7 خطوات اتبعها من أجل تحقيق أحلامك

main image
5 صور
7 خطوات اتبعها من أجل تحقيق أحلامك

7 خطوات اتبعها من أجل تحقيق أحلامك

7 خطوات يجب أن تتخذها لتتمكن من تحقيق أحلامك

7 خطوات يجب أن تتخذها لتتمكن من تحقيق أحلامك

ما أجمل الاستمتاع بتحقيق الأحلام! لكن الأجمل هو الاستمتاع بالطريق إلى الحلم، والطريق إلى حلمك، وإن كان طويلاً وشاقاً، هو حياتك الفعلية التي ينبغي أن تعيشها بأفضل شكل ممكن، ولأن الأحلام لا تحقق نفسها بنفسها، فيجب أن يكون لديك رؤية متكاملة عن كيفية تحقيق حلمك.

في البدء، إليك نصيحة أمير الشعراء، أحمد شوقي:

وما نيلُ المطالب بالتمني .. ولكن تُؤخذ الدنيا غلابا

وما استعصى على قوم منالٌ .. إذا الإقدامُ كان لهم ركابا

ثم إليك 7 خطوات تأخذك في رحلة تحقيق الحلم، من البداية الشاقة وحتى النهاية السعيدة.

هل يمكنك حقاً العيش من دون هاتفك؟ اختبر نفسك هنا

1- احلم به

كل شيء يبدأ في القلب والعقل، وبعدها يمكن إيجاده في الواقع، وكل إنجاز عظيم كان حلماً في بداية الأمر، ولذلك تجرأ على الحلم واترك لخيالك العنان، ولا تجعل التفكير السلبي يسيطر على حياتك.

2- آمن به

بالتأكيد ستحلم بشيء كبير، شيء قد يبدو أكبر من إمكانياتك أو خارج سيطرتك، ولكن لابد أن تؤمن به وبأنك قادر على تحقيقه، وبالطبع لا يعني هذا الأمر أن تحلم بتحقيق أشياء غير واقعية، ولكن ما دام الأمر قابلاً للتحقيق يوماً ما، فاحلم به كما تشاء.

فقد يحلم، مثلاً، رجل لم يكمل تعليمه بأن يكوّن ثروة تبلغ 100 مليون دولار، وهذا أمر بعيد المنال، ولكنه قابل للتحقيق، إذا بذل المجهود اللازم في التخطيط والتنفيذ وإذا سمحت الظروف، التي لا يمكن تجاهلها أبداً.

أما رجل في التسعين من عمره ويعاني من التهاب المفاصل ويحلم بأن يجري في ماراثون لمدة ثلاث ساعات، فهو أمر شبه مستحيل.

النرجسية وباء عصرنا.. فكيف ترصد المصابين بها؟

3- انظر إليه

الناجحون عادة ما ينظرون إلى أحلامهم وهي قيد التنفيذ، يتخيلونها ويعيشون أجواءها، فحتى إن كنت تجلس الآن على مكتب خشبي في مقر شركتك المتواضع (أسفل السلالم)، فلا تحرم نفسك من أن تتخيل نفسك وأنت تدخل مكتبك الوثير في شركتك التي تبلغ قيمتها مليار دولار.

لاعب السلة عادة ما يتخيل الكرة وهي تطير في الهواء لتصل إلى السلة وتدخل فيها، ولاعب الجولف يفكر في الكرة وهي تسير بخط مستقيم حتى تصل إلى مكانها المقصود.

4- أخبر به

كثير من الأحلام تبهت مع الوقت وتختفي من عقل الحالم بسبب أنه احتفظ بها لنفسه ولم يخبر بها أحداً، وبالتالي لم يشجعه أحد، أما الرجل الذي يريد تحقيق حلمه بالفعل، فالأفضل له أن يذيعه بين أصدقائه وعائلته على الأقل؛ ترديد الحلم سيجعله يؤمن به أكثر فأكثر، ويراه ممكن التحقيق ويتحمل مسؤوليته أمام نفسه وأمام الآخرين، إضافة إلى التشجيع الذي سيتلقاه منهم، والحافز الذي يدفعه لتحقيق الحلم حتى لا يخلف وعده لهم، وحتى لا يظهر أمامهم منهزماً.

كيف تتعامل مع المواقف الأكثر إحراجاً في حياتك اليومية ؟

5- خطط له

أي حلم لكي يتحقق لا بد أن يأخذ شكل الخطة، حلم بلا خطة كسراب تجري وراءه، وأنت تصل إلى ما تخطط له جيداً؛ حلمك لن يتحقق من تلقاء نفسه، عليك أن تجلس مع نفسك من وقت لآخر لوضع الخطة التي ينبغي السير وفقها الفترة المقبلة، ومن الأفضل أن يكون لك خطة سنوية، مع متابعتها شهرياً، حدد أهداف السنة، ثم قسمها إلى أجزاء أصغر على مستوى الشهر، ثم أصغر على مستوى الأسبوع، وهكذا.

المهم أن يكون الهدف واضحاً ومحدداً بزمن، وقابلاً للتنفيذ خلال هذا الزمن.

6- اعمل عليه

تجارب الحياة تقول: إن الأشخاص الناجحين هم الأكثر اجتهاداً في عملهم، فبينما الرجل العادي يعود من عمله ليجلس أمام التلفاز باقي يومه ثم ينام، يجعل الرجل الناجح هدفه وحلمه نصب عينيه دائماً، فهو مشغول به ويفكر فيه ويعمل عليه باستمرار.

المعادلة هنا هي: المهام قصيرة المدى مضروبة في الوقت تساوي الإنجازات الكبرى. (مهام صغيرة × الوقت = إنجازات).

ولا يعني هذا أن الرجل الناجح لا يأخذ فترات راحة، بل الراحة أمر مطلوب وضروري، ولكن راحة بدون إنجاز ليس لها أي قيمة، اجعل وقت راحتك بعد تحقيق أحد أهدافك (ولو الصغيرة)؛ فالراحة بمثابة مكافأة على الإنجاز.

الطريقة المثلى للاستعداد للعمل صباح كل يوم

7- استمتع به

بالطبع سمعت القول الشهير «اعمل ما تحب» وأيضاً «حب ما تعمل حتى  تعمل ما تحب»، وهذا صحيح نسبياً، المهم في الحياة هو أن تستمتع بها، مهما كانت الظروف، استمتع بحلمك، استمتع وأنت تحلم به، استمتع وأنت تتخذ خطوات لتنفيذه، استمتع بعد تحقيقه، استمتع بالحلم وبالرحلة الموصلة إليه، كافئ نفسك على الإنجازات الصغيرة من حين لآخر، وكافئ نفسك مكافأة كبرى بعد تحقيق أحد أحلامك، وكما أشركت الآخرين معك في الحلم وفي التنفيذ، فلا تنس أن تشركهم في فرحة الإنجاز وتشكرهم على دعمهم لك طول الطريق.

وبعد تحقيق الحلم، عُد إلى رقم 1 واحلم من جديد، ولكن احلم حلماً أكبر.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات