مشاهير عرب وأجانب وصلوا للقمة ثم خسروا كل شيء

main image
14 صور
مشاهير عرب وأجانب وصلوا للقمة ثم خسروا كل شيء

مشاهير عرب وأجانب وصلوا للقمة ثم خسروا كل شيء

إفلاس المشاهير أو أفول نجمهم  ليس بالأمر الجديد، فهم ومنذ الأزل يجمعون المال، ويحققون الشهرة، ثم يخسرون كل شيء.

إفلاس المشاهير أو أفول نجمهم ليس بالأمر الجديد، فهم ومنذ الأزل يجمعون المال، ويحققون الشهرة، ثم يخسرون كل شيء.

نجوم ونجمات صعدوا للقمة ثم خسروا كل شيء

نجوم ونجمات صعدوا للقمة ثم خسروا كل شيء

سعاد حسني ماتت مريضة وفقيرة في لندن

سعاد حسني ماتت مريضة وفقيرة في لندن

صباح لم تملك حتى منزلاً يأويها

صباح لم تملك حتى منزلاً يأويها

إسماعيل ياسين  أضحك الملايين ومات حزيناً ومفلساً

إسماعيل ياسين أضحك الملايين ومات حزيناً ومفلساً

يونس شلبي فقد نجوميته وماله

يونس شلبي فقد نجوميته وماله

سعيد صالح دمر مستقبله بنفسه

سعيد صالح دمر مستقبله بنفسه

توني براكستون.. أغنية ناجحة والثراء ثم الفشل والإفلاس

توني براكستون.. أغنية ناجحة والثراء ثم الفشل والإفلاس

باميلا اندرسون حققت الثراء بسبب شكلها فدمرته بعمليات التجميل

باميلا اندرسون حققت الثراء بسبب شكلها فدمرته بعمليات التجميل

ويسلي سنايبس من الشهرة والثراء الى السجن

ويسلي سنايبس من الشهرة والثراء الى السجن

براندن فرايزر خسر كل شيء بسبب نمط حياته وسلسلة من الافلام الفاشلة

براندن فرايزر خسر كل شيء بسبب نمط حياته وسلسلة من الافلام الفاشلة

فضائح ونمط حياة مترف بشكل خيالي دمرا حياة مايكل جاكسون

فضائح ونمط حياة مترف بشكل خيالي دمرا حياة مايكل جاكسون

جنون العظمة والترف جعلا نيكولاس كايج يفشل ويفلس

جنون العظمة والترف جعلا نيكولاس كايج يفشل ويفلس

الوصول إلى القمة والثراء قد يتم من خلال طريقتين، العمل الجاد والشاق أو من خلال الحظ. القاعدة هذه تنطبق على المشاهير أيضاً، لكن ما يميز بينهم هو أن بعضهم وبعد وصولهم للقمة يتصرفون بتهور تام، كما لو كانت أموالهم لن تنضب يوماً أو أن شهرتهم أزلية. 
 
إفلاس المشاهير أو أفول نجمهم  ليس بالأمر الجديد، فهم ومنذ الأزل يجمعون المال، ويحققون الشهرة، ثم يخسرون كل شيء.
 
فمن هم المشاهير الذي عاشوا في النعيم ثم اختبروا جحيم الفقر؟ 
سعاد حسني 
 
 
سعاد حسني التي كان تعيش فترة ذهبية من الشهرة والثراء وتدفع مبالغ طائلة لفساتينها ومكياجها قضت سنواتها الأخيرة فقيرة. وحيدة ومريضة في لندن وعاجزة عن دفع تكاليف علاجها وموت غامض قيل إنه إنتحار، كانت العناوين العريضة لنهايتها.
 
صباح 
 
 
المطربة والممثلة صباح عاشت حياة الشهرة كما لم تعشها أي فنانة. قضت  أكثر من 70 عاماً في الفن وشاركت في 83 فيلما  و27 مسرحية، وغنت ما يزيد عن 3000 أغنية ومع ذلك أمضت السنوات الأخيرة من حياتها مفلسة تعيش في فندق على نفقة صاحب الفندق. 
 
 
إسماعيل ياسين 
 
 
الممثل الذي رسم الضحكة على وجوه الملايين مات مفلساً وحزيناً. خلال سنواته الأخيرة وجد نفسه يغرق في الديون وبات ملاحقاً من قبل الحكومة لدفع الضرائب. قام بتصفية أعماله وبيع ما يمكنه بيعه لكن ذلك لم يساعده؛ إذ أمضى سنواته الأخيرة مفلساً حتى مات عام ١٩٧٢. 
 
 
يونس شلبي 
 
 
سطع نجمه بقوة وفجأة انحسر وباتت تسند إليه الأدوار الثانوية في الأفلام والمسلسلات. الأمراض التي أصيب بها جعلت وضعه أسوأ ما اضطره إلى بيع كل ما يملكه لكن ذلك لم يكن كافياً لدرجة أن زوجته طالبت الحكومة بمعالجته على نفقتها. بكى قلة وفاء الوسط الفني له وتجاهلهم إياه ليموت فقيراً مكسور الفؤاد عام ٢٠٠٧. 
 
سعيد صالح 
 
 
الفنان سعيد صالح ابتلي بعد سطوع نجمه بالمخدرات ما جعل مسيرته الفنية تتراجع. لم يتمكن من استعادة نجوميته حتى بعد توقفه عن تعاطي المخدرات، ولعل تكفل صديقه عادل إمام بنفقات علاجه خير دليل على حالته المادية المتردية. قبل وفاته قيل إن صالح لم يكن يملك المال؛ لإعادة ترميم شقته التي احترقت ما اضطره إلى الظهور في برامج تلفزيونية مقابل بعض المال. 
 
توني براكستون 
 
 
المغنية التي حققت شهرة واسعة جداً في نهاية التسعينات بأغنية «Unbreak My Heart» لم تتمكن من إصدار ألبومات جديدة ناجحة. الفشل هذا جعلها تعلن إفلاسه عام ٢٠١٠ للمرة الأولى، ثم للمرة الثانية عام ٢٠١٣، وعلى ما يبدو فقد تعلنه للمرة الثالثة؛ لأنها اشترت منزلاً بثلاثة ملايين دولار رغم أنها لا تملك فلساً واحداً، وحجم ديونها يتجاوز الـ٥ ملايين دولار. 
 
 
باميلا أندرسون
 
 
باميلا أندرسون كانت حلم كل رجل قبل أن تدمر حياتها بعمليات التجميل. النجمة لم تدمر ملامحها فقط بهذه العمليات بل أنفقت عليها مبالغ طائلة، ناهيك عن واقع أنها كانت تعيش حياة مترفة، وكانت تنفق الملايين كيفما اتفق. الممثلة التي كانت قد أعلنت إفلاسها وعدم قدرتها على تسديد الضرائب تم استجوابها بعد أن قامت بدفع مليون دولار لتجديد منزلها، وفي نهاية المطاف تم الحجز عليه وعلى ممتلكاتها الأخرى. 
 
ويسلي سنايبس 
 
 
خلال التسعينات كان الممثل ويسلي سنايبس يجني الملايين، لكنه وبسبب نمط حياته المترف كان ينفق بشكل جنوني. في العام ٢٠٠٦ تم إلقاء القبض عليه وسجنه بتهمة التهرب من الضرائب. في العام ٢٠١٣ تم الإفراج عنه وقد ظهر في فيلم إكسباندبليز ٣ وظهوره هذا كان لفتة كريمة من صديقه سيلفستر ستالون؛ كي يمكنه من إعالة نفسه ويمهد له طريق العودة التي لم يكتب لها النجاح.
براندن فرايزر
 
 
في بداية التسعينيات كان فرايزر يجني مليوني دولار سنوياً لكن عاداته في الإنفاق كانت أكثر بأشواط مما يجنيه. الممثل الذي فاقت شهرته ممثلي جيله فقد أي أمل بنجاح جديد بعد سلسلة من الأفلام الفاشلة، ثم قبوله بأدوار تافهة من أجل البدل المادي الذي هو بأمس الحاجة إليه. 
 
مايكل جاكسون 
 
 
رغم كونه من أنجح الموسيقيين في العالم لكن مايكل جاكسون كما هو معروف مات مفلساً. جاكسون كان ينفق المال بشكل خيالي سواء على أسلوب حياته أو عمليات التجميل أو منازله. الفضائح التي كانت جزءاً من مسيرته طغت على فنه وإنجازاته وقبل وفاته أعلن جاكسون نيته القيام بجولة الهدف منها كان جني ما يكفي من المال لتسديد ديونه، لكن مات قبل القيام بها. 
 
نيكولاس كايج
 
 
صحيح أننا ما زلنا نشاهد نيكولاس كايج في عدد من الأفلام، لكنها وللأسف جميعها لم تكن ناجحة ولم تحقق له العائدات المالية التي تمكنه من الخروج من مأزقه المادي والمهني. كايج أنفق أمواله على القصور واليخوت والطائرات الخاصة والسيارات  لينتهي به الأمر بديون تتجاوز الـ١٢ مليون دولار، وسلسلة من الأفلام الفاشلة.  

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير