6 اختراعات ستفترس الأسواق في 2016.. «المحفظة الذكية وiCar»

main image

نحن البشر نحب التكنولوجيا جدًا، ودائمًا ما نكون متعطشين لتكنولوجيا أكثر تطورًا بعطش لا ينطفئ أبدًا، فمنذ اختراع العجلة، أصبح الجنس البشري يتطلع إلى تكنولوجيا أكثر تطوراً، وتعقيداً على مر السنين، وخصوصاً مع بداية القرن العشرين.

أول تطبيق للبحث عن الأشخاص بـ«بصمة الوجه»!

حيث انفجرت التكنولوجيا في حياتنا، وتغيرت حضارتنا بطريقة أكبر بكثير من أي حقبة مضت، ولعل أي شخص من القرن العشرين سيبدو ساحرًا بالنسبة لأجدادنا في العصور الوسطي، حيث إنه إذا عاد إلى تلك العصور، ومعه فقط فلاش الموبايل فسيعتقدون أنها أداة من السحر أو جهاز من الشيطان.

وكما هو ملاحظ فإن التكنولوجيا أصبحت تسيطر على حياة الكثيرين من الناس، وانتشرت أجهزة الكمبيوتر بشكل كبير في كل مكان بداية من أجهزة التلفزيون، واللاب توب ووصلت إلى جيوبنا، وعلى أيدينا أيضًا.

 وكما يقول قانون مور: "إن تكنولوجيا أجهزة الكمبيوتر وطاقتها ستتضاعف كل سنتين، ولعل ما نشهده الأن من تطلعات الجمهور لزيادة سرعة الإنترنت وطاقة البطارية وتعزيز الذاكرة وقوة المعالجة أكبر دليل على صحة هذا القانون، وفيما يلي عرض لأبرز التكنولوجيات المتوقع افتراسها لسوق التكنولوجيا خلال عام 2016.

غالاكسي X هاتف جديد من سامسونج قابل للطي! (صور)

 6- نظارة الواقع الافتراضي

تعد نظارات الواقع الافتراضي من أوائل التكنولوجيات التي فرضت سيطرتها بالفعل على سوق عام 2016 عقب ظهورها في الأشهر الأولى من العام، والتي انطلقت بسرعة مذهلة بأجهزتها ومعداتها، وتعد شركة جوجل المنافس الأشهر.

وتعتمد تكنولوجيا نظارة الواقع الافتراضي على محاكاتها لبيئة معينة وتكوينها بشكل ثلاثي الأبعاد؛ حتى يشعر المستخدم بأنه في بيئة واقعية حقيقية يتفاعل معها بشكل طبيعي، وتتيح له التقنية التفاعل مع ذلك العالم، عن طريق خلق تجارب حسية يمكن أن تتضمن البصر واللمس والسمع، وحتى الرائحة مصطنعه ولكنها تظهرللمستخدم وكأنها حقيقية جدًا.

ويعد الترفيه والألعاب من أبرز مجالات استخدام تقنية الواقع الافتراضي حتى الآن.

5- سيارات ذاتية القيادة

تعد السيارات ذاتية القيادة دفعة قوية للمجتمع والتكنولوجيا بشكل عام، وستحدث تأثيرًا كبيرًا طوال القرن العشرين، فمع قوة المحرك ومجموعة الكماليات الكبيرة والنوافذ الكهربائية، والمقود المرن، والمقاعد المريحة ستكون الحياة أسهل بكثير.

وتتيح السيارة للقائد راحة مثالية، فليس عليه سوى ملاحظة السيارة خلال قيامه بأي فعل آخر كالتحدث في التليفون، أو مشاهدة مقطع ترفيهي، فيما تتولى السيارة مهمة القيادة بشكل كامل وآلي.

هل تحمي البالونات "أيفون" عند سقوطه من ارتفاع 100 قدم؟ (فيديو)

4- iCar

عندما يتعلق الأمر بأي منتج من منتجات "أبل" فإن الجميع يكون بنفس تفكير "حواء" في الجنة، فدائماً ما تخرج لنا شركة أبل سنويًا بالعديد من المنتجات الملية بالتكنولوجيا، ولا تقف إلى هذا الحد بل تقوم بتطوير منتجاتها السابقة خاصة في الموبايلات ومجال الكمبيوتر، ولكن هذه المرة ستكون أبل على الطريق مع سيارة كهربائية ذاتية القيادة.

3- الذكاء الاصطناعي

لقد حصل الذكاء الاصطناعي على اهتمام الكثير خلال السنوات السابقة، وخاصة المهتمين بأفلام الخيال العلمي؛ حتى أصيبوا بخيبة أمل بسبب عدم الوصول إلى أي نتيجة، إلا أنه خلال 2016 بدأت فكرة استيعاب مفهوم الذكاء الاصطناعي والعمل على صناعة أجهزة إلكترونية (ريبوتات) لها القدرة على التعلم واتخاذ القرارات.

ولكن يظل هناك العديد من المخاوف من صناعة ريبوتات تقوم بسبب إمكانية هذا الريبوت من تطوير فهمه للقواعد التي تمت برمجته بها، وفي سبيله للتعلم فإنه يستقي المعلومات بنفسه عبر الاحتكاك مع معطيات جديدة ومتغيرة، وقدر غير محدود من البيانات وبناء خبرات شخصية خاصة، وأن يقوم بتطبيق ما فهمه، يجعل منه آلة ذات شخصية مستقلة، برغم كل مدخلاتها البرمجية، قادرة على التطور لتستطيع إتخاذ قرارات قد لا تمت بصلة للغرض الرئيسي من إنشائها، مما قد يحدث كوارث درامية ضاربه بأسباب تصنيعه عرض الحائط.

2- التخزين خماسي الأبعاد

دائمًاً ما كنا نعاني من عدم وجود مساحة للتخزين في أقراص التخزين العادية، بالإضافة إلى تلفها بعد عدد معين من السنين أو من خلال الاستخدام الخطأء لها، ولكن مع التخزين الخماسي الأبعاد يمكنك الآن تخزين البيانات ما يصل إلى 360 تيرابايت لمدة تصل إلى 13.8 مليار سنة.

وتعتمد تكنولوجيا التخزين خماسي الأبعاد على حفر البيانات على قرص مستقر حرارياً باستخدام رشقات ليزر نارية الفيمتو سيكاند، ويتألف كل ملف من ثلاث طبقات من نقاط ذات البنية النانومترية التي تبعد 5 مايكرومترات ( 0.005 مم) عن بعضها،  وتوجهات النقاط، فضلاً عن موقعها في الأبعاد الثلاثة القياسية، تشكل خمسة أبعاد. هذه النقاط تغير استقطاب الضوء من خلال القرص، وهو يقرأ باستخدام المجهر المستقطب.

تطبيقات ترفيهية وعملية تجعل حياتك أفضل.. حملها الآن

1- المحفظة الذكية

رغم حبنا إلى الشعور بملمس المال والإحساس بالعملة النقدية، إلا أننا في المقابل نسعى دائمًا إلى تحقيق أعلى معدلات الراحة لنا، ورغم تمهيد بطاقات الائتمان بالفعل الطريق لدفع ثمن السلع والخدمات، إلا أن المحفظة الذكية تتيح راحة أكبر بكثير، فهي تسهل عملية الدفع بشكل كبير عن طريق استخدام الهواتف الذكية.

فهي تتيح إيداع الأموال في المحفظة، دفع جميع الفواتير، وشحن هاتفك المحمول، ودفع التذاكرتحويل الأموال من المحفظة إلى محفظة أخرى، سحب الأموال من المحفظة من أي ماكينة صراف آلي، دفع قيمة البضائع، إصدار بطاقة الإنترنت بأي مبلغ​ تحدده لاستخدامه للشراء عبر الإنترنت، وكل هذا فقط من خلال الموبايل، تعمل المحفظة الذكية على نظام أندرويد و iOS.

تريد تعلم البرمجة؟ هذه المواقع تمنحك المهارات مجاناً

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا