تجنب أخطاء السنوات السابقة وخطط بذكاء لمصروف رمضان

main image
7 صور
خطط مسبقاً لمصروف شهر رمضان

خطط مسبقاً لمصروف شهر رمضان

حدد مبلغاً عاماً انطلاقا من مصروف العام الفائت لشهر رمضان

حدد مبلغاً عاماً انطلاقا من مصروف العام الفائت لشهر رمضان

إستراتيجية الإنفاق يحب أن تتناول كل أسبوع من شهر رمضان

إستراتيجية الإنفاق يحب أن تتناول كل أسبوع من شهر رمضان

ابدأ بالتحضير والتخزين فوراً

ابدأ بالتحضير والتخزين فوراً

إن لم تدخر المال حتى الان حاول ان توفر القليل من اجل رمضان

إن لم تدخر المال حتى الان حاول ان توفر القليل من اجل رمضان

لا حرج في إلغاء العزومات أو تقليصها

لا حرج في إلغاء العزومات أو تقليصها

الطبخ الذكي يقلل من المصروف بشكل جذري

الطبخ الذكي يقلل من المصروف بشكل جذري

في كل عام تتخذ قراراً بضرورة تفادي الصرف العشوائي في شهر رمضان، ثم تجد نفسك تغرق في الإنفاق كيفما اتفق وهكذا ومع انتصاف الشهر الكريم تجد نفسك على حافة الإفلاس. 

الأوضاع الاقتصادية أدت إلى تضاعف أسعار السلع، وهذا التضاعف سيقفز بشكل جنوني خلال الشهر الكريم ما يصعب عليك مهمتك في التحكم بالمصروف. 

لكن هناك بعض المقاربات التي تساعدك على التخطيط للمصروف وتحديد الهوامش التي يمكنك التحكم بها والأخرى التي لا يمكنك التحكم بها. 

إن كنت تريد السعادة وراحة البال الآن.. فالتزم بهذه القواعد

تقييم مصروف الشهر كاملاً

أول خطوة في تحديد أي ميزانية هي من خلال التخطيط المسبق، وحين تتمكن من معرفة القيمة الإجمالية التي عليك صرفها حينها يمكنك العمل على الجزئيات وتقليص حجم المصروف.

حالياً أنت تملك فكرة مسبقة عن المبالغ التي يصار دفعها خلال الشهر انطلاقاً من السنوات السابقة، في حال كانت الأسعار قد ارتفعت بشكل كبير جداً عن الأعوام السابقة، فحينها عليك احتساب تكلفة العام الفائت الإجمالية مع إضافة الارتفاع الحالي للأسعار. 

لا تنسى بأن الفواتير لا تتوقف خلال الشهر لذلك المبالغ المخصصة للفواتير يجب أن تكون في الحسبان ولا يمكن المساس بها تحت أي ظرف من الظروف. 

تحديد إستراتيجية الإنفاق مع زوجتك 

يجب التوصل إلى اتفاق مشترك حول آلية التعامل مع مصروف شهر رمضان. قوما معاً بتحديد ميزانية للشهر وتخصيص المبالغ التي سيصار الى إنفاقها. تحديد الإنفاق المستهدف يسهل عملية معرفة ما يتناسب مع الميزانية وما لا يتناسب معها. 

الأمر لا يتوقف هنا، بل يجب وضع لوائح خاصة بكل أسبوع يتم لاحقاً خلال شهر رمضان بتعديلها في حال استدعت الضرورة ذلك. 

هل تحمل عبء قلة التدخين في رمضان؟.. خطوات للإقلاع تماماً

إبحث عن الصفقات المثالية

أهم الأسئلة الصحية عن صيام رمضان: ‏«صوموا تصحّوا»‏ ولكن

التبضع قبل الشهر الكريم ضرورة ملحة. فالأسعار ترتفع بشكل جنوني خلال رمضان، لذلك يجب البدء فوراً بشراء ما تحتاجون إليه ويمكن تخزينه. الحبوب والمعلبات والبهارات وحتى الخضروات التي يمكن تثليجها يجب البدء بشرائها.

حالياً يمكنك العثور على صفقات ممتازة سواء لناحية الخصومات أو العروضات. التبضع حالياً يجب أن يتم في إطار خطة الإنفاق التي تم تحضريها. بعد عثورك على هذه الصفقات الممتازة توقف عن التبضع بشكل كامل.  

الادخار.. والبديل عنه 

أحياناً يصعب الالتزام بالميزانية بسبب بعض الأحداث المفاجئة التي لم تكن ضمن الحسبان خلال الشهر. الإدخار قبل الشهر الكريم يساعدك كثيراً لكن في حال لم تكن قد قمت بذلك حاول استغلال الفترة المتبقية لوضع ولو مبالغ متواضعة جانباً.

في حال كان هذا الخيار غير قابل للتطبيق حالياً، فخيارك البديل هو الاعتماد على بطاقات الاعتماد الخاصة بك. الحل هذا لا يجب اللجوء إليه إلا في حالات الضرورة، وحين تجد نفسك خلال الشهر في موقف لا يمكنك تجاهله ويتطلب منك تجاوز الميزانية المحددة لا تقم بالدفع النقدي، بل بالإنفاق من خلال بطاقات الاعتماد.

وفي العام المقبل حاول أن تبدأ الادخار قبل رمضان بشهرين على الأقل، وهكذا تتجنب استخدام بطاقات الاعتماد.  

كتب لا يستغني عنها أي مسلم.. حملها الآن

معضلة العزومات 

العزومات جزء من رمضان لكنها مكلفة جداً ومنهكة لجميع الأطراف المعنية، لذلك يجب تقليصها إلى حدها الأدنى. وفي حال كانت عزومة واحدة ستجعلك تتجاوز ميزانيك فلا حرج في إلغاء العزومات بشكل كامل هذا العام.

أما إن كان لا بد من ذلك فحاول تقليل عدد المدعوين إلى الحد الأدنى، لأنه كلما قل العدد كان من السهولة بمكان التحكم بكمية ونوعية الطعام الذي سيصار إلى تقديمه.

عليك أن تتذكر بأنك لست الوحيد الذي يحاول الحد من الإنقاق في شهر رمضان، الجميع في المركب نفسه ووضع نفسك تحت الديون من أجل المجاملات الاجتماعية خطوة سيئة جداً. 

١٠ دقائق يمكنها أن تجعل يومك أفضل.. فما سرها؟

الطبخ الذكي 

لعلك قد تحتاج إلى نقل هذه المعلومات إلى زوجتك لتتمكنا معاً من التحكم بالفائض المهول الذي يتم رميه من أطعمة. الخطوة الأولى خلال التخزين أو التحضير تكون من خلال مبدأ ما يخزن أولاً يستخدم أولاً وبالتالي يتمكن استخدام المواد قبل فسادها.

عند الطبخ أو التحضير لوجبة الإفطار على ربة المنزل أن تحدد ما تحتاج إليه بالضبط والالتزام بذلك وأي طعام فائض من اليوم السابق يجب استهلاكه أيضاً. هناك خيارات عديدة يمكن من خلالها إعادة ابتكار وجبات من الأطعمة المتبقية.

النقطة الأهم تتعلق بقيام ربات المنزل برمي الكثير من المكونات الصالحة للاستخدام، مثلاً عند تحضير الطعام يتم رمي نصف باقة البقدونس أو الكزبرة مع أنه يمكن استخدامها كاملة. غالبية الخضروات يمكن استخدامها بشكل كامل لكننا نستخدم القليل منها ونرمي البقية. هذا المنطق يضاعف المصروف بشكل مهول. 

7 حقائق علمية صادمة تقوي إرادتك

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات