اكتشف.. كيف تمكن البشر من البقاء والسيطرة على العالم؟

main image

نعلم جميعاً أن العالم تعرض للعديد من التغيرات على مدار ملايين السنين، والتي ترتب عليها اختفاء مخلوقات عاشت على الأرض لآلاف السنين، وظهور مخلوقات أخرى اعتبرها العلماء مخلوقات حديثة.

حلول غريبة لحل مشاكل كوكب الأرض! (فيديو و صور)

ويعتبر الإنسان من المخلوقات القليلة التي تمكنت من الصمود في وجه التغيرات التي شهدها كوكب الأرض سواء كانت تغيرات بيئية، أو كوارث طبيعية تسبب في تلك التغيرات المفاجأة.

وهناك بعض المؤهلات والعوامل التي ساعدت الإنسان على البقاء والتي استغلها البشر؛ كي يتمكنوا من العيش على مدار تلك العقود، بل والسيطرة على كل المخلوقات الأخرى، وفي هذا الموضوع سنعرض لك تلك الأمور التي منحها الله للإنسان وفضله بها علي كثير من الخلق، واستغلها الإنسان كما علمه الله بالفطرة، خاصة وأن بعض تلك العوامل ليس لها بها أى دخل، بل وجد نفسه عليها.

القدرة على تحمل الجري:

يعتبر الإنسان من المخلوقات القليلة التي ليدها قدرة عالية على تحمل السير والسفر لمسافات طويلة، برغم أن هناك العديد من الحيوانات التي تمتلك سرعات عالية في الجري، إلا أن الإنسان لديه القدرة على الركض بسرعة بطيئة ولكن لمسافات أطول من الحيوانات الأسرع على هذا الكوكب.

وتلك التقنية كانت تفيد الإنسان في عملية الصيد حيث كان يستهدف الفرائس الضخمة وكان يطاردها لمسافات طويلة ما كان يدفعها أحياناً للموت من الإرهاق.

كيف تطورت فصائل الكلاب؟.. و«السلوقي» الأكثر أصالة (صور)

التعرق:

تلك العملية المقززة التي تنفر الكثير بسبب إحساس اللزوجة والرائحة التي تصاحبها، إلا أن التعرق كان من أهم الأسباب والعوامل التي ساعدت الإنسان على التأقلم والتكيف مع التغيرات المناخية، والتي كان أخطرها هو الارتفاع الشديد في درجات الحرارة، حيث إن التعرق يساعد الإنسان على خفض درجة حرارة جسمه، خاصة وأن تلك الميزة لا تمتلكها الكثير من الحيوانات، والتي كانت سبباً في وفاتها بسبب الظروف المناخية القاسية.

المشي منتصباً:

قدرة الإنسان التي منحها الله له للمشى وهو مستقيم القوام، منحته قدرات إضافية لا تمتلكها غالبية الكائنات التي تمشي على أربع قوائم أو تمشي زحفاً على البطون، فالوقوف على القدمين قلل من المساحة التي يتعرض لها جسم الإنسان من الشمس، كما فرغ يديه؛ كي يتمكن من استخدامها في حمل الأشياء والصيد أثناء الركض.

إنفوجراف| أشياء صادمة تحدث حولنا كل 5 ثوانٍ.. أغربها عن «الكون والإنسان»

أسنان الإنسان:

تتميز أسنان الإنسان عن أسنان باقي المخلوقات، فالإنسان يمتلك عدداً كبيراً من الأسنان والضروس، والتي تمكنه من تناول كل أنواع الأطعمة، فهناك القواطع والأنياب والطواحن، ما مكن الإنسان من تناول كل ما يمكن تناوله من طعام، وتنوع مصادر غذائه مكنه من الصمود والتأقلم والاستمرار.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من غرائب ومنوعات