بعد الطلاق والندم.. طريقك لاستعادة حبها بطريقة صحية

main image
9 صور
إستعد حبها وقلبها بطريقة صحية

إستعد حبها وقلبها بطريقة صحية

الأعتراف بأخطائك الخطوة الاولى

الأعتراف بأخطائك الخطوة الاولى

العمل على تحسين نفسك

العمل على تحسين نفسك

إحترم قرارها وإمنحها مساحتها

إحترم قرارها وإمنحها مساحتها

بعد جهوزيتك العقلية والنفسية قم  بخطوتك الأولى

بعد جهوزيتك العقلية والنفسية قم بخطوتك الأولى

السؤال لا الطلب

السؤال لا الطلب

جلسة المصارحة ضرورية جداً

جلسة المصارحة ضرورية جداً

قم تشجيعها وتذكيرها بصفاتك الجميلة

قم تشجيعها وتذكيرها بصفاتك الجميلة

إن لم تتجاوب مع كل هذا فلعل العلاقة ميتة

إن لم تتجاوب مع كل هذا فلعل العلاقة ميتة

العلاقات يكون مصيرها الانفصال أحياناً وحين يحدث ذلك يكون القرار إما الاقتناع التام أو إعادة النظر والتشكيك بالقرار أو الندم الكلي.

في حال كنت تشعر بالندم لانفصالك عنها وغالباً ما تفكر باستعادتها فإن الحلول موجودة. لكن عليك الحذر لأن المرحلة هذه دقيقة للغاية وكل فعل تقدم عليه سيكون له تأثيره ولأن محاولاتك  يمكنها أن تتحول بسهولة إلى مرحلة تدميرية تقضي على أي أمل. 
 
قبل محاولة استعادتها عليك أن تمر بفترة «تأهيلية» خاصة بك بعيداً عنها. صحيح أنها قد تكون ارتكبت الأخطاء فالمشاكل دائماَ هي نتيجة سوء تصرف من الطرفين وليس من طرف آخر، لكن حين تعمل على مكامن الخلل في مقارباتك ستجدها تعيد النظر هي أيضاً تلقائياً في مقارباتها الخاطئة.
الاعتراف بأخطائك
 
 
الخطوة الأولى تكون بفهم وإدراك الأخطاء التي قمت بها. سبب الانفصال عادة ما يكون واضحاً لكن في حال كنت لا تعرف السبب فإن العلاقات تنتهي للأسباب التالي: الملل، عدم التعبير عن الاحتياجات والرغبات، عدم تلبية الاحتياجات والرغبات، الخيانة أو موت الحب. في هذه المرحلة عليك أن تكتشف الأسباب التي جعلتكما تتصرفان بأسلوب مدمر.
 
 بعد الاكتشاف عليك الاعتراف بهذه الأخطاء ثم تحليل دوافعك وإن كنت تملك الشجاعة والجرأة للاعتذار وإن كنت ستتمكن من مواجهتها والحديث معها بشكل عقلاني ومنطقي بعيداً عن الاتهامات والمشاجرات. 
 
العمل على تحسين نفسك 
 
 
قبل أي محاولة تواصل معها عليك العمل على تحسين نفسك وحياتك. حان الوقت للخروج من الكآبة التي تعيشها وتحسين نمط حياتك. فإن تواصلت معها خلال هذه المرحلة حظوظك شبه معدومة، فإن ظهرت ضعيفاً جداً فذلك لن يكون في صالحك وإن كنت في حالة بدنية يرثى لها فلن تتمكن من جعلها تنجذب إليك مجدداً.
 
تحسين نوعية حياتك سيعيد إليك ثقتك بنفسك أيضاً وبالتالي ستتمكن من الوقوف مجدداً واستعادة رباطة جأشك. محاولة استعادتها بعد العمل على نقاط الخلل في شخصيتك مسألة تختلف كلياً محاولة استعادتها مع وعد بالعمل على مكامن الخلل.
احترم قرارها وامنحها مساحتها
 
 
الخطأ المميت الذي ترتكبه الغالبية هو اعتماد مقاربة التوسل ومحاولة جعلها تشعر بالشفقة. عليك أن تحترم قرارها حتى ولو لم تكن على اقتناع تام به، واحرص على منحها المساحة الخاصة بها. أي حين تكون في مرحلة تحسين الذات عليك عدم القيام بأي خطوة أو محاولة اتصال بها. وحين تشعر بأنها غير مستعدة للتواصل معك فلا تقدم على ذلك عليك أن تختار التوقيت المثالي كي لا تفقد حظوظك. 
 
الخطوة الأولى
 
 
بعد جهوزيتك العقلية والنفسية قم  بخطوتك الأولى سواء من خلال الاتصال بها أو التواصل بها بأي طريقة كانت أو العمل على فتح قنوات الاتصال من خلال معارف مشتركة إن كانت ترفض التواصل معك مباشرة لسبب أو لآخر.
 
من الأهمية بمكان تحضير نفسك لجميع أنواع ردات الفعل، إن كانت غاضبة اعمل على تهدئتها، إن كانت حزينة فمهمتك إسعادها وإن كانت تشعر بالارتباك فحينها عليك منحها قليل من الوقت لتستوعب الأمر.
السؤال لا الطلب
 
 
حين تطرح فكرة استعادتها الطرح يجب أن يكون كسؤال وليس كطلب أو كأنك تبلغها بذلك. ما يعني أنك تعبر لها عن رغبتك باستعادة علاقتكما لكنك تمنحها حرية القرار. بطبيعة الحال عليك الابتعاد عن ممارسة الضغوطات أو محاولة فرض نفسك لأنه في حال نجحت هذه الطريقة فإن قراراها لن يكون قائماً على قناعة تامة بل على استسلام للأمر الواقع ما يعني عودة المشاكل نفسها بعد مدة قصيرة. 
 
جلسة مصارحة 
 
 
جلسة المصارحة ضرورية جداً لكن بعد شرح مفصل للأسباب التي دفعتك لمحاولة استعادتها. حين تشعر بأنها تميل للموافقة أو أنها وافقت فعلاً عليكما القيام بجلسة مصارحة هادئة. كل واحد منكما عليه الاعتراف بأخطائه لكن لا تحاول إبراز أخطائها، تحدث عن أخطائك بصراحة لكن حين يتعلق الأمر بأخطائها عليك مقاربتها من زواية ما جعلتك أفعالها تشعر.. هكذا ستدفعها للاعتراف بها. 
تشجيعها
 
 
الصبر هو مفتاح استعادة حبها وقلبها. مهما طالت مدة المصالحة قبل العودة التامة لبعضكما البعض. في حال شعرت بأن الفترة طالت أكثر مما ينبغي قم بتشجيعها قليلاً من خلال المبادرات الرومانسية التي تظهر حبك لها. قم بتذكيرها بالشخص الذي كانت تحبه والذي كان يسعدها، قدم لها الورود والهدايا وكل ما يسعدها.
 
ماذا لو لم تتجاوب؟
 
 
في حال لم تتجاوب مع كل هذه المبادرات ولم تقدر واقع أنك عملت جاهداً على تحسين نفسك ولم تتقبل حبك مرة جديدة فلعلها لا تستحقك أو لعل العلاقة ماتت بالفعل ولا يمكن لأي شيء إنقاذها. حينها عليك المضي قدماً والتعلم من أخطائك.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة