تعيش بعيداً عنها؟ هكذا تجعل علاقتكما ناجحة

main image
8 صور
العلاقة عن بعد لا تنجح من دون ثقة

العلاقة عن بعد لا تنجح من دون ثقة

يجب أن تتفقا على الهدف من سفرك

يجب أن تتفقا على الهدف من سفرك

يمكنك ان تتحمل بعض المسؤوليات رغم سفرك

يمكنك ان تتحمل بعض المسؤوليات رغم سفرك

التواصل اليومي ضروري

التواصل اليومي ضروري

الصراحة المطلقة شرط أساسي

الصراحة المطلقة شرط أساسي

لا تحكم على الامور بسرعة

لا تحكم على الامور بسرعة

حافظ على صورة واقعية لها

حافظ على صورة واقعية لها

العفوية والرومانسية ممكنة وضرورية

العفوية والرومانسية ممكنة وضرورية

ظروف الحياة والأوضاع الاقتصادية السيئة جعلتك تهاجر وتبتعد عن زوجتك وعائلتك. وهكذا وجدت نفسك أمام مشكلة جديدة ..العلاقة عن بعد. 
 
مما لا شك فيه أن التطور التكنولوجي له دوره الإيجابي الكبير في جعل العلاقات عن بعد تستمر، فسابقاً كان التواصل ينحصر باتصال هاتفي أو رسالة مكتوبة تصل بعد أشهر طويلة من كتابتها. لكن رغم هذا التطور فإن المحافظة على العلاقة لها تحدياتها الخاصة. 
 
لكن قبل الحديث عن ذلك هناك نقطة هامة يجب التطرق إليها، وهي الثقة. الأزواج الذين يملكون علاقة متينة قائمة على الثقة يمكنهم إنجاح العلاقة عن بعد. أي علاقة تتضمن نسبة ١٪ من الشك وانعدام الثقة مصيرها الفشل؛ لأن البعد سيجعل هذه الشكوك تتعاظم، وفي نهاية المطاف ستنتهي العلاقة بأبشع صورة ممكنة. 
الاتفاق على الهدف 
 
 
النقطة هذه يجب الاتفاق عليها قبل السفر. فأنت تسافر لسبب محدد وهو إما لتأمين مدخول أفضل أو للتقدم في مجال عملك. الهدف هذا يجب أن يجد قبولاً عند الطرفين، فإن كان سفرك مرتبطاً بوضعكما المادي فعليكما مناقشة الأمر والاتفاق بأن الهجرة هي الحل الوحيد المؤقت بانتظار أن تتمكن من الانضمام إليك أو حتى عودتك بشكل نهائي إلى وطنك.
 
أما إن كان الهدف التقدم في مجال عملك وعدم رغبتك في تفويت فرصة رائعة فعليها أن تكون من أول الداعمين. فأي اعتراض من قبلها سيجعل العلاقة تتدهور وواقع وجودك في بلد آخر سيحد من إمكانية إصلاحها. 
 
تقاسم المسؤوليات 
 
 
هذه النقطة أيضاً يجب الاتفاق عليها قبل سفرك، وفي حال لم تكن قد قمت بذلك فإن الوقت لم يفت بعد. واقع أنك تعيش في بلد آخر لا يعفيك من المسؤوليات، فمثلاً إن كانت ستكون مسؤولة عن المنزل والأولاد وكل التفاصيل الأخرى فعليك تولي مهام يمكنك القيام بها من مكان وجودك. الفواتير بشكل عام بات بالإمكان تسديدها عبر الإنترنت، وفي حال لم تكن كذلك في بلدك يمكنك أن تساعدها في هذا المجال من خلال وضع خطط شهرية لكيفية إنفاق الراتب. حينها ستسهل حياتها بشكل كبير، وبالتالي توتر أقل وتواصل أفضل. 
التواصل اليومي 
 
 
التواصل بشكل يومي ضروري خصوصاً إن كنت والداً.  مكالمات الفيديو ضرورية جداً؛ لأنها تحافظ على الروابط كما تضعك في صورة ما يحصل في المنزل. فإن كانت زوجتك تواجه مشكلة ما مع أحد أطفالكما فعليك أن تتواصل معه بشكل منفرد وتتحدث معه حول المشكلة. لا تلجأ إلى الابتزاز العاطفي إطلاقاً ولا تتحجج بواقع أنك مسافر ولا تحتاج إلى معرفة الأمور السيئة التي تحصل في المنزل. 
 
الصراحة المطلقة 
 
 
الصراحة هي من أسس أي علاقة ناجحة لكن أهميتها تتضاعف حين تكون العلاقة عن بعد. تحدث عن مخاوفك ومشاعرك وعن كل صغيرة وكبيرة تشعر بها واجعلها تشعر بالراحة التي تمكنها من مبادلتك الصراحة المطلقة بمثلها. الأسرار يمكنها أن تدمر الثقة، وبالتالي تدمر العلاقة. عليك منحها جميع الأسباب التي تجعلها تثق بك بشكل كامل. 
لا تحكم على الأمور بسرعة 
 
 
عندما يبتعد أي ثنائي جسدياً فإن القفز للاستنتاجات يصبح أسرع بكثير. فكل واحد منهما لا يمكنه رؤية الصورة كاملة، وعليه فإن أسهل أمر يمكن القيام به هو الاستنتاجات الخاطئة والافتراضات المضخمة. هذه الاستنتاجات تؤدي عادة إلى الغيرة والشك، وبالتالي مشاجرات هستيرية عبر الهاتف. تشاهد صورة لها على فيسبوك مع صديقة ما لم تكن تعرف أنها ستلتقي بها، فتبدأ الشكوك والاستنتاجات، بينما في الواقع قد يكون سبب الصورة هو لقاء عن طريق الصدفة. 
 
صورة غير واقعية 
 
 
عندما يبتعد الشخص عن الآخر فإنه أحياناً يميل إلى تبديل الصورة الواقعية التي يعرفها بأخرى مثالية. وهذه حالة شائعة جداً بين جميع الأزواج الذين يعيشون في المهجر. قد تظن أن وضع صورة مثالية من المقاربات الجيدة لكنها ليست كذلك. نعم هي تتحمل واقع أنك بعيد عنها، وتتحمل المسؤوليات وتهتم بالمنزل والأولاد لكنها ليست مثالية. وليست أفضل زوجة أو أم على هذا الكوكب.
 
تبديل الصورة الواقعية بأخرى مثالية سيفسد علاقتك بها؛ لأن كل هفوة صغيرة طبيعية ستكون مصدر خيبة أمل كبرى لك. أضف إلى ذلك واقع أنك حين تلتقي بها ستجد نفسك أمام صورة تختلف كلياً عن تلك التي عدلتها وجملتها في عقلك.
العفوية والرومانسية 
 
 
لا داعي لأن تكون كل المكالمات عن المهام والمسؤوليات، بل يمكنها أن تكون حول أمور ممتعة ومسلية وحتى سخيفة. النكات والمواقف السخيفة وحتى الحديث عن فيلم ما يعجبكما أو أغنية ما تروق لكما جميعها تضفي المرح على المحادثة. كما يمكنك المحافظة على الرومانسية من خلال مبادرات بسيطة كإرسال الورود اليها، هناك الكثير من المواقع الإلكترونية التي تمكنك من إرسال الهدايا حتى ولو كنت في بلد آخر. رسالة جميلة غير متوقعة تعبر فيها عن حبك، الأغاني، البطاقات الإلكترونية.. الخيارات لا تعد ولا تحصى. 

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من أنت والمرأة