لأننا مجتمعات تعشقه.. تعلم فن المديح دون نفاق

main image
7 صور
لأننا مجتمعات تعشقه.. تعلم فن المديح دون نفاق

لأننا مجتمعات تعشقه.. تعلم فن المديح دون نفاق

للمديح أصوله ومقارباته المثالية

للمديح أصوله ومقارباته المثالية

الصدق هام جداً في المديح

الصدق هام جداً في المديح

ليس بالضرورة أن يكون المديح مباشر

ليس بالضرورة أن يكون المديح مباشر

المديح المتكرر لا يعني المبالغة

المديح المتكرر لا يعني المبالغة

المديح يجب أن يتضمن 3 عناصر اساسية

المديح يجب ان يتضمن 3 عناصر اساسية

المديح المتقدم يتضمن صفات عليك إستنتاجها

المديح المتقدم يتضمن صفات عليك إستنتاجها

المجتمعات العربية تعشق المديح، وهو في الواقع منتشر منذ زمن طويل. المديح شق طريقه وتحول الى «النجم» مع قيام الشعراء العرب بمدح الشخصيات العامة والحكام وتحول ليصبح لغة رجالات الدولة منذ ما قبل الدولة الإسلامية وحتـى عصرنا الحالي. 
 
الشعراء مدحوا الحكام وأسقطوا عليهم الصفات المبالغ بها، وكانت المنافسة محصورة بمن يبالغ أكثر. حالياً المبالغة لم تعد مقبولة كثيراً لكن المديح مطلوب وضروري وهذا ما يجعله أقرب الى الإطراء. 
 
المبالغة بالمديح قد تجعلك تبدو منافقاً، لكن العلماء يؤكدون بأنه سلاح فعال جداً ويمكنه أن يجعل الآخرين يقومون بما تريده بالضبط، حتى ولو كانوا لا يريدون ذلك، ورغم أنهم يعلمون أنك قد لا تكون صادقاً في مديحك. 
 
المديح يمكن استخدامه في جميع جوانب الحياة المهنية، العائلية والغرامية وتأثيره «عجائبي». فهو يضاعف ثقة الآخرين بأنفسهم، ويخاطب غرورهم ويرضيه، كما أنه يجعل يومهم أفضل. في المقابل المديح «الخاطئ» في التوقيت والأسلوب الخاطئين يمكنه أن يترك أثراً مدمراً. 
 
فكيف يمكنك احتراف فن المديح؟ 
الصدق ثم الصدق 
 
 
الصدق فضيلة كما هو معروف ولأسباب منطقية جداً. البشر يملكون تلك الرغبة الفطرية بأن يراهم الآخرين كما يرون أنفسهم وهذه الرغبة تسمى «التحقيق الذاتي». الصدق هام في المديح، لأن الشخص الذي يتلقى المديح يشعر بالانزعاج عندما يتم مدحه في مجال ما يدرك بأنه لا يستحقه. لذلك من الضرورة بمكان أن يتناسب المديح مع الصورة الخاصة بهم ومع حسهم بالواقع. لذلك قبل إغداق المديح على الآخر عليك أن تتأكد ١٠٠٪ أن مديحك يملك أرضية صلبة واقعية. 
 
المديح لا يعني الإطراء المباشر 
 
 
يمكنك مدح الآخرين بشكل مباشر، لكنه للغالبية قد يبدو وكأنه مزيف وغير صادق. لذلك عوض المقاربة المباشر باعتماد صيغة السؤال. الهدف هنا هو طرح أي سؤال تعلم مسبقاً أن الآخر يعرفه ويملك خبرة واسعة تمكنه من إظهار تفوقه. مثلاً «لم أفهم هذا الأمر بشكل جيد، هل يمكنك مساعدتي؟». 
المديح بشكل متكرر
 
 
المبالغة بالمديح له تأثيره السلبي بشكل عام، لكن وبما أنهم يملكون غروراً كبيراً فهم يمكنهم تقبل بعض المبالغة بكل رحابة صدر. لا تفترض بأن زميل العمل يدرك بأنك معجب بمهاراته، قم بإبلاغه بذلك. ولا تفترض مثلاً أن شريكتك تدرك بأنك معجب بمهاراتها في حل النزاعات في المنزل قم بمدحها بشكل مباشر ومتكرر. 
كيف تمدح الآخرين؟ 
 
المديح الأساسي
 
 
المديح الأساسي يتضمن ٣ عناصر، اسم الشخص، الشيء الذي تتحدث عنه والصدق. 
عليك دائماً ذكر اسم الشخص الذي تمدحه، حتى ولو كنت تتحدث معه بشكل مباشر لأن ذلك يدل على الاحترام. سماع الشخص لاسمه يشبع حاجته الغريزية بأن يتم ملاحظته، وهكذا حين تبدأ جملتك باسمه فأنت تسير على الطريق الصحيح. 
 
التفاصيل المحددة تجعل المديح صادقاً أما العموميات فتجعل الآخرين يقاومون مديحك. كم مرة سمعت فيها جملة «لم أقم بشيء يستحق المديح» أو «لا بأس هذه وظيفتي أو واجبي». هذه الجمل لا تعني أنهم يقومون بمجاملتك، بل هم يقاومون مديحك لأنه يبدو لهم غير صادق. الحل يمكن في الحديث عن التفاصيل كذكر الأمر المحدد الذي أثار إعجابك وجعلك تمدحه. 
 
مثلاً «قمت بعمل جيد أمس» مقابل «(اسم الشخص) لقد أثرت إعجابي حقاً أمس لقد لاحظت كمية العمل المطلوبة منك وكانت مهولة. وبعد ساعتين قمت بإنجازها بشكل مثالي، لقد تفوقت على نفسك. لقد قمت بعمل جيد فعلاً ». 
 
الجملة الأولى مختصرة ولا تتضمن ما يدل على صدق مديحك، أما الثانية فهي تتضمن اسمه، ما يعني أنها تلاحظه، ثانياً التفاصيل ما يعني أنك تدرك الجهود التي يبذلها، وثالثاً رأيك الإيجابي ما يعني أنك لا تبالغ. 
 
النقطة الثالثة هي الصدق ، أي عليك عدم مدح الذين لا يستحقون المديح، لأنه تلاعب بمشاعرهم وأقرب إلى التملق. المديح المستحق والذي يقابل بالقبول يعني أن الآخر يقدر رأيك، أما المديح الكاذب والذي يقابل بالرفض يعني أن الآخر يعتبرك متملقاً وغير صادق.
المديح «المتقدم»
 
 
المديح المتقدم يأتي بعد احترافك للمديح الأساسي. المديح المتقدم يرتبط بخصال الآخر التي لا يظهرها. مثلاً قبل المديح إسأل نفسك عن الصفات الإيجابية التي يملكها هذا الشخص والتي جعلته يقوم بهذا الفعل أو ذاك. الصفات الإيجابية يمكنها أن تكون أي شيء، سواء الصدق، التعاطف، الاجتهاد في العمل وحتى نظرة إيجابية للحياة. 
 
حين تكتشف صفته الإيجابية التي جعلته يتصرف بطريقة معينة في موقف معين قم بإضافتها الى المديح. مثلا «(اسم الشخص) لقد أثرت إعجابي حقاً امس لقد لاحظت كمية العمل المطلوبة منك وكانت مهولة. وبعد ساعتين قمت بإنجازها بشكل مثالي، لقد تفوقت على نفسك. لقد قمت بعمل جيد فعلاً. أنت شخص يملك تركيزاً خارقاً وقدرة على إيجاد الحلول. أنا سعيد حقاً أنك جزء من فريق العمل».
 
هنا قمنا بإضافة الخصال الإيجابية للشخص، الجدية والتركيز وقدرته على حل المشاكل وجملة ختامية ترتبط بمشاعرك الإيجابية. مديح مثالي صادق ومباشر. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات