11 سراً لتحظى بحياة سعيدة

main image
يقول الكاتب الفرنسي جوان فون"عش كل يوم من أيامك وكأنه يومك الوحيد في الحياة"، وبهذا الشكل ستحصل على السعادة حتى لو لم يكن هناك شيء في حياتك يستدعي ذلك.
 
وإذا كنت صادقاً في بحثك عن السعادة، فعليك أن تستخدم هذا الأسلوب في حياتك، بأن تتحلى بالإيجابية طوال الوقت، ولن تجد الأمر صعباً، إذا دربت نفسك على بعض المهارات والعادات الإيجابية والتي ستجعلك تتخلى تلقائياً عن أفكارك السلبية.
 
وهناك مجموعة من النصائح التي ستغير لك تفكيرك، وإذا ما اتبعتها فستتحلى بالطاقة الإيجابية، ولن تكون مصدراً للطاقة السلبية، والتي تعكر مزاج الآخرين بل وتقود حياتك لطريق سيء.
 
أولاً: ابدأ نهارك بالحمد
 
عندما يقول رب العالمين في كتابه: "ولئن شكرتم لأزيدنكم" فعليك أن تثق تماماً بأنك بشكرك وحمدك لله سبحانه وتعالى سيزيدك من نعمه، والحمد والشكر لا يكون للأشياء الطيبة فقط، أو دعنا نقل للأشياء التي تعجبك فقط، بل حتى للأشياء التي تعتقد بأنها ليست كما تريد.
 
فبداية وبمجرد أن تفتح عينيك فكر على الأقل في عشرة أشياء أنت تستمتع بها، فكر أن لديك فراشاً نظيفاً، ماءً دافئاً تستحم به وتتوضأ، فكر أن لديك عائلة تحبك وتهتم بك، أن لديك عملاً، ولديك جهاز حاسوب تطلع من خلاله على العالم. نعم هذه الأشياء البسيطة هي ما تصنع يومك، وهي ما يميزك ويجعلك أفضل حالاً من أكثر من مليار شخص على هذا الكوكب.
 
ثانياً: استيقظ باكراً
 
عندما تستيقظ في الصباح الباكر حتى لو كنت قد نمت متأخراً ليلاً، فالرسول عليه الصلاة والسلام قال: "بارك الله لأمتي في بكورها"، وذلك لأن البكور يمدك بالانتعاش، حيث نسمات الصباح الباكر وحدها قادرة على مدك بالطاقة وتنظيم ساعتك البيولوجية للجسم، يساعدك على أن تحصل على وجبة إفطار مغذية ومفيدة ومنشطة لجسمك، وتتمتع بالعافية، فمجرد أنك تتمتع بالصحة والسلامة هذا يعني أنك قادر على تحقيق أي شيء ترغب به.
 
ثالثاً: احصل على حمام منعش كل صباح
 
لا تقل ليس لديك الوقت لفعل ذلك أو أن الجو بارد، وأينما كنت تعيش، فخمس دقائق من الحمام البارد لن تضر.
 
ثالثاً: قم بعمل الخير
 
بدءاً من والدتك أو زوجتك واللتين تلتقي بهما كأول شخص في المنزل، أو حتى والدك أو أي من أخوتك، مجرد مساعدته في القيام بشيء ما، هو نوع من أنواع أعمال الخير، وإدخال الفرح على قلب أي إنسان هو شيء رائع، وسيمدك بالطاقة الإيجابية حتى آخر اليوم.
 
أيضاً دعاء شخص فقير لك منحته أموالاً سيساعدك أن تبدأ يومك بإيجابية، حتى وإن كنت تعتقد أنه ليس فعلاً من يستحق. ابعد هذه الوساوس عن رأسك، فأنت تتصدق من أجل رب العالمين أولاً، ثم لتطهير نفسك وتخليصها من شوائب العالم المادي.
 
رابعاً: ادخل عملك بابتسامة وألقِ السلام
 
كلمة "صباح الخير" أو "السلام عليكم" تنشر المودة، وتمد الآخرين بالطاقة الإيجابية، وبالتالي ستخفف من أي اضطراب نفسي يعيشه شخص آخر في مكان العمل.
 
لكن عليك أن تحافظ أنت على طاقتك الإيجابية في نفس الوقت، بالتخفيف من الحديث مع الآخرين أثناء العمل؛ لأنه يقود للعديد من المشاكل، والتي سنذكرها لك فيما بعد.
 
خامساً:  حسن الظن
 
أحسن الظن بالله أولاً، وأن كل ما ستحصل عليه خلال هذا اليوم سيكون في صالحك، كن مؤمناً بذلك فعلاً.
 
ثم أحسن الظن في الناس، فالتفكير بأسلوب خبيث ولئيم يخلق جواً من الطاقة السلبية، وافتراضك للسوء في الشخص المقابل لك يصل وبطريقة ما باتجاهه؛ لأنه وحسب علم الطاقة فحتى مشاعرنا تحمل ترددات معينة، وهذا قد يصيب غيرك بالتوتر، ويسوقه لفعل شيء سلبي أيضاً.
 
هذا لا يعني ألا تكون حذراً، ولكن عليك ألا تصدق أحداً حتى ترى... ولا تكذب أحداً حتى ترى. بوصلة القلب لا تعمل دائماً بشكل جيد، فلا تقل إحساسي تجاه هذا الشخص أنه سيء، فالإحساس ليس كافياً، بل اليقين هو ما يجب أن تستند عليه.
 
سادساً: نظم وقتك وعملك
 
الفوضى تخلق جواً من الطاقة السلبية، فبضعة أغراض مبعثرة كفيلة بأن تقلب مزاجك ومزاج الآخرين. تخلَّ عن الكراكيب، عن الأوراق الموجودة بلا داع. وثّق كل أعمالك بشكل مرتب ومنظم، وستجد نتيجة طيبة لأعمالك.
 
أيضاً تنظيم الوقت أمر هام، ابدأ يومك بتدوين المهام التي عليك عملها خلال الأسبوع. إذا كان لديك في العمل الكثير من الضجيج، فاطلب من مديرك أن يساعدك في تنظيم وقتك من خلال ترتيب الأولويات. استخدم الساعة وقم بتعييرها بناءً على كل مهمة.
 
سابعاً: تخلَّ عن التوتر
 
لا شيء سيكون إلا ما كتب الله له أن يكون، لا يجب أن تقلقك الأمور المالية أكثر من اللازم، وعليك أن ترتب أمورك من البداية، فلا تحمل نفسك ديناً ليس بمقدورك سداده.
 
عليك أن تؤمن نفسك بالتأمينات الملائمة التي تسعفك في الكوارث والأزمات، كما عليك أن تفكر كيف تزيد دخلك بطريقة لا تؤثر على عملك.
 
ثامناً: ابتعد عن المجادلات والمشاحنات
 
إذا شعرت أن أي نقاش سيتحول إلى نوع من المجادلة، فأوقفه ولا تسمح له بأن يستمر، وإذا كنت في مجلس وبدأت تشعر بأن هناك مشاحنات تدور في الأجواء، انسحب منها فوراً.
 
تاسعاً: توقف فوراً عن التذمر
 
التذمر من الآخرين أو من الجو أو من أي حدث يتسبب وبشكل سريع في بث الطاقة السلبية، وسيعكر مزاجك ويعيقك من تحقيق أهدافك أو التحلي بالسعادة.
 
إذا حدث شيء لم يعجبك فقل "الحمدلله" أنه لم يكن أسوأ، جرب هذا الأسلوب، وستجد أن حياتك ستصبح أفضل.
 
عاشراً: ابتعد عن كل ما يولد طاقة سلبية
 
بدءاً من نشرات الأخبار وحتى الأشخاص ثقيلي الظل والمتصنعين وكثيري الشكوى والانتقاديين، هؤلاء تحديداً غالباً ما يكونون سبباً رئيساً للمزاج السيء، لذا أحط نفسك ببيئة يملؤها الابتسام والضحك والأفكار المبدعة. 
 
حادي عشر: لا تتخلَّ عن هواياتك
 
امنح لهوايتك وقتاً، سواء كانت الرياضة، الصيد، السفاري، أو أي شكل من أشكال الهوايات، حتى لو كانت المشي لمدة نصف ساعة فقط، والتي يفترض أن تكون يومياً ولكن لا تضغط نفسك في البداية بعادات قد ترهقك، بإمكانك أن تختار ثلاثة أيام في الأسبوع؛ لتمارس فيها رياضة معينة أو تطبق فكرة إبداعية.
 

سمات

المزيد من تطوير الذات