الصدفة تكشف وجوه المعتدين على كيم كارداشيان (صور)

main image

كشفت الصدفة وجوه من اندسوا مسلحين وملثمين فجر الإثنين الماضي إلى شقة فندقية كانت كيم كارداشيان نزيلة بها في باريس، فأرعبوها داخل غرفة نومها بكابوس في اليقظة من الأشد رعباً، وخرجوا غانمين درراً ومجوهرات بأكثر من 11 مليون دولار، في سطو دام 6 دقائق فقط، ولم ترصده كاميرا وحيدة موجودة للمراقبة بالسكن الفندقي الفاخر؛ لأنها مثبتة بطريقة لا تسمح بتصوير الداخلين أو الخارجين، ولا المتجولين فيه.

كيم كارداشيان تروي تفاصيل اختطافها وحقيقة تعرضها للاغتصاب (صور)

لكن الصدفة قادت إلى اختراق مهم، ظهرت معه وجوه من تبحث الشرطة عن أي خيط يقودها إليهم، وكان ظهورها من حيث لم يكن أي منهم يحتسب.

أقبلوا على دراجات هوائية في الثالثة فجراً إلى سكن Pourtalès الكائن مبناه برقم 7 بشارع Tronchet في الدائرة الباريسية الثامنة، وهو من 9 شقق فندقية، إحداها بطابقه الأعلى كانت لكيم كارداشيان، وعلى بعد أمتار منها يقع مركز تجاري، بداخله صالون اسمه Bel Ange لتقليم وتجميل الأظافر، واطلعت "العربية.نت" على موقعه، عبر Google Earth الكاشف مجاورة المركز التجاري للنزل الفندقي بسهولة، وهو ما نراه بصور للشارع حيث المركز وممره الداخلي، وفيه صالون التقليم وكاميراته.
 
كانوا خمسة، مروا بعد السرقة أمام الواجهة الزجاجية لصالون "بيل آنج"، وهم يتوجهون إلى موقف سيارات تركوا فيه دراجاتهم، وبمرورهم أمامها انعكس وجه كل منهم على مرآة كبيرة في الصالون المرصود داخله بكاميراتان للمراقبة، واحدة أعلى من الثانية، وتم التعرف إليهم من زي الشرطة الفرنسية الذي ارتداه كل منهم للتنكر والتخفي، ومن مرورهم مجتمعين في الوقت المصادف ساعة خروجهم من النزل الفندقي.
 
ظهروا أيضاً من دون أقنعة سبقوا ووضعوها على وجوههم ليدخلوا ملثمين إلى النزل الفندقي، وفيه سيطروا على حارسه الليلي، وأجبروه بالسلاح ليفتح لهم باب غرفة نوم كارداشيان بالطابق العلوي من الشقة، وإليها اندس اثنان حين كانت نجمة تلفزيون الواقع الأميركية بأول نومها على السرير بعد ليلة أمضتها الأحد بنشاطات "أزيائية" وغيرها في "أسبوع الموضة" الباريسي، ثم انتهت فجر الإثنين بكابوس من الأشد إرهاباً، ولم تكن فيه بمنام، بل في حمام حبسوها فيه مقيّدة اليدين والكاحلين، وعلى فمها ملصق بلاستيكي، ثم خطفوا مجوهراتها، وأهمها خاتم هو الأكثر خطفاً للأضواء في خبرها، ففيه 15 قرطاً من ماس أزرق، وقيمته 4 ملايين دولار.
 
صديقتها، واسمها Simone Harouche البادية معها في الصورة أدناه، كانت نائمة أيضاً في غرفة بالطابق السفلي من الشقة، فاستيقظت مرعوبة من الجلبة، وبسرعة استشرفت الخطر، فحملت هاتفها الجوال واختبأت في الحمام وسدت بابه عليها، ومنه اتصلت بحارس كارداشيان الشخصي Pascal Duvier وكان وقتها مع شقيقتيها بمربع ليلي، قريب 3 كيلومترات تقريباً من الشقة الفندقية.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير