5 أطعمة تنهي عناء الجوع أثناء الصيام

أطعمة تخفف حدة الشعور بالجوع

تزخر الموائد الرمضانية بشتى أنواع الأطباق التي عادة ما تكون مشبعة بالدهون والملح والبهارات، وهذه الأطعمة قد تمنح شعوراً فورياً بالشبع، لكن تأثيرها السلبي يظهر على الصائم في اليوم التالي، فتجده يعاني من الجوع والعطش رغم تناوله كميات كبيرة من أطعمة دسمة، خُيل إليه أنها ستحارب جوعه خلال صيامه.

 

ولدحض بعض الاعتقادات الخاطئة حول الأطعمة التي تقلل الشعور بالجوع، نقدم لكم بعض الخيارات التي يمكن اعتمادها علها تساعدكم على إكمال صيامكم بأقل عناء ممكن. 

 

أولاً- الفواكه: الموز والتفاح والبرتقال والبطيخ والتمور من الفواكه التي تساعد على التقليل من الشعور بالجوع. التفاح ينصح بتناوله خلال وجبة السحور؛ لاحتوائه على نسب كبيرة من الألياف والمياه والفيتامينات. أما الموز فغني بالبوتاسيوم والسكر اللذين يشكلان سنداً للجسم خلال ساعات الصيام الطويلة.

 

البرتقال من جهته غني بفيتامين سي والسكر، أما البطيخ فيحتوي على الكالسيوم والماغنسيوم والسكريات، وهي تمد الجسم بالماء والسكريات الضرورية لضمان النشاط. التمور تمتلك فيتامينات وأليافاً وبروتينات لها تأثيرها السحري على الجسم.

 

ثانيا-البقوليات: الحبوب كالفول والعدس والفاصوليا البيضاء والسوداء والكينوا مصدر غني بالبروتينات والألياف والمعادن. عملية هضمها تتطلب وقتاً طويلاً وبالتالي فإن عملية امتصاصها تكون أبطأ من عملية امتصاص غيرها من الأطعمة.

 

وهكذا يكون الجسم خلال ساعات الصيام متزوداً بالبروتينات الضرورية رغم الانقطاع عن الطعام. في المقابل ورغم عدم إقبال الكثير عليها فإن حبوب الكينوا تحتوي على نفس نوعية البروتينات الموجودة في اللحوم والبيض من دون الآثار السلبية كالدهون.

 

ثالثاً-المكسرات: ونقصد هنا المكسرات غير المملحة؛ إذ إن الملح يضاعف الشعور بالعطش. المكسرات على أنواعها تحتوي على فيتامينات ومعادن تساعد على مد الصائم بالطاقة التي يحتاجها، كما تعمل على خفض نسبة الكولسترول، وتنظم معدل السكر الدم ومن هنا تأتي أهميتها. وعلى سبيل المثال يحتوي اللوز على البروتين والدهون الأحادية المفيدة التي تمنح الشعور بالشبع من دون الحاجة لتناول الكثير من الأطعمة. 

 

رابعاً-الخضار: الخضار غير المطهوة أو المطهوة مفيدة جداً؛ لمحاربة الجوع؛ إذ لكل منها خصائص مختلفة. الخضار غير المطهوة مثالية لوجبات السحور؛ لأنها تحتوي على الألياف وعلى سبيل المثال فإن الخيار من الخيارات المثالية؛ لكونها تحتوي على كمية كبيرة من الماء، كما أن عملية هضمها تتطلب وقتاً طويلاً.

 

أما الخضار المطهوة فيفضل اعتمادها خلال وجبات الإفطار ومنها السبانخ والبروكلي التي تحتوي على فيتامينات عديدة على رأسها الفيتامينات التي تحارب فقر الدم.

 

خامساً-العسل: فوائد العسل عديدة جداً ومعروفة، ويمكن تناوله على الإفطار والسحور. فهو غني بالبوتاسيوم الصوديوم والكالسيوم والمغنسيوم والحديد والفسسفور وفيتامينات ب. لكن ما يجعله وجبة مثالية للسحور هو كونه من الأطعمة التي ترفع مستوى السكر تدريجياً في الدم، أي أن تأثير العسل على الجسم يمتد خلال النهار بحيث يزود الصائم بالطاقة التي يحتاجها. 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع صحة الرجل

يعرض الأطفال لمخاطر جسيمة.. تحذير للرجال بعدم الإنجاب بعد بلوغ هذه السن

أجرى مجموعة من الباحثين بجامعة "روتجرز" بولاية نيوجيرزى الأمريكية، دراسة حديثة للكشف عن أفضل سن لإنجاب الرجال.أفضل سن للإنجاب لدى الرجالوكشفت الدراسة أنه يجب على الرجال الإنجاب قبل بلوغهم...

نصائح لصيام آمن.. كيف يحافظ مرضى السكر والكلى على صحتهم في رمضان؟

الصوم فريضة فرضها الله على الإنسان وركن من الأركان الخمسة للإسلام، وينتظر المسلمون حول العالم شهر رمضان الكريم للتقرب أكثر إلى الله وممارسة صالح الأعمال بشكل أكبر، في ما منح الله عدداً من الرخص إلى...