هذا السلوك يسهرك الليل ويحرمك النوم

main image
صورتان
هذا السلوك يسهرك الليل ويحرمك النوم

هذا السلوك يسهرك الليل ويحرمك النوم

هذا السلوك يسهرك الليل ويحرمك النوم

هذا السلوك يسهرك الليل ويحرمك النوم

يعاني معظم الرجال من عدم القدرة على الاستيقاظ مبكراً بنشاط، والسبب راجع إلى الأرق والسهر في المقام الأول، إضافة إلى عدم كفاءة النوم.

يحتاج الجسم إلى نحو 8 ساعات من النوم ليلاً ليكون في كامل نشاطه عند الاستيقاظ. هذه المدة ليست ثابتة لكل الأشخاص في كل الأعمار، فعليك أن تتعرف بنفسك عبر التجربة على المدة المناسبة للنوم الكافية لراحة جسمك.

وكما أن قلة النوم تسبب مشاكل، فإن النوم أكثر من المدة التي يحتاجها الجسم يسبب الخمول والكسل وقلة النشاط.

كيف عالج ابن سينا مريضا كان يتوهم أنه بقرة؟

وفي هذا العصر تعتبر الهواتف الذكية من أبرز العوائق التي تقف أمام الحصول على نوم هانئ وكافٍ ومريح للجسد. وذلك لعدة أسباب، منها:

1- تشتيت النوم

بتعدد مهام الهواتف الذكية، فإنها تعمل بانتظام على ضمان انشغاك الدائم، سواء عبر تصفح مواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك وتويتر، أو عبر إدمان ألعاب الفيديو، أو حتى عبر إنهاء مهام خاصة بالعمل، كالرد على الإيميلات.

أصبح من الصعب جداً سحب النفس بعيداً عن صخب الحياة، ونتج عن ذلك عدم القدرة على الهدوء والاسترخاء الكامل اللازم للحصول على نوم عميق.

2- الضوء الأزرق

الضوء الأزرق الساطع المنبعث من الهاتف في الحقيقة يخبر العقل أن يبقى متيقظاً. فهو يقلل إنتاج هرمون الميلاتونين، الأمر الذي يقلل قدرة الجسم على السقوط في النوم. وإضافة إلى ذلك، فإن الوقوع تحت هذا التأثير لفترة طويلة له علاقة بالإصابة ببعض أنواع السرطان ومشاكل القلب واضطرابات الجهاز المناعي.

المشروبات الغازية تؤثر على أدائك الجنسي

3- الحاجة إلى الظلام الطبيعي

يحتاج الجسم إلى الظلام الطبيعي لحماية نفسه والحفاظ على نظام النوم المنتظم. أما وجود الضوء فيحفز الجسم على الاستيقاظ.

من الضروري أن تحرص على عدم استقبال أي إشعارات من الهاتف أثناء الليل، حتى لا تنقطع فترة النوم.

وبدلا من التمسك بالهاتف خلال الليل، حاول قراءة كتاب أو رسم صورة أو كتابة قصة أو مقال أو حتى مجرد تدوين اليوميات. هذه الطرق تساعد على الاسترخاء والشعور بالهدوء وبالتالي القدرة على النوم العميق.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل