حقائق بشعة اقتبستها "لعبة العروش" من التاريخ

main image

مسلسل لعبة العروش sGame of throne يحقق نجاحاً كبيراً، وقد يصل إلى مرحلة المسلسل الأكثر تأثيراً ومشاهدة في العالم، بعد أن حقق شهرة واسعة على مستوى العالم.

أسرار لم تلحظها في حلقة The Red Woman من «Game Of Thrones»

المسلسل الذي تدور أحداثه في القرون الوسطى، به العديد من الأحداث الخيالية، ولكن هناك بعض الحقائق التاريخية والواقعية المذهلة التي اقتبسها المسلسل لم يلتفت إليها أحد، وفي هذا الموضوع سنعرض أبرز تلك الأمور، كي تكون على دراية كاملة بما يجري داخل المسلسل الشهير.

الحائط العظيم:

ظهر في مسلسل لعبة العروش، حائط ضخم، طوله 300 قدم، وارتفاعه 700 قدم، للحماية من خطر البربر، وفي المقابل، على أرض الواقع قام الرومان عام 1124 ميلادياً، ببناء حائط طوله 80 ميلاً عبر إنجلترا، لمنع البربر من الدخول إلى أسكتنلدا، وفي شتاء 367 "المؤامرة الكبرى" سمح الرومان بمرور مجموعة من القبائل الأسكتلندية، وتصرفوا مثل الهمج، وقاموا بعمليات سلب ونهب وحرق للقرى والمنازل واغتصاب النساء.

عائلتا ستاركس ولانيستيرز:

في الواقع إن كلا العائلتين المتنافستين طوال المسلسل، هما مقتبستان من عائلتين تواجدتا في القرن الخامس عشر، ودخل كلاهما في صراع على عرش إنجلترا، وأطلق عليهما يورك ولانكاسترز، والحرب التي دارت بينهما أطلق عليها حرب الوردتين.

مع نهاية الحرب، تقريباً اختفي كل أفراد عائلة يورك، كما حدث مع نجم المسلسل "نيد سبارك" ، فقائد اليورك ريتشارد قطعت رأسه، وتم تعليقها على أبواب مدينة يورك؛ كي يراها الجميع قبل أن تأكلها الطيور.

أسرار عن سكارلت جوهانسون..«رُفضت بسبب جمالها!» (صور)

الملك المجنون:

أريس إحدى شخصيات مسلسل لعبة العروش، اشتهر بحبه لرؤية الأمراء يحترقون، ورؤية الأيادي التي لا تطيعه وهي تحترق، واستمتع برؤية جلودهم وهي تذوب على عظامهم، كل هذا ضمن أحداث المسلسل.

 ولكن في الواقع الحقيقي، عانت فرنسا من جنون الملوك، عندما كان يحكمها الملك تشارلز السادس، الذي اقتبست منه شخصية أريس، ولكن تشارلز في البداية كان ساحراً وهادئاً، حتى أصيب بنوع من المرض، تسبب في تساقط شعره وأسنانه من هنا بدأ الجحيم، ففي  البداية قتل تشارلز أربعة من فرسانه عندما كانوا في نزهة غرامية مع صديقاتهم بالحديقة، ثم أصبح مقتنعاً من داخله بأنه مصنوع من الزجاج.

جوفري باراثيون:

لم يشعر أحد بالحزن عندما تم اغتياله بالسم في حفل زفافه في الموسم الرابع من المسلسل، فقد كان هذا الملك من أبشع الشخصيات، فقد كان يستمتع بالضرب والتعذيب وقتل العاهرات، وكان يستمتع بتعذيب خطيبته الهزيلة، وقطع رؤوس الناس.

وفي الواقع فإن هذا الملك أطلق عليه في الحقيقة إدوارد من عائلة لانكاستر، تم تنصيبه ملكاً لإنجلترا في الفترة من 1453 حتى 1471، وكان سنه 13 عاماً فقط، وكان في الواقع يستمتع بتعذيب أصدقائه بالسيف وقطع رؤوس الناس للتسلية، وإشعال الحروب، وتعرض إدوارد للذبح وهو في فترة شبابه.

أفلام سترشدك نحو طريق السعادة (فيديو)

قبيلة دوثراكي:

إحدى القبائل البربرية التي تظهر باستمرار في مسلسل حرب العروش، فهي في الواقع مقتبسة من قبائل المغول التي انتشرت في القرن الثالث عشر والقرن الرابع عشر، والتي أرهبت آسيا وأوروبا لعقود، فتلك القبائل بعد مغادرتها للصين تركوا خلفهم الدماء وجلود ولحوم ضحاياهم من بشاعة وقسوة قلوبهم.

الزفاف الأحمر:

تعتبر تلك الحلقة التي تعرضت فيها تاليسا ستارك للطعن في بطنها المنتفخ بسبب الحمل، من الأكثر دموية، ولكن في الحقيقة فإن الطعن والشنق والذبح والقتل، ليست أشياء يتم فبركتها على الشاشة فقط، ففي العام 1440 هناك ما يعرف بالعشاء الأسود، حينما دعا الملك جيمس الثاني ملك أسكتلندا كلاً من ويليام دوجلاس وأخيه ديفيد ذي الـ16 عاماً، وأثناء ممارستهم للرياضة وعند حضور وقت العشاء فوجئوا بوضع رأس ثور أسود على الطاولة، والتي ترمز إلى الموت وتم اقتياد الشابين ليتهما بالخيانة العظمى ويتم إعدامهما على الفور.

كيف يبدو في الحقيقة الإله المجوسي بطل «Game Of Thrones» (فيديو)

كراستر:

مرة أخرى نجد شخصاً لم يحزن أحد لوفاته، فهذا الرجل هو من تجده باستمرار مع بناته، وترك أبناءه في الغابة للرحالة البيض، ليتفرغ لبناته، وهو الشخصية المقتبسة من الواقع من سواني بيين، الذي عاش في القرن السادس عشر في أسكتلندا، وكانت له عائلة مكونة من 14 طفلاً و32 حفيداً.

تلك العائلة التي عاشت داخل أحد الكهوف، واستمتعت بالتزاوج مع بعضها البعض، فهذه القصة تعتبر أسوء مما عليه كراستر، ولم تكتف تلك العائلة بذلك، بل كانوا يقطعون الطريق ويخرجون على المسافرين ويسرقون أمتعتهم، ويتناولون لحومهم، وكانوا يخللون باقي لحوم ضحاياهم لتناولها في وقت لاحق!!

أفلام أثبتت جهل الغرب وبرأت العرب من الدجل (فيديو)

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من فن ومشاهير