أنت غالباً تعاني «الهشاشة النفسية»؟ 7 علامات تشير إلى ذلك

main image
3 صور
هل تعاني من «الهشاشة النفسية»؟ 7 علامات تنبئك بذلك

هل تعاني من «الهشاشة النفسية»؟ 7 علامات تنبئك بذلك

من الواضح أن العمل الزائد لدرجة الإرهاق يؤدي إلى التوتر والقلق، إلا أن غير الواضح هو العكس، أي أن الشعور بالتوتر قد يؤدي إلى الانهماك في العمل حد الإعياء.

من الواضح أن العمل الزائد لدرجة الإرهاق يؤدي إلى التوتر والقلق، إلا أن غير الواضح هو العكس، أي أن الشعور بالتوتر قد يؤدي إلى الانهماك في العمل حد الإعياء.

معظم الناس يشعرون بمتعة عندما ينجحون في إنجاز شيء ما، مهما كان صغيراً. وعندما لا نكون بصحة نفسية جيدة، تختفي اللذة من كل شيء، حتى نشعر أننا بلا غاية.

معظم الناس يشعرون بمتعة عندما ينجحون في إنجاز شيء ما، مهما كان صغيراً. وعندما لا نكون بصحة نفسية جيدة، تختفي اللذة من كل شيء، حتى نشعر أننا بلا غاية.

علاج المشاكل النفسية يعتمد في المقام الأول على التعرف عليها والاعتراف بها. ولا أحد يمكنه الفرار من المعاناة من مرض نفسي على الأقل خلال حياته. 

القلق والتوتر هما السبب الرئيسي، وربما الخفي، وراء كثير من المشاكل النفسية. وهما المفتاح الأول للحل. وربما يكون العلاج بسيطاً، كأخذ إجازة أو التحدث إلى صديق، وربما يستلزم الأمر استشارة الطبيب النفسي. ونعني بالـ«الهشاشة النفسية» أن الأمور ليست تحت السيطرة، بل أنت عرضة للقلق والاكتئاب والإحباط بسهولة.

١٠ دقائق يمكنها أن تجعل يومك أفضل.. فما سرها؟

وحتى تكون على علم، إليك أهم العلامات التي تشير إلى أنك تعاني من «الهشاشة النفسية» وتحتاج إلى علاج. 

1- العاطفة الزائدة عن اللازم

عندما يصبح الشخص «هشاً» من الناحية النفسية، فإنه يميل إلى أن يكون أكثر حساسية تجاه المواقف الانفعالية والشعورية. فعلى سبيل المثال، إذا بكيت في موقف معين، مع أنك في العادة لا تتأثر بمثل هذه المواقف، فربما يكون هذا إشارة تحذيرية مبكرة إلى أنك تعاني من التعب الشديد أو في طريقك إلى المرض النفسي.

2- إرهاق العمل

من الواضح أن العمل الزائد لدرجة الإرهاق يؤدي إلى التوتر والقلق، إلا أن غير الواضح هو العكس، أي أن الشعور بالتوتر قد يؤدي إلى الانهماك في العمل حد الإعياء.

والسبب وراء هذا التوتر قد ينشأ من عدة عوامل، منها: تجنب الحياة المنزلية، والبعد عن العلاقات، ومحاولة تعويض عدم الثقة بالنفس وعدم تقدير الذات، وعدم إرادة التعامل مع المشاكل الشخصية أو الصراعات داخل النفس. فبدلا من التفكير في المشاكل وما يتبع ذلك من إحباط وقلق، يلجأ الشخص إلى تشتيت ذهنه بالعمل.

العمل الزائد، باختصار، يعتبر طريقا لتجنب التعامل مع شيء مهم في الحياة يمكن أن يؤدي إلى القلق الداخلي.

إدمان هذه المواقع سيجعل منك رجلاً متميزاً

3- الغضب السريع

عندما نشعر بالتوتر أو «الهشاشة النفسية» ينخفض معدل مقاومتنا لظروف الحياة. ويمكن التأكد من ذلك بسهولة، إذ عندما تشعر بالتعب والإرهاق، تكون سريع الغضب والاستفزاز. وللأسف، عندما نغضب فإن الغضب في الغالب يتوجه إلى الأشخاص الذين نحبهم.

التغير الضار في الشخصية أو أسلوب التعامل يجب أخذه على محمل الجد والسعي إلى حل المشكلة الأصلية المسببة له.

عدم القدرة على تحمل الأخطاء الصغيرة إشارة مهمة إلى أنك تعاني من التوتر وتحتاج إلى بعض الراحة.

من الآن.. قم بالاستعداد لشهر رمضان نفسياً ودينياً بهذه الخطوات

4- تقلبات المزاج

عندما تشعر بتغيرات سريعة في المزاج دون أسباب واضحة، فهذه إشارة تحذيرية إلى أن هناك شيئا ما خطأ. وربما يكون السبب الخفي وراء ذلك أنك تشعر بنوع من «التوهان» في الحياة، ما قد يؤدي إلى فقدان البوصلة الذاتية وعدم القدرة على مسايرة الحياة.

التفكير بمفردك قد يكون كارثياً في هذه الحالة، وربما يؤدي إلى الشعور بالضيق وقلة الحيلة.

وأسهل طريقة تتعامل بها مع تقلبات المزاج هي اللجوء إلى شخص قريب إلى قلبك ويمكنه أن يساعدك في استعادة البوصلة. تكلم معه وقص عليه كل ما تفكر به واستمع إلى نصائحه. التحدث عن النفس يعطيك فرصة لإعادة التفكير في الأمور مرة أخرى بشكل متوازن، كما يقلل التوتر ويزيل المخاوف الداخلية.

11 صفة للرجل المبدع.. مماطل وكثير التشكك

وإذا كنت أنت الشخص الذي يلجأ إليك متقلبو المزاج، فعليك أن تعرف أن من السهل أن تخبر أحدهم بما يجب فعله وما لا يجب فعله، ولكن الأفضل هو أن تستمع إليه بإنصات وألا تقاطع حديثه وأن تسأله أسئلة مفتوحة، حتى تساعده أن يعبر عن نفسه ويخرج أكبر قدر ممكن من الأفكار.

5- فقدان اللذة

الشعور أنك لك هدف وغاية في الحياة له كثير من التأثيرات الإيجابية على الصحة النفسية.

معظم الناس يشعرون بمتعة عندما ينجحون في إنجاز شيء ما، مهما كان صغيراً. وعندما لا نكون بصحة نفسية جيدة، تختفي اللذة من كل شيء، حتى نشعر أننا بلا غاية.

اللذة والمتعة تعتمدان على الصحة النفسية للفرد. والخطوة الأهم هنا هي تحديد المشكلة النفسية التي تعاني منها، ومن ثم العمل على علاجها. وحينئذ ستعود اللذة إلى مكانها الطبيعي مجدداً.

هكذا ستتبدل حياتك حين تتوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية

6- الشعور بعدم تقدير الذات

الشعور أنك مهضوم الحق قد يكون دليلاً على مشاكل نفسية تعاني منها. وقد يؤدي هذا الشعور إلى العديد من المشاعر الأخرى، مثل الضيق والغضب والإحباط وفقدان الثقة بالنفس وعدم تقدير الذات.

عندما يكون الشخص بصحة نفسية جيدة، يشعر في العادة أنه ذو قيمة، وذلك بالنظر إلى نفسه والتعرف على مميزاته ونقاط قوته، أو بالسعي إلى نيل المديح من الآخرين. ولكن عندما لا يكون بصحة جيدة، فإنه لا يجد من نفسه الثقة لفعل هذا أو ذاك،  أو يخشى رد فعل الآخرين.

تقنيات بسيطة تمنح الرجل القوة والثقة فوراً

مهما كانت كمية التشجيع، فلن يستطيع شخص لديه مشاكل نفسية أن يستفيد بها ولن ترفع من ثقته بنفسه. يجب أن تتعرف على المشاكل التي تسبب لك هذا الشعور وتبدأ في حلها، وبعدها ستستعيد الثقة بنفسك.

7- حب السيطرة

عندما يفقد الشخص الأمان النفسي الداخلي، يحاول تعويضه عبر السيطرة على محيطه، بما في ذلك الأشخاص الآخرون. المدير مثلا يصبح أكثر تحكماً، وتزداد طلباته من الموظفين، عندما يشعر بعد الاستقرار أو انعدام الأمان النفسي. فكلما اقترب موعد تسليم المشروع، تجده يتصرف بتهور وينفعل كثيراً، ثم يعود ويندم على هذه التصرفات.

الشخص الذي يفتقد للأمان، ينعكس هذا على سلوكه، فتجده محباً للسيطرة والتحكم في الآخرين.

يجب التعرف على المشاكل التي تسبب لك التوتر والقلق، وإن لم تستطع معرفتها وحدك، فعليك باستشارة الأصدقاء واللجوء إلى الطبيب النفسي؛ فربما تعاني من مرض يمكن علاجه بسهولة. 

هذا ما كان عمالقة التكنولوجيا يفعلونه في عقدهم الثاني

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات