هل يتصرف الأثرياء في حياتهم مثل الأشخاص العاديين؟

main image
4 صور
هل يتصرف الأثرياء في حياتهم مثل الأشخاص العاديين؟

هل يتصرف الأثرياء في حياتهم مثل الأشخاص العاديين؟

هل يتصرف الأثرياء في حياتهم مثل الأشخاص العاديين؟

هل يتصرف الأثرياء في حياتهم مثل الأشخاص العاديين؟

6 عادات غريبة يحب أن يفعلها الأثرياء

6 عادات غريبة يحب أن يفعلها الأثرياء

هل يتصرف الأثرياء في حياتهم مثل الأشخاص العاديين؟

هل يتصرف الأثرياء في حياتهم مثل الأشخاص العاديين؟

يتوهم الكثيرون أن الأثرياء لديهم بعض الصفات الخارقة التي أوصلتهم إلى ما هم عليه من الثراء، لكن الواقع غير ذلك، فعلى الرغم من تفوقهم في بعض الأمور، لكنهم يشتركون مع باقي الناس في كثير من الصفات والسلوكيات.

ولكن هذا لا يعني أن هناك من التصرفات الغريبة التي يتسم بها الأثرياء، وخصوصاً الأكثر ثراءً منهم. إليك بعضاً من الأشياء التي غالباً يحب أن يمارسها الرجل الثري.

هكذا تعرف الصديق الحقيقي من المزيف

1- يحب تعريفه بأنه من الطبقة المتوسطة

على الرغم من تمتع الأثرياء بوفرة من الأموال تعمل على تأمين حياة أفضل لهم، إلا أنهم لا يكفون عن ترديد أنهم نشأوا في أسرة متوسطة ميسورة الحال أو حتى فقيرة، ذلك أنهم بعدما وصلوا إلى قمة هرم الثراء، ينشغلون بالسؤال عن الهوية وتعريف الذات. 

يميل الأثرياء إلى التذكير بأنهم مازالوا يتمسكون بما نشأوا عليه من أساليب وعادات ربما تختلف عن الأساليب التي تعلموها بعد الثراء، ويؤكدون أنهم لم يتخلوا عن ماضيهم.

2- غير واثق بقدرته على نقل ثروته إلى أبنائه

يعمد معظم الآباء إلى إبعاد أبنائهم عن ثروتهم؛ حتى لا يعتمدوا عليها بشكل كامل  في حياتهم، وحتى يتعلموا السعي والجهد من أجل الكسب. وقد يتسبب ذلك في أن ينشأ الأولاد على عدم القدرة على التعامل مع الأموال الطائلة، أو كيفية المحافظة على الثروة الضخمة التي ورثوها عن الآباء.

ما الفرق بين العمل بجد والعمل بذكاء؟

وبالعكس، هناك بعض الآباء الذين يشركون أبناءهم في أعمالهم ويتيحون لهم فرصة من الاختيار في تحديد وجهة سير العمل، وبذلك ينشأ الأولاد على تحمل المسؤولية، وتعلم كيفية إدارة هذه الأموال.

3- يعلم جيداً متى وأين ينفق ماله

من الناس من يحقق الثراء بضربة واحدة، كأن يكون رياضياً، ويتعاقد مع ناد كبير بمبلغ ضخم مثلاً، وفي الغالب لا تتكرر معهم هذه الفرصة للثراء. ومن الناس من يجمع ثروته على فترة طويلة من الزمن، ويظل يجمع إلى ما لا نهاية، ودائماً ما يكون لديه شيء يريد أن يشتريه، ولكن يؤجله حتى تسمح الظروف بذلك. وهناك صنف ثالث ينفق ما جمعه في شراء ما يريد وفعل ما يحلو له، ثم يجمع المال مرة أخرى ثم ينفقه، وهكذا.

وإذا تساءلت عن النوع الذي يظل ثرياً، ولا تضيع عليه فرصة الغنى، أتاك الجواب بأن الشخص الذي يظل ثرياً هو الشخص الذي يدرك تماماً أن ثراءه محدود، وأن عليه أن يحافظ على أمواله دائماً.

4- يأكل بالخارج أقل، ويدخر أكثر

الأشخاص الأثرياء يدخرون المال؛ تحسباً لما سيأتي من أمور الحياة. أما الأشخاص الأكثر ثراءً، فإنهم يدخرون نسبة أكثر تصل إلى 30 بالمائة زيادة عن غيرهم. وكذلك عند المقارنة بين الفريقين فيما يخص الأكل خارج المنزل، نجد أن الأكثر ثراءً يأكلون بالخارج بنسبة أقل بحوالي 30% بالمائة أيضاً.

5- يستعد للأوقات الصعبة التي سيمر بها

يعتقد الأثرياء أن الأمور غالباً ما تتحول من الأحسن إلى الأسوأ، وأن الحياة مليئة بالتقلبات، هم يدركون ذلك جيداً. ولذلك يستعدون لمثل هذه الأمور بترك البزخ والترف، وبعض من الادخار لتأمين مستقبل أفضل، أو على الأقل لتخفيف وطأة المحن والظروف الصعبة. الادخار غالباً فكرة رئيسية لدى الأثرياء.

لأننا مجتمعات تعشقه.. تعلم فن المديح دون نفاق

6- يقع في أخطاء عادية جداً

مثل معظم الناس، يقع الأثرياء في بعض الأخطاء الخاصة بإدارة الأموال. وذلك غالباً نابع من ثقتهم الزائدة في قدرتهم على الاستثمار والربح. فكثيراً ما يتمسكون بصفقة خاسرة، ويتخلون عن أخرى مربحة، ويستثمرون في أعمال يديرها أصدقاء لهم، برغم قولهم إنها فكرة سيئة، كما يأخذون بنصائح الأصدقاء ويفضلونها على نصائح الخبراء الماليين، على الرغم أن الأمر متعلق بالمال. فالخطأ ليس بعيداً عن أحد مهما تفوق في مجال إدارة الأعمال.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات