أفلام منعت من العرض.. «تعددت الأسباب والنتيجة واحدة!»

main image

الأفلام الممنوعة من العرض، هي أفلام تم إنتاجها من أجل مناقشة قضايا معينة، ولكن تطلبت تلك الأفلام العديد من المواد التي رآها البعض غير مناسبة؛ كي تعرض على شاشات التليفزيون.

ضحكة «أديل» تثير سخرية الجميع (فيديو)

وتتنوع تلك الأفلام الممنوعة من العرض ما بين أفلام تم منعها بسبب ما تحتويه من مشاهد عنيفة تحث على التوتر، وتشجع على ممارسة العنف، أو احتوت على مشاهد جنسية مفرطة، بحيث أنه إذا تم اقتطاع تلك الأجزاء من الفيلم؛ كي يتم عرضه فسيفقد الفيلم معناه، وهو ما يوجب عدم عرض الفيلم على التليفزيون بدلاً من عرضه بتلك المشاهد الفجة.

وفي هذا الموضوع سنعرض أبرز الأفلام التي تم منعها من العرض؛ لاحتوائها على مواد لا تناسب الكثير من المشاهدين.

Chloe:

الفيلم يروي قصة أسرة تشبه ما تمر به معظم الأسر، من شكوك قد تنتاب أي زوجة تجاه زوجها، ولكن هذه المرة تقوم الزوجة كاثرين التي تلعب دورها الفنانة جولينا مور، بعمل اختبار صعب لاكتشاف مدى وفاء زوجها الدكتور الجامعي ليام نيسون بعد أن تخلف عن موعد عيد الميلاد بحجة تأخر الطائرة.

واستعانت كاثرين بكلوي التي تلعب دورها أماندا سيفريد، كي تقوم باختبار زوجها، وقامت بدفع كلوي نحوه لتختبر مدى وفائه، ولكن الأمور تتطور بشكل غريب وتدخل كلوي حياة الأسرة لتشتتها، فتدخل في علاقة حميمة مع الزوج، وتمارس المثلية مع كاثرين، وفي النهاية تلف شباكها حول الشاب المراهق نجل كاثرين.

الفيلم احتوي على العديد من المشاهد الجنسية الصريحة التي أصابت بعض المشاهدين بالصدمة، خاصة أن الكثير من اللقطات ظهرت بها أجساد الممثلين عارية في أوضاع خارجة.

هؤلاء الإطفائيون أصبحوا الأشهر في العالم.. فما السبب؟ (صور)

Secretary:

على الرغم من أن فكرة هذا الفيلم والمشكلة التي يعاجلها في غاية الأهمية، إلا أن منعه من العرض كان قراراً صائباً لما احتواه من مشاهد سادية وجنسية عديدة وقاسية.

الفيلم يروي قصة فتاة تعمل كسكرتيرة لدى أحد الرجال المستبدين، تعاني السكرتيرة من قسوة وهمجية المدير، إلا أن خضوعها وصمتها كان يزيد من قسوته ووحشيته، وكان يغذي الغريزة الحيوانية بداخلة، وتم تمثيل ما قد يحدث للإنسان إذا صمت ورضي بالذل، كما لو كان أحد يمارس الجنس معه بصورة سادية ووحشية دون أن يبدي أي اعتراض على ذلك.

الوجوه الحقيقية لنجوم لم يظهروا بشكلهم الطبيعي في أشهر الأفلام

Basic Instincts:

الفيلم الذي تم منع عرضه لأسباب متعددة كان على رأسها أنه يدعو إلى العنف، والسبب الثاني هو كثرة المشاهد الجنسية به.

الفيلم الذي تم منعه من العرض يعتبر من أجرأ الأفلام التي قامت بها النجمة شارون ستون، وشاركها بطولة الفيلم مايكل دوجلاس الذي كان سببا في لمعان نجم شارون.

ويروي الفيلم قصة محقق شرطة يلعب دوره مايكل دوجلاس، الذي يبدأ التحقيق في جريمة قتل تورطت بها سيدة، وتقع شارون ستون في دائرة الاتهام، ويبدأ دوجلاس التحقيق معها، وتبدأ هي في استخدام كل ما تمتلك من أسلحة كأنثى في محاولة منها لإبعاد الشبهات عنها وإغواء دوجلاس، ولكنه يتدارك نفسه قبل الانزلاق خلفها ويستعيد تركيزه على القضية التي ظل واثقاً من تورط شارون فيها.

لم نتمكن من عرض الإعلان الترويجي للفيلم نظراً لما احتواه من مشاهد خارجة لا تتناسب مع سياسة الموقع أو مستوى متابعينا.

Wild Things:

الفيلم يدور حول تهور وطيش الشباب الذي قد يصل إلى حد لا يتصوره أحد أو يتخيله، فبطلتا الفيلم شابتان تتلاعبان بأحد كبار المسؤولين بمدرستهم ويحاولان إغواءه، وبعد ذلك يتهمانه بالاعتداء عليهما، بعد أن وجهت إليهما تهمة النصب.

مما اضطر المسؤول إلى المساومة وتلقيه عرضاً من والدي الفتاتين الثري، حتى يقوم بتمرير الأمر وعدم الكشف عن تورط الفتاتين.

الفيلم احتوى العديد من المشاهد الجنسية، التي تسيء إلى الفتيات بهذا السن، خاصة أن العديد من مشاهد الفيلم تحمل العديد من الإيحاءات الجنسية.

فنانات امتلكن مقاييس الجمال الحقيقية (صور)

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير