لطلة فريدة.. كيف تختار نظارتك الشمسية لتكتمل بها أناقتك؟

main image
صورتان
العين أكثر عرضة للإصابة بالحساسية والالتهاب نتيجة التعرض لفترة طويلة لوهج الشمس والأتربة والهواء وماء البحر، خصوصاً أثناء الصيف، لذلك يعتبر استخدام النظارة سواء كانت شمسية أو طبية ضرورة ملحة وليس مجرد قطعة إكسسوار تكتمل بها خطوط الأناقة خصوصاً للشاب الخليجي.
 
وقبل الإقدام على اختيار النظارة يجب أن تضع في اعتبارك عدداً من الأمور، حيث تختلف أنواع النظارات الشمسية ومميزاتها من حيث نوع العدسة ودرجة لونها، ويرجع ذلك لاحتياج الشخص نفسه، وهي تختلف من شخص لآخر.
 
وذكرت جمعية "الرؤية الجيدة" الألمانية أن درجة قتامة عدسات النظارة الشمسية مقسمة إلى فئات تمتد من (1) إلى (4)، وأوضحت أنه عند أدنى فئة تمتص العدسات 20% من الضوء، لذا تتناسب مع الأيام الغائمة والمساء، بينما تعمل الفئة (1) على ترشيح ما يتراوح بين 20% و57% من الضوء، ويمكن استعمالها أثناء الطقس المتقلب، وتمتص الفئة (2) الضوء بنسبة تتراوح بين 57% و82%، في حين يمتص الفئة (3) الضوء بنسبة تتراوح بين 82% و92%، مما يجعلها مناسبة للأسطح المائية الساطعة والشواطئ، أما المرتفعات الجبلية فتستلزم الفئة (4) بسبب سطوع الشمس فيها.
 
من جانبها، أشارت الرابطة الألمانية لأطباء العيون إلى أن درجة لون العدسة وحدها ليست معياراً لمدى الحماية من الأشعة فوق البنفسجية، لذا من المهم التحقق قبل شراء النظارة من وجود علامة الجودة مثل (CE)، والتي تشير إلى أن النظارة تحمي من أشعة الشمس فوق البنفسجية ذات الطول الموجي 380 نانومتراً.
 
ولفتت الهيئة الألمانية لاختبار السلع إلى أن الطول الموجي للأشعة الضارة قد يصل إلى 400 نانومتر، مما يستلزم ارتداء نظارة تشتمل على علامة (UV400) التي تعني حجب الأشعة التي يصل طولها الموجي إلى 400 نانومتر، الأمر الذي لابد أن يأخذه الخليجي بعين الاعتبار؛ نظراً لما تتعرض له بلاد الخليج من حرارة عالية، وبالتالي أشعة الشمس تكون شديدة جداً.
 

سمات

المزيد من السيد الأنيق