لماذا لا تتضرر الطائرات وركابها من صواعق البرق؟

main image
كشف كريس هاموند، طيار متقاعد، وعضو رابطة الطيارين البريطانيين، السبب وراء عدم تضرر الطائرات أو ركابها بعد إصابتها بصواعق البرق في أثناء طيرانها في الجو.
وقال كريس، إن «الهيكل» الخارجي للطائرة المحيط بالمقصورة، وبحجرات الاحتراق الداخلية يتم تصميمه بطريقة خاصة بحيث يكون موصلاً للكهرباء، لكنه في الوقت نفسه يكون معزولاً كهربائياً بشكل جيد عن مركز قيادة الطائرة، وعن منطقة مقاعد الركاب، وعن المعدات الإلكترونية الداخلية.
 
وأضاف هاموند: «هناك جدار شبكي معدني يغلف باطن الطائرة، وهو نسيج معدني رقيق يغطي كل الجدار، وهذا ما يمكّن من توصيل التيار الكهربي».
 
 
ليس هذا فحسب، بل إن الأجهزة الإلكترونية وأجهزة التوصيل إلى خزان الوقود -مثلاً- تكون مغطاة بدرع تمنع وصول تأثير أي انفجارات كهربية خارجية إليها.
 
وقد تم فحص كل تلك المعدات بعناية قبل بدء استخدام الطائرة، من خلال عملية محاكاة لصواعق البرق تلك التي يتعرض لها سطح الطائرة، وأيضاً مكوناتها الداخلية.
 
كما يشير هاموند إلى أن الصورة التي التقطها غودموندسون تبين أن كل المعدات كانت تعمل بكفاءة كما ينبغي، وتظهر الصورة أيضاً دخول الصاعقة البرقية من مقدمة الطائرة وخروجها من ذيلها، وأيضا من جزء من جناحها.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من سيارات ومحركات