«الشقيري».. دخن منذ الرابعة عشرة.. وسجدة واحدة غيرت حياته

main image
صورتان
أحمد الشقيري..دخن منذ الرابعة عشر..وسجدة واحدة سر تغير حياته

أحمد الشقيري..دخن منذ الرابعة عشر..وسجدة واحدة سر تغير حياته

من الهام جداً أن يحرص كل إنسان على أن يكون له قدوة في حياته، يقتدي بها في أمر من أمور الدنيا؛ كي يصل ويحقق أهدافه التي وضعها لنفسه.

المشهد الذي يعشقه المسلمون ويثير حماستهم (فيديو)

ويعتبر الإعلامي أحمد الشقيري من الشخصيات الإعلامية صاحبة التأثير الكبير على قاعدة كبيرة من الشباب على مستوى العالم العربي؛ نظراً لما يمتلكه من مقومات وأسلوب تمكن من خلاله الوصول إلى أكبر عدد من الشباب العربي المسلم، وذلك من خلال سلسلة حلقات "خواطر" التي استمرت لـ11 سنة.

ولكن هناك العديد من الأسرار والخفايا عن حياة الإعلامي الداعية الشاب لا يعلمها الكثيرون عنه، والتي رغم أنها أسرار ومعلومات لا يفخر بها أحد، إلا أنها أمور قد تجعل العديد من الشباب يعلمون أن هناك دائماً أملاً وباباً للرجوع للطريق الصحيح، بل وقد تكون تجاربك وفشلك في بعض الأحيان سبب نجاحك وتفوقك، بل وتكون رائداً في أحد المجالات وقدوة للآخرين.

نشأته:

فقد روى الإعلامي الشاب في أحد الحوارات التليفزيونية عن نشأته، وفترة شبابه، وفجر مفاجأة كبيرة أمام جمهوره، بكشفه عن أن تربيته ونشأته لم تكن وسط أسرة محافظة، ولم ينشأ نشأة إسلامية حقيقية كما يتصور البعض، حينما قال الشقيري إن أسرته كانت تهتم فقط بالأخلاق، فكانت تهتم بتربيته على الصدق والأمانة والنظافة، وغيرها من الأمور الأخلاقية الهامة، ولكن في نفس الوقت لم يكن هناك اهتمام بإلزامه بالصلاة، فكان والده يقول له صلِّ يا أحمد، ولكن لم يكن هناك حرص شديد من الوالدين على أن يلتزم هو بالصلاة، على الرغم من أنهما كانا ملتزمين بها.

أجور الفنانين في رمضان كفيلة بحل مشاكل العرب..تعرف عليها

شبابه:

وتابع أحمد الشقيري حديثه في الحوار التليفزيوني، الذي قال فيه إنه يعتبر أن فترة نشأته "فلة"، والتي كانت سبباً في أن فترة الشباب كانت غير منضبطة، ولم يكن فيها التزام بكثير من الأمور الدينية، لافتاً إلى أنه بدأ بتدخين السجائر في سن مبكرة، وهو يبلغ 14 عاماً فقط، وتطور الأمر معه إلى الشيشة وغيرها من الأمور التي رفض الإفصاح عنها من باب "عدم كشف الستر".. بحسب قوله.

نقطة تحول:

والتي قال عنها الشقيري إنها كانت في عام 1994، عندما كان جالساً، وفجأة اتخذ قراراً، دون أن يكون هناك واقعة، أو حادثة أو أمر جلل، ولكنه كان قراراً وقت صفاء مع النفس، كان وقتها في الولايات المتحدة الأمريكية، وقال لنفسه "كفى، خلاص"، واتخذ القرار أنه بعد شهر بالتحديد، وفي تاريخ محدد سيكون قد أقلع عن عدة أمور وعادات سيئة وسيبدأ معها بالصلاة.

سجدة بطعم مختلف:

وبالفعل صدق الشقيري في وعده مع الله، وفي التاريخ المحدد صلى أول صلاة عصر حقيقية بعد 21 عاماً من مولده، والتي وصفها قائلاً: "إلى يومنا هذا أذكر أول صلاة عصر صليتها، وكانت في غرفة نومي بأمريكا، وكانت بها سجدة سبحان الله أذكر مذاقها إلى الآن، وأحاول إلى اليوم أن أستعيد شعوري في تلك السجدة وأنا أصلي".

كيف تنجو من هجوم دب على طريقة ليوناردو ديكابريو؟

كيف أقلع عن التدخين:

كما ذكرنا من قبل فقد بدأ الشقيري التدخين من سن مبكرة جداً، فقد بدأه وهو في الرابعة عشرة من عمره، وهي سن خطيرة لأن هذا يعني صعوبة في الإقلاع عن تلك العادة السيئة.

وما أكده الشقيري أنه كان يستمتع بالتدخين؛ فهي لم تكن عادة فقط، ولكنها كانت عادة تصاحبها لذة ومتعة، والمعضلة أنه عندما قرر أن يحيا حياة مبادئ اكتشف أن عقله لا يستطيع أن يسيطر على كل الأمور، ولكنه في عام 2000 كان يستمع إلى شريط كاسيت اسمه "السعادة في ثلاثة أشهر" للدكتور صلاح الراشد، وفي خلال استماعه ذكر الدكتور صلاح كتاب اسمه "Awaken the Giant Within" أيقظ قواك الخفية.

والمفاجأة في الأمر أن الشقيري كشف أنه وقتها لم يكن يقرأ سوى الكتب العربية، وكان وقتها في مرحلة تشدد لم يكن يرى أن الغرب لديهم ما يفيد وأنهم يعيشون في الوهم، ولكن هذا الكتاب كان أول كتاب بالإنجليزية يقرأه، ولكنه كان سبباً في تغيير حياته، ومن بعده كانت آخر سيجارة وضعها في فمه كانت في مارس 2000، ولم يدخن بعدها الشيشة أو السجائر.

أفلام لم تسمع عنها من قبل.. ستندم إذا لم تشاهدها

رسالة الشقيري:

وكانت رسالة الشقيري للجميع، هي أنه لا يجوز أن نحكم على الأشخاص حكم أبدي، فقد يأتي يوم، ويتغير الشخص الذي أمامنا إلى الأفضل بعدما كان الأسوأ، لذا يجب أن نتقبل توبته ونعامله وفقاً للوقت الحالي الذي هو عليه، وألا نكون ظالمين في أحكامنا، ولا يكون تعاملنا بالأبيض والأسود، فكلنا بنا عيوب وكلنا لنا أخطاء، ولكن يجب أن تستمر صلتنا بالله مهما كانت مشاكلنا، أو عيوبنا التي نراها في أنفسنا، ويجب أن يكون لنا دور في خدمة الناس والمجتمع.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير