7 أشخاص ينقذون حياتك يومياً دون أن تدري.. بينهم «زوجتك والحلاق»

main image
8 صور
الحلاقون يقللون نسبة الإصابة بسرطان الجلد كما أنهم يستمعون لمشاكلك

الحلاقون يقللون نسبة الإصابة بسرطان الجلد كما أنهم يستمعون لمشاكلك

دائرتك الاجتماعية شبكة أمانك.. اكتشف السر

دائرتك الاجتماعية شبكة أمانك.. اكتشف السر

جارك سيحافظ على صحتك القلبية والنفسية

جارك سيحافظ على صحتك القلبية والنفسية

صديقك المحب للمطالعة والمناقشات يحمي عقلك

صديقك المحب للمطالعة والمناقشات يحمي عقلك

الحيوانات الأليفة تخفض نسبة التوتر والاكتئاب وتخفض مستويات ضغط الدم

الحيوانات الأليفة تخفض نسبة التوتر والاكتئاب وتخفض مستويات ضغط الدم

زوجتك تحميك من غالبية الأمراض

زوجتك تحميك من غالبية الأمراض

زملاء العمل مصدر طاقتك

زملاء العمل مصدر طاقتك

والداك هما سجل مفصل لتاريخك الصحي

والداك هما سجل مفصل لتاريخك الصحي

لكل شخص دائرته الاجتماعية الخاصة التي قد تكون واسعة أو ضيقة استناداً إلى شخصيته. لكل شخص في هذه الدائرة «وظيفة» محددة سلفاً، الحلاق للشعر، وزميل العمل للعمل، والأصدقاء للمرح.
 
لكن على ما يبدو لكل شخص في دائرتنا الاجتماعية وظائف أخرى «غير معلنة» مختلفة تماماً عن المحددة لهم سلفاً، وغالباً ما يقومون بإنقاذ حياتنا أو في الحد الأدنى حمايتنا من الأمراض من دون أن ندرك ذلك. 
الحلاق
 
 
دور الحلاق لا ينحصر بمنحك الطلة المثالية التي تسعى لها فحسب، بل على ما يبدو له دوره الكبير في منع الإصابة بسرطانات الجلد. في دراسة شاملة تبين أن ٥٨٪ من الرجال تلقوا نصيحة من حلاقهم بضرورة فحص تورم ما أو شامة ما بسبب شكلها غير الطبيعي، وتبين بالفعل بأن بعضها كان سرطانياً، بينما البعض الآخر نصحوا بإزالتها بعد زيارتهم الطبيب لكونها قد تصبح سرطانية.
 
في المقابل هناك ما يطلق عليه علماء النفس تسمية « علم نفس الصالونات»؛ إذ إن الأشخاص يشعرون بالراحة النفسية لمشاركة مشاكلها مع مزين شعرهم. وفي الواقع عادة ما تنشأ صداقات متينة بين عدد من الزبائن ومصففي شعرهم. 
 
زوجتك 
 
 
كل ابتسامة أو عناق أو قبلة أو كلمة «أحبك» تخفض مستويات الهرمونات المسؤولة عن التوتر. الزواج السعيد كما هو معروف له فوائد صحية عديدة على صحة الرجل، وفي الواقع الرجال يستفيدون من الزواج أكثر من النساء بأشواط.
 
أضف إلى ذلك واقع أن زوجتك يمكنها أن تلاحظ أي نمط غير طبيعي، وبالتالي تنبهك إلى ضرورة مراجعة الطبيب وأحياناً قد ترغمك على ذلك حين ترفض. العلاقة الحميمة تقوي جهازك المناعة وتخفف الألم، وفي بعض الحالات تخفض نسبة الإصابة ببعض أنواع الأمراض السرطانية. 
 
جارك 
 
 
في حال كان جارك يعتمد نظاماً رياضياً معيناً فستجده يحفزك على القيام بالمثل. وهذا الأمر يحسن صحتك القلبية والنفسية هذا خصوصاً إن كان جارك من النوع الذي يروق لك.  جارك المقرب إليك أيضاً هو مصدر لراحة نفسية لكونك تشاركه مشاكلك وتتبادل معه الزيارات وتمضيان أوقاتاً ممتعة معاً. 
صديقك المحب للقراءة 
 
 
صديقك الذي يحب قراءة كل الروايات أو الكتب العلمية أو حتى الصحف قد يحفزك في مرحلة ما على القراءة أو قد يشاركك بالمعلومات الجديدة التي اطلع عليها ما يؤدي إلى نقاش ما. وفق العلماء فإن القراءة أو حتى مناقشة الأفكار الجديدة مع الأصدقاء تقلل نسبة الإصابة بالعته. والعته هو اعتلال يصيب الدماغ ويؤدي إلى فقدان تدريجي للوظائف العقلية وخاصة الذاكرة.  
 
حيوانك الأليف
 
 
إن كنت من محبي الحيوانات الأليفة سواء القطط أو الكلاب فإن صديقك هذا يجعلك بصحة أفضل يومياً. إن كنت تمتلك كلباً فأنت ملزم بتنزيهه يومياً الأمر الذي يرغمك على القيام بنشاط بدني، أضف إلى ذلك الفائدة النفسية المهولة لاقتناء حيوان أليف.
 
أما في حال كنت تملك قطة وبطبيعة الحال لا تحتاج إلى تنزيهها، فإن الفائدة تنحصر بالشق النفسي فقط؛ إذ أثبتت الدراسات أن الحيوانات الأليفة تخفض نسبة التوتر والكتئاب وتخفض مستويات ضغط الدم. 
زملاء العمل 
 
 
ساعات العمل الطويلة والضعوطات التي يواجهها كل رجل يومياً يمكنها أن تؤثر سلباً على صحته النفسية والعقلية والجسدية. زملاء العمل يمكنهم قلب المعادلة  فهم يساعدون بعضهم على التأقلم مع الضغوطات كما أنه ينفسون عن إحباطهم وغضبهم لبعضهم البعض. في المقابل بعض زملاء العمل مصدر تحفيز وبالتالي يدفعون الآخرين لأن يصبحوا أفضل وأكثر إنتاجاً. 
 
والداك 
 
 
بطبيعة الحال علاقتك بوالديك منذ الطفولة هي التي ستقولب صحتك النفسية بالدرجة الأولى والعقلية بالدرجة الثانية. حجم اهتمام والديك بك أيضاً هو الذي حدد حالتك الصحية الحالية.
 
العلاقة الجيدة مع الوالدين مفيدة لصحتك النفسية، ناهيك عن أن والدتك ستكون أول من يلاحظ أي خلل كان سواء كنت تمر في محنة نفسية أو جسدية. إن كنت تتبع عادات سيئة كالتدخين مثلاً فستجد والديك يطلبان منك الإقلاع في كل مرة تقوم بتدخين سيجارة أمامهما. 
 
في المقابل تاريخ العائلة الصحي له أهمية بالغة في حال كنت تعاني من مرض ما، ولعلك تدرك أن أول ما يسأل عنه الطبيب هو الأمراض التي يعاني منها الوالدان. في دراسة إحصائية تبين أن غالبية المرضى لا يعرفون تاريخهم الصحي بشكل دقيق.
 
لذلك لا تتردد قبل معرفة تاريخ العائلة الصحي، واسأل والديك عن جميع الأمراض الموجودة في العائلة؛ كي تتمكن من اكتشافها مبكراً .. وكما هو معروف كلما تم اكتشاف المرض بشكل مبكر ارتفعت نسبة الشفاء منه. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات