«الطهي» و«الفندقة».. مجال عمل جديد للسعوديين

main image
يعتبر مجال الطهي والفندقة مجالاً جديداً للوظائف السعودية، والذي لم يكن مطروقاً من قبل، ولا يتقبله المجتمع السعودي، ولكن تجربة الشاب نواف في هذا المجال كانت عنواناً للإبداع، حيث طرق الشاب السعودي نواف اللهيبي، وهو أحد خريجي الكلية التقنية في مكة المكرمة تخصص السياحة والفندقة، أبواب التميز في مجال دراسته.
 
حيث عمل "نواف" في خدمة الغرف في أحد الفنادق منذ عام 2009، وقد وضع هدفاً لنفسه للوصول إلى أعلى المراكز في مجال عمله، معبراً عن ذلك: "تدرجت في عملي إلى أن أصبحت مديراً لمطعم في أشهر فنادق مكة المكرمة"، مشجعاً الشباب السعوديين الذين يتميزون بمهارات وقدرات هائلة تؤهلهم للحصول على الفرص الوظيفية في مجال السياحة، بعد الحصول على التأهيل المتخصص مع احتياجات سوق العمل.
 
كما عبر عن شعوره بالفرح، عندما يرى أبناء الوطن يتجهون للعمل في القطاع السياحي، ونصح الجميع بالاستفادة من النهضة السياحية التي تشهدها المملكة، وأشاد بتوفر آلاف الفرص الوظيفية التي تنتظر المواطنين الجادين للعمل في هذا المجال.
 
وعن رأيه في نظرة المجتمع للمواطنين الذين يعملون في هذا القطاع قال: "في السابق كان الكثير من أفراد المجتمع ينظرون إلى هذا القطاع، على أنه غير مناسب للعمل، ولكن تغيرت النظرة كلياً، وذلك لإقبال الشباب على العمل في جميع أقسام القطاع السياحي دون استثناء، وهذا ما لمسته في مجال عملي، كما أعتقد أن أغلب العاملين في مجال السياحة والفندقة، خلال 5 أعوام هم من السعوديين، وذلك يعود لتغير الصورة عن المواطن السعودي لدى الشركات الكبرى، والذي يعمل بجد واجتهاد".
 

سمات

المزيد من مجتمع وأعمال