10 حقائق عن المثليين في أمريكا

main image

بعد إصدار المحكمة الدستورية العليا بأمريكا قرارها بعدم أحقية الدولة في منع زواج المثليين (Homosexual)، أصبح زواج المثليين مسموحاً في جميع الولايات الأمريكية دون استثناء، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً بين الشباب العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، وإليك بعضاً من الحقائق المهمة عن المثليين في الولايات المتحدة.

- على الرغم من وضوح المصطلحات والتعريفات الخاصة بالمثلية وغيرها من التوجهات الجنسية في اللغة الإنجليزية، لا نجد ذلك الوضوح في الثقافة العربية، فالاختصار (LGBT) يميز بين أربعة أنواع من هذه التوجهات هم: المثلية (بين الرجال- gay) والسحاقية (بين النساء- lesbian) ومزدوجو التوجه الجنسي (يميل إلى كلا الجنسين- bisexual) والمتحولون جنسيًا (transgender)، إلا أننا في الثقافة العربية نشير إليها جميعاً بمصطلح "الشذوذ"، وسنستخدم هنا مصطلح المثلية للتعبير عن هذه الأنواع جميعاً، إلا أن يرد تفصيل آخر، يذكر أن حكم المحكمة العليا خاص بالمثلية (Homosexuality)، سواء كانت بين الرجال (gays) أو بين النساء (lesbians) ولا يدخل فيه النوعان الآخران.

1- يقول 42% من المثليين في الولايات المتحدة إنهم غير مرحب بهم في المكان الذي يعيشون فيه.

2- يعتقد 80% من المثليين أنهم يعانون من انعزال مجتمعي حاد.

3- يؤكد 60% من الطلاب المثليين أنهم يشعرون بعدم الأمن في المدرسة بسبب توجههم الجنسي.

4- يكشف 90% من المثليين المراهقين أمر توجههم الجنسي لأصدقائهم المقربين.

5- قال 92% من المثليين عام 2013 إن المجتمع أصبح يتقبلهم بشكل أفضل من العشر سنوات الماضية.

6- المثليون الصغار الذين يصرحون بتوجهم الجنسي لأسرهم يشعرون أنهم أسعد من أولئك الذي لا يصرحون.

7- يقول الطلاب المثليون إن أكبر عقبة تواجههم هي عدم تقبل أسرهم لهم.

8-   تم إلغاء سياسة "لا تسأل، لا تقل" التي تحجّم المثليين من التصريح بتوجههم في الخدمة العسكرية عام 2011، إلا أن المتحولين جنسيا غير مسموح لهم بالخدمة في الجيش إلى الآن.

9- وافق مجلس الشيوخ عام 2009 على قانون "ماثيو شيبارد" الذي يجرم جرائم الكراهية، بناء على التوجه الجنسي والهوية الجنسية.

10- وافق الكونجرس عام 2007 على قانون "عدم التمييز في التوظيف" الذي يحظر التمييز بناء على التوجه الجنسي في أماكن العمل، خصوصاً أثناء عملية اختيار الموظفين.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات