تعاني من استنزاف طاقتك أثناء التمارين؟ إليك الأسباب

تعاني من استنزاف طاقتك أثناء التمارين؟.. إليك الأسباب

تعاني من استنزاف طاقتك أثناء التمارين ؟ .. إليك الأسباب

اغمض عينيك ! : لا تتوقف أهمية على حصول جسمك على الراحة فقط فالنوم أحد العوامل الأساسية التي تؤثر على حجم و قوة العضلات و حالاتك النفسية فعند حصولك على فترة وفيرة و متواصلة من النوم لا تقل عن الـ 8 ساعات يومياً الأجسام يقوم جسمك بإفراز هرمون النمو والذكورة بانتظام . و يتحكم هرمونا النمو و الذكورة على حجم وقوة كتلتك العضلية بشكل مباشر كما يساهم النوم في تحسين حالتك المزاجية و تجنب الإصابة بالتقلبات المزاجية كما يساعدك على زيادة معدل عملية حرق الدهون بداخل الجسم خاصةً تلك المتراكمة حول جدار المعدة .

الوجبات السريعة : قد تظن أو الوجبات السريعة التي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية تمد جسمك بالطاقة ولكن العكس هو الصحيح فبسبب احتواء تلك السموم السريعة تحتوي على نسبة عالية من السكريات سوف تشعر بتدني مستويات الطاقة و الخمول أثناء ممارسة التمارين الرياضية غذا فكرت بتناول تلك الوجبات .

لماذا أنت جاف ؟! : بالتأكيد لن تتقدم خطوة واحدة في مجال بناء العضلات إذا كنت لا تهتم بشرب المياه فعضلاتك بحاجة إلى المياه بقدر احتياجها للبروتينات حتى تكون رطبة و منتعشة أثناء ممارستك للتمارين الرياضية وهو الأمر الذي يمنحك مزيداً من الطاقة أثناء التمارين .

ماذا عن تمارين الإحماء ؟ : لا يجب أن تهمل تمارين الإحماء بأي حال من الأحوال فدخولك مباشرةً في التمارين الرئيسية له الكثير من المخاطر الجادة على حياتك الرياضية فأولاً تزداد نسبة تعرضك للإصابات بشكل كبير جداً و غير متوقع ففي أقل حركة توقع أن تصاب بكسر أو تمزق عضلي . ثانياً لن تمنحك عضلاتك الدعم اللازم إذا أهملت القيام بعد تمارين الإحماء البسيطة فتلك التمارين تقوم بتهيئة عضلاتك على ممارسة المزيد من المجهودات البدنية و تطيل من قوة تحلمها .

يعتبر الشعور بانخفاض مستويات الطاقة والتحمل من أسوأ كوابيس الرياضيين بشكل عام ولاعبي كمال الأجسام بشكل خاص، فلا شيء أسوأ من الشعور بالرغبة في مواصلة التمارين الرياضية، ولكن مخزون الطاقة في جسمك لا يساعدك في ذلك.

وبجانب تأثير هذه المشكلة المزعجة على معدل نمو وشكل كتلتك العضلية قد يتسبب لك هذا الأمر بالإصابات العضلية أيضاً؛ بسبب عدم تمتع العضلات بالطاقة اللازمة؛ لكي تتحمل المجهود البدني، وهو الأمر الذي يصيبها بالتمزقات والتشنجات.

لذراع أضخم.. تعلم كيف تعامل عضلاتك باحترام! (صور)

لذلك إذا كنت تعاني من هذه المشكلة سيتيح لك التقرير التالي معرفة الأسباب الرئيسية التي تقف خلف هذه المعضلة، فهناك أسباب بدهية وطبيعية وأسباب غير متوقعة.

1- اغمض عينيك!

لا تتوقف أهمية النوم على حصول جسمك على الراحة فقط، فالنوم أحد العوامل الأساسية التي تؤثر على حجم وقوة العضلات وحالاتك النفسية، فعند حصولك على فترة وفيرة ومتواصلة من النوم لا تقل عن الـ8 ساعات يومياً؛ يقوم جسمك بإفراز هرمون النمو والذكورة بانتظام.

ويتحكم هرمونا النمو والذكورة في حجم وقوة كتلتك العضلية بشكل مباشر، كما يساهم النوم في تحسين حالتك المزاجية وتجنب الإصابة بالتقلبات المزاجية، كما يساعدك على زيادة معدل عملية حرق الدهون بداخل الجسم خاصةً تلك المتراكمة حول جدار المعدة. 

2- الوجبات السريعة

قد تظن أن الوجبات السريعة التي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية تمد جسمك بالطاقة، ولكن العكس هو الصحيح؛ فبسبب احتواء تلك السموم السريعة على نسبة عالية من السكريات سوف تشعر بتدني مستويات الطاقة والخمول أثناء ممارسة التمارين الرياضية إذا فكرت بتناول تلك الوجبات.

هكذا تجعل عضلات جسمك جذابة وقوية خلال الصيف

3- لماذا أنت جاف؟!

بالتأكيد لن تتقدم خطوة واحدة في مجال بناء العضلات إذا كنت لا تهتم بشرب المياه، فعضلاتك بحاجة إلى المياه بقدر احتياجها للبروتينات حتى تكون رطبة ومنتعشة أثناء ممارستك للتمارين الرياضية، وهو الأمر الذي يمنحك مزيداً من الطاقة أثناء التمارين.

4- لا تهمل الـB 12

والمقصود بالـB 12 هو تناول فيتامين ب بشكل مستمر إما على هيئة كبسولات أو إبر طبية، فهذا الفيتامين المهم للاعب كمال الأجسام على وجه الخصوص يساعد الجسم في تحويل الجلوكوز الموجود في الجسم إلى طاقة تمنحك قوة إضافية أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

لا تدع الشمس تغرب قبل ممارسة هذه التمارين (فيديو)

5- ماذا عن تمارين الإحماء؟

لا يجب أن تهمل تمارين الإحماء بأي حال من الأحوال، فدخولك مباشرةً في التمارين الرئيسية له الكثير من المخاطر الجادة على حياتك الرياضية، فأولاً تزداد نسبة تعرضك للإصابات بشكل كبير جداً وغير متوقع، ففي أقل حركة توقع أن تصاب بكسر أو تمزق عضلي.

ثانياً لن تمنحك عضلاتك الدعم اللازم إذا أهملت القيام ببعض تمارين الإحماء البسيطة، فتلك التمارين تقوم بتهيئة عضلاتك لممارسة المزيد من المجهودات البدنية وتطيل من قوة تحلمها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع لياقة

استخلصه العلماء من الغدد النخامية للموتى.. ما هو هرمون النمو؟

لا شك أن ما يجب معرفته عن هرمون النمو قبل الاستخدام الأول من الأمور التي تشكل ضرورة قصوى لدى لاعبي كمال الأجسام، فاستخدام هرمون النمو بأشكاله المختلفة، والذي يعتبر من أهم المواد المستخدمة على المستوى...

تجنباً للحيرة وراء زيادة وزنك.. تعرف على السعرات الحرارية للأطعمة

إذا كنت ممن يتبعون نظاماً غذائياً صحياً في تناول الطعام من أجل إنقاص الوزن أو المحافظة على الصحة العامة، فأول ما يجب عليك معرفته هو السعرات الحرارية لجميع الأطعمة التي قد تدخل في نظامك الغذائي لمعرفه...