحظ، فإن تبني بعض العادات الإيجابية البسيطة يساعد بنسبة كبيرة في إيجاد السعادة. وإليك بعض الحيل والطرق التي تضمن لك الإحساس بالسعادة في كل يوم تحياه.

6 أسباب قد تمنعك من تحقيق أحلامك في الحياة

1- استيقظ مبكراً بنصف ساعة

البركة في البكور. فإذا كنت تستيقظ كل يوم في السابعة صباحاً مثلاً، ثم تهرول لارتداء الملابس واللحاق بموعد العمل، فلن يكون يومك لطيفاً مهما فعلت.

والحل لذلك أن تستيقظ مبكراً عن موعدك الطبيعي بنصف ساعة أو ساعة كاملة. قم من نومك في السادسة صباحاً. وخلال هذه الساعة، قم بفعل محبب إلى نفسك، كأن تقرأ كتاباً أو مجلة أو تستمع لبعض آيات القرآن أو تسمع الموسيقى المفضلة لديك أو تشرب فنجان قهوة أو شاي. كل ذلك بعد تناول طعام الإفطار بالطبع. المهم أن تبدأ يومك بفعل شيء لا تثتثقله نفسك، بل تسعد به وتُسر، وستلاحظ الفرق مع أول يوم تطبق فيه هذه الفكرة.

10 صفات تميز الشخص المحبوب.. التزم بها لتنال محبة الجميع

2- كُل الضفدعة أولاً

هناك قول شائع في الإنجليزية وهو (Eat the frog first)، ومعناه (كُل الضفدعة أولا). وهذا المعنى مجازي بالطبع، والمقصود هو أن تفعل شيئاً صعباً أو تنجز مهمة كبيرة في بداية اليوم.

بمجرد وصولك إلى العمل، ابحث عن المهمة الأكثر صعوبة أو ثقلاً على النفس، وابدأ بها، كُل هذه الضفدعة. هذه الطريقة ستجنبك الشعور بالقلق والتوتر طوال اليوم بسبب أن تفكر في هذه المهمة الثقيلة. كما أنك ستشعر ببعض من نشوة الإنجاز بمجرد إتمام الأمر الذي سيعطيك مزيدا من التشجيع لإنجاز مهمات أخرى.

الطريقة المثلى للاستعداد للعمل صباح كل يوم

3- ابتعد عن نشرات الأخبار

باتت نشرات الأخبار لا تتحدث إلا عن الحرب والقتل والدمار، ما يعطي متابعيها إحساسا بانتصار الشر وزوال الخير من العالم. والحقيقة أن العالم بالفعل مليء بالشر، ولكنه مليء أيضا بالخير. والحقيقة الأخرى هي أن معظم هذه الأخبار السيئة ليس لها تأثير مباشر على حياتك.

وبما أن التخلي عن متابعة الأخبار تماما أمر غير مرغوب أيضا، فمن الواجب عليك أن تنوع مشاهداتك على الأقل، فلا تعطي كل وقتك للأحداث والبرامج السياسية. شاهد فيلما جديدا أو مسرحية كوميدية أو مسلسلا تليفزيونيا، أو اقرأ كتابا مسليا أو أي شيء آخر تستمتع به.

تمارين عقلية ستجعلك أقوى وأكثر سعادة

4- المجاملة والإطراء

للمديح والثناء تأثير السحر على نفس المتلقي كما على القائل، فإذا أثنيت على شخص، فستغمره السعادة، وأنت أيضا ستشعر بالرضا والفرح.

عندما تجعل المجاملة والثناء من أولوياتك، فإنك ستقضي وقتا أقل في التفكير والمقارنة بينك وبين الآخرين، بل ستركز على الأشياء الجميلة حولك، ما يعطيك شعورا إيجابيا ممتازا، إضافة إلى تحسن علاقاتك لكل من معك، علما أن العلاقات المتينة والصادقة هي الركيزة الأساسية في الشعور بالسعادة.

لأننا مجتمعات تعشقه.. تعلم فن المديح دون نفاق

5- الخروجات

"من البيت إلى العمل ومن العمل إلى البيت" هذه حياة كثير من الرجال. هل تعرف كم من وقتك تقضيه داخل المباني، سواء في البيت أو العمل؟ يشير المختصون إلى أن النسبة تبلغ حوالي 90 بالمائة لدى معظم الناس. أي أنك تقضي 90 بالمائة من وقتك مسجونا فعليا، وهذا شيء محزن ومخيب للآمال.

وتؤكد الدراسات أن قضاء بعض الوقت في الخارج يساعد بشكل كبير في تحسن الحالة المزاجية للفرد وشعوره بالسعادة، فحاول أن تلتزم بذلك يوميا. وإذا أضفت الحركة والنشاط البدني إلى الخروجات، بدلا من مجرد الجلوس في حديقة مثلا، فهذا أفضل كثيرا جدا، لأن الحركة تساعد في الاسترخاء والتخلص من التوتر والقلق والشعور بالراحة والسعادة.

5 أشياء لا ينساها السعداء أبداً.. اهتم بها

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات