أهمية اللمسات غير الجنسية في العلاقة الزوجية السعيدة

main image
10 صور
اللمسات غير الجنسية ضرورية

اللمسات غير الجنسية ضرورية

هي وقود الحب والروابط

هي وقود الحب والروابط

المصارعة المرحة تزيل التوتر

المصارعة المرحة تزيل التوتر

الدغدغة من دون مبالغة مثالية

الدغدغة من دون مبالغة مثالية

الإحتضان يحفز الجسم على إفراز هرمون السعادة

الإحتضان يحفز الجسم على إفراز هرمون السعادة

تمرير يدك بشعرها مرتبط بصور رومانسية

تمرير يدك بشعرها مرتبط بصور رومانسية

قبلة على الجبين تمنحها الشعور بالدفء

قبلة على الجبين تمنحها الشعور بالدفء

أمسك بيدها

أمسك بيدها

قم بإجلاسها في حضنك

قم بإجلاسها في حضنك

التدليك مثالي لازالة التوتر وخلق الروابط

التدليك مثالي لازالة التوتر وخلق الروابط

اللمسات لها أهميتها الكبرى في التعبير عن الحب والعاطفة، وهي أحياناً أكثر أهمية من الكلمات. حين يقع أي ثنائي في الحب ويتزوجان؛ فإن التقارب الجسدي هو عنصر أساسي، لكن أحياناً التقارب يحتاج إلى أكثر من ذلك. 
 
هناك وجهات نظر مختلفة حول اللمسات، الرجل يظن أنه حتى لو كانت لمساته جنسية -وهي تكون كذلك معظم الوقت- فهي تعبير واضح عن حبه وعاطفته. وجهة نظر لا توافق عليها المرأة بالتأكيد؛ فهي تريد لمسات من نوع آخر تجعلها تشعر بأنها محبوبة. 
ما أهمية هذه اللمسات؟ 
 
 
الحب أحياناً يخمد في العلاقات الزوجية، أو تخف حدته، أو يتخذ مسارات مختلفة، والسبب يرتبط بعدم إيلاء الأمور البسيطة التي تعبر عن الحب وتبقيه حياً الأهمية التي تستحقها. 
 
عندما تكون العلاقات الزوجية في مراحل متقدمة، وحين يكون الزواج قد مرت عليه سنوات طوال؛ فإن التقارب الجسدي له أهميته، لكن يحتاج إلى عامل مساعد، وهو اللمسات غير الجنسية. 
 
اللمسات هذه تجعل الآخر يشعر بالاطمئنان، كما إنها تحسن المشاعر بشكل فوري، ولو كانت مؤقتة؛ فحين تقوم باحتضانك حين تشعر بالاكتئاب، أو تواسيك بلمسة على ذراعك حين تكون غاضباً؛ فأنت في تلك اللحظة تشعر بأن هناك امرأة تتفهم مشاعرك وتفهمك تماماً، وهذا شعور مريح ومنعش يجعلك تدرك كم تحبها! 
 
اللمسات الجنسية تُبقي العلاقة الحميمية مستمرة ورائعة، لكن غير الجنسية تجعل العلاقة أقوى من خلال التعبير الواضح عن حاجتنا إلى الآخر. وعليه، هذه المشاعر هي وقود العلاقة الجنسية.
 
أهمية أخرى لها هي أنها دليل على الثقة، كما إنها تخفض مستويات التوتر عند الطرفين، ما يعني مشكلات أقل. أضف إلى ذلك أنها تقوي الروابط وتؤسس لمشاعر إيجابية يومية تصبح لاحقاً الأسس لحياة سعيدة على المدى البعيد. 
لمسات غير جنسية لعلاقة زوجية رائعة 
 
المصارعة المرحة
 
 
 المصارعة هذه بالطبع لا تعني مصارعتها كما لو كنت تصارع صديقك، بل بنعومة ومرح. يمكنكما المصارعة بالوسادة أو القيام بملاحقة بعضكما بعضاً بخفة ومرح. التصرف الصبياني هذا هو أفضل طريقة للتقارب وللتخلص من التوتر في الوقت عينه. لكن في حال كنت من النوع الذي يغضب بسرعة في حال قامت عن طريق الخطأ بتوجيه لكمة مؤلمة فالأفضل ألا تعتمد على هذه المقاربة.
 
الدغدغة
 
 
 الدغدغة قد تكون مزعجة أحياناً، لكن إن قمت بها باعتدال وفي التوقيت المناسب وتوقفت فور تعبيرها عن انزعاجها؛ فهي مقاربة مثالية، لأنكما ستضحكان معاً، وستتصرفان بشكل عفوي. 
 
 
الاحتضان 
 
 
أمر بسيط كالاحتضان قد يبدو بلا تأثير، لكن احتضان بعضكما بعضاً نصف دقيقة يمكنه أن يحفز جسمك وجسمها على إفراز هرمونات السعادة، وهذه الهرمونات ستجعلكما بمزاج أفضل، وبالتالي الشعور بأنكما تملكان رابطاً ما يجعلكما تشعران بالدفء والحب والسعادة. 
 
تمرير يدك بشعرها 
 
 
خلال احتضانك لها قم بتمرير يدك بشعرها؛ لأن هذه اللمسة مرتبطة بصور رومانسية في عقل النساء؛ ففي كل رواية رومانسية وفي كل فيلم رومانسي فإن مشهد قيام البطل بتمرير يده في شعر حبيبته موجود، لذلك فاجعلها تشعر بأنها بطلة في رواية رومانسية، وقم بالحركة البسيطة هذه. 
قُبلة على الجبين 
 
 
هي أجمل طريقة للتعبير عن عاطفتك تجاهها، وستدرك حجم تأثيرها؛ لأنه بمجرد قيامك بذلك ستجدها تغلق عينيها وتستمع بتلك اللحظة، وحين تبتسم، فهي تبلغك أنها لا يمكنها منع نفسها من الابتسام؛ لأنك منحتها مشاعر رائعة. 
 
أمسك بيدها 
 
 
سواء كنتما في مكان عام أو تقومان بنزهة أو حتى تجلسان معاً في المنزل تشاهدان التلفاز، كل ما عليك فعله هو الإمساك بيدها بنعومة وحنان. اللمسة هذه قمة في العاطفة والحنان، وستجعلكما تشعران بدفء كبير. 
قم بإجلاسها في حضنك
 
 
نعم، قم بتدليلها، واطلب منها الجلوس في حضنك خلال مشاهدتكما التلفاز معاً، قم باحتضانها من الخلف أيضاً، واجعلها تشعر كما لو كانت شيئاً ثميناً تخاف عليه من الكسر. المقاربة هذه ترتبط بصورة الأب، وبذلك الشعور بالاطمئنان والأمان الذي كانت تشعر به حين كانت طفلة. المشاعر هذه ستعود إليها، وستكون أنت ملاذها الآمن. 
 
ولا تتردد قبل وضع رأسك في حضنها أيضاً؛ فأنت أيضاً تحتاج إلى الشعور بالأمان والحنان. 
 
التدليك 
 
 
التدليك دائماً يبعث على الشعور بالاسترخاء والراحة، ويحفز الجسم على إفراز هرمونات السعادة؛ لذلك قم بتدليك كتفيها وربما قدميها، وما هو أفضل هو عرض جلسة تدليك كاملة لها. التدليك لن يكون جنسياً، لكنه على الارجح سيمهد لعلاقة حميمية. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة