خدع تجعلك تحب طعم الخضار والفواكه الذي لا تستسيغه

main image
9 صور
يمكنك تعلم تقبل نكهات الخضار والفواكه التي لا تحبها

يمكنك تعلم تقبل نكهات الخضار والفواكه التي لا تحبها

يمكن خداع حليمات التذوق وتدريبها

يمكن خداع حليمات التذوق وتدريبها

حساسية حليمات التذوق تقل كلما تقدمنا بالسن

حساسية حليمات التذوق تقل كلما تقدمنا بالسن

الشوكولاتة تجعل مذاق الشمندر اقرب اليه

الشوكولاتة تجعل مذاق الشمندر اقرب اليه

الماء يجعل نكهة الخرشوف حلوة

الماء يجعل نكهة الخرشوف حلوة

الملح يفقد الغريب فروت نكهته المرة

الملح يفقد الغريب فروت نكهته المرة

الية طهي الملفوف اما تعزز النكهة أو تجعله يفقدها

الية طهي الملفوف اما تعزز النكهة أو تجعله يفقدها

الخل يقضي على مرورة الكرنب الاجعد

الخل يقضي على مرورة الكرنب الاجعد

الجبن يوازن نكهة الاناناس

الجبن يوازن نكهة الاناناس

 
الالتزام بنظام غذائي صحي يتضمن تناول الكثير من الخضار والفواكه. والمشكلة الأكثر شيوعاً بين الغالبية هي تخلي البعض عن تناولها؛ لأنهم لا يحبون نكتها. 
 
السبب هنا لا يرتبط بعناد أو دلع بل بكون حليمات التذوق عند البشر مبرمجة لرصد أي نكهة مرة مهما كانت بسيطة. هذه القدرة هي التي حمت البشر الأوائل من تناول الأعشاب السامة. كما أن شخص واحد من كل ٤ أشخاص يملك جينات تجعل حليمات التذوق لديه حساسة جداً، ويمكنها رصد النكهات مهما كانت خفيفة وبنسبة ٦ أضعاف عن غيره. ولسوء الحظ فإن الخضروات والفواكه المفيدة جداً نكهتها بشكل عام غير لذيذة؛ لكونها تحتوي على مواد كيميائية طبيعية تمنحها فائدتها. 
 
فكيف يمكنك تعلم حب هذه النكهات والالتزام بنظام غذائي صحي؟ 
 
 
خداع حليمات التذوق 
 
 
العلماء يؤكدون أنه بالإمكان خداع حليمات التذوق الخاصة بنا وتدريبها لتقبل نكهات عادة لا نحبها. 
 
-الخطوة الأولى تكون بمنح النكهات التي نكرهها فرصة جديدة، وذلك لأن حليمات التذوق تصبح أقل حساسية كلما تقدمنا بالسن. النكهات الحادة التي كنا نكرهها خلال مرحلة المراهقة يمكن تقبلها خلال مراحل لاحقاً. 
 
-دمج الأطعمة التي لا تحب نكهتها بأطعمة أخرى تحبها. التقنية هذه معتمدة على نطاق واسع في الدول الغربية؛ لجعل الأطفال يحبون نكهات الخضار والفواكه. 
 
 
-قم بتعداد الأسباب التي تدفعك إلى تناول خضار أو فاكهة لا تحب نكهتها. مثلاً تكره السبانخ قم بتثقيف نفسك حول فوائد السبانخ المهولة، وقم بتذكير نفسك بها خلال تناولها حينها سيتعامل دماغك مع التجربة بشكل إيجابي، ومع الوقت ستعتاد حليمات التذوق على النكهة وستجدها مقبولة جداً. 
 
 
-حاول عدم شم رائحة الخضار والفواكه، التي لا تحب نكتها. قم بتناولها من دون شم رائحتها؛ لأن الرائحة تلعب دوراً كبيراً في تقبلنا أو عدم تقبلنا للنكهات. يفضل القيام بهذا الأمر خلال فترة المساء؛ لأن حاسة الشم تكون الأضعف. 
 
-احرص على أن تقدمها لنفسك في صحن جميل وبشكل يثير الشهية. الشكل الجميل سيحفزك على تناولها، وكلما كانت الصورة أجمل  كان دماغك في حالة تأهب لتقبل النكهة ما يسرع عملية الاعتياد عليها.  
 
 
ثنائيات تبدل النكهات 
 
التركيبة الكيميائية لبعض الأطعمة وتأثيرها على حليمات التذوق، أو تفاعلها مع بعضها يمكن أن يعدل ويبدل في النكهات. 
 
الخرشوف والماء
 
 
إن كنت تكره نكهة الخرشوف فكل ما عليك القيام به هو شرب الماء خلال وجبتك. الخرشوف يحتوي على مادة كيميائية تسمى السينارين التي تلتصق بمستقبلات النكهة الحلوة على اللسان من دون تفعيلها. لكن حين تشرب الماء فإنها تقوم بإزالتها وبالتالي يتم تفعيلها دفعة واحدة ما يتركك بنكهة حلوة .
 
 
غريب فروت والملح
 
 
فوائد فاكهة الغريب فروت عديدة لكن نكهتها حادة جداً؛ لذلك للتخلص من هذه النكهة كل ما عليك القيام به هو إضافة الملح إليها. قد تبدو خطوة غريبة لكن الملح يقضي على النكهة المرة، ويمنحها نكهة حلوة؛ لأنه يقضي على التركيبات الكيميائية التي تمنحها مرارتها ما يجعلنا نتذوق النكهة الحلوة فقط. 
 
الشمندر  والشوكولاتة 
 
 
يمكن دمج الشمندر مع عصير الحامض أو مع خل التفاح. وفي حال لا تعجبك هذه المقاربة يمكنك دمج الشمندر مع الشوكولاتة. نكهة ورائحة الشمندر تأتي من مركبين كيميائيين أحدهما بيرازين الذي هو موجود أيضاً في الشوكولاتة. لذلك حين تدمجهما معاً فما ستحصل عليه هو نكهة تشبه الشوكولاتة أكثر مما تشبه الشمندر. 
 
 
الملفوف 
 
 
إن كنت تكره نكهة الملفوف فإن الطريقة الوحيدة لجعلها تفقدها كلياً هي من خلال طهيها بشكل منفرد. آلية الطهي هي التي تحدد ما إن كانت النكهة سيتم تعزيزها أو التخفيف من حدتها، لذلك ما عليك القيام به هو طهيها مع قليل من الزيت وبعض التفاح. الآلية هذه ستجعل نكتها محببة وبعيدة كل البعد عن نكهة الملفوف القوية. الملفوف معروف بقدرته على الحماية من الأمراض السرطانية بشكل عام، وسرطان البروستاتا بشكل خاص. 
 
الكرنب الأجعد والخل
 
 
الكرنب الأجعد يحتوي على مركبات الجلاكوسينولات التي تحارب الخلايا السرطانية من خلال تحفيز الكبد على إفراز إنزيمات تقضي على المواد المسببة للسرطان. لكن مشكلة الكرنب الأجعد تكمن في نكهته المرة جداً. للتخلص من هذه النكهة يجب طهيه لدقائق معدودة بالخل، وسيفقد تلك النكهة فوراً. 
 
الأناناس والجبن 
 
 
نكهة الأناناس حلوة بشكل عام لكنها قوية، لذلك لمعادلة هذه النكهة يجب دمجها مع الجبن. الجبن والأناناس يحتويان على مركبات كيميائية مشتركة وحين يتم دمجها فإن النكهة يتم تعزيزها وموزانتها. حموضة الجبن توزان النكهة الحلوة في الفاكهة ويمكن تغطيتها بالكامل كلما كان الجبن المستخدم له نكهة حادة. 
 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل