الصيام بين خلوف الفم والبخر .. رائحة الفم الكريهة في رمضان

main image

يتمتع الصائم برائحة فم تسمى «خلوف»، وهي غير كريهة بشكل عام، لكن البعض يخلط بينها وبين الرائحة الكريهة «البخر»، والتي تكون نفاذة ومزعجة.

 

كما يربط البعض سبب الرائحة الكريهة بخلو المعدة فقط، وهذا اعتقاد خاطئ؛ إذ إنها مرتبطة بمجموعة من الممارسات الخاطئة ناهيك عن إهمال نظافة الفم. رائحة الفم بشكل عام لا تعتبر مرضاً أو حالة صحية، لكنها شكل من أشكال الإزعاج للشخص ولمن حوله. 

 

يعود سببها إلى تكاثر البكتيريا المنتجة للفضلات ذات الرائحة الكبريتية في الفم؛ بسبب عدم إنتاج الغدد اللعابية الكثير من اللعاب، وتحدث غالباً خلال الليل وأثناء النوم. في فترة الصيام تستمر هذه الحالة خلال النهار بسبب الانقطاع عن الطعام والشراب ما يجعل الفم جافاً، وبالتالي يؤمن البيئة المثالية لتكاثر هذا النوع من البكتيريا. 

 

وللتغلب على رائحة الفم الكريهة ينصح باتباع الخطوات التالية:

 

أولاً- الاهتمام بنظافة الأسنان: بعض الصائمين يتجنبون تنظيف أسنانهم بحجة أن الماء والمعجون قد يدخلان جوفهم ما يبطل صيامهم. قليل من الحرص كفيل بحل هذه المشكلة، وعليه يجب تنظيف الأسنان أكثر من مرة خلال اليوم، وبعد وجبة الفطور والسحور لإزالة بقايا الطعام العالقة بين الأسنان. التنطيف يجب أن يطال اللسان أيضاً لإزالة الطبقة البيضاء التي تغطيه. ويمكن خلال ساعات العمل تنظيف الأسنان حين تبدأ الروائح الكريهة بالانبعاث من الفم، فرشاة الأسنان لن تشغل حيزاً كبيراً داخل حقيبتكم. 

 

ثانياً- استعمال غسول الفم والخيط: يتضاعف استهلاك الحلويات والأطعمة المقلية خلال شهر رمضان، وهي من المحفزات لتكاثر البكتيريا المسببة للروائح الكريهة. لذلك يجب مضاعفة العناية بنظافة الفم أيضاً من خلال استعمال خيط الأسنان وغسول الفم. ويمكن المضمضة بالماء بشكل متكرر للتخلص من أي بقايا للغسول خلال ساعات الصيام. 

 

ثالثاً- نوعية الأطعمة: بعض الأطعمة كالثوم والبصل لا يمكن إخفاء رائحتها رغم التنظيف المتكرر. والروائح هذه مرتبطة بعملية الهضم، ولن تتخلص منها، حتى ينتهي جسمك من هضمها بشكل كامل. في المقابل للفواكه والخضار فوائد عدة، كونها تحتوي على الماء، بالإضافة إلى الفيتامينات التي تحول دون إصابتك بالجفاف خلال النهار أيضاً. 

 

رابعاً- استهلاك السوائل والمشروبات العطرية: الماء والعصائر ضرورية ليس فقط للحد من روائح الفم الكريهة، بل لمنح جسمك النسبة اللازمة من الماء والطاقة لإكمال شهر رمضان. بعض المشروبات العطرية قد تكون الحل أيضاً، فالقرفة واليانسون والشاي الأخضر والبقدونس والصعتر لها تأثيرات علاجية. الاستعاضة عن استعمال حبوب النعناع بالمادة الأصلية، أي مضغ أوراق النعناع الطازجة، أو غليها وتناولها كمشروب ساخن. 

 

خامساً- القهوة والتدخين: تنشط عملية التدخين بعد الإفطار، ويصاحبها عادة تناول القهوة. القهوة تساهم بمضاعفة رائحة الفم الكريهة؛ لأنها تترك رواسبها في الفم وداخل الجهاز الهضمي. أما التدخين فهو يؤثر على عمل الغدد اللعابية، ويتسبب بأضرار في اللثة ناهيك عن كون رائحته بحد ذاتها كريهة.

 

سادساً- السحور: النوم مباشرة بعد تناول السحور ممارسة خاطئة لا تؤدي إلى رائحة فم غير مرغوب فيها فحسب، بل تتسبب بأضرار بالغة بالأسنان. الأحماض التي تفرزها المعدة خلال عملية الهضم يصل بعضها إلى الفم خلال النوم، ما يسبب التآكل في الأسنان والتهابات اللثة. لذلك ينصح بعدم النوم مباشرة ومنح جسمك الوقت الكافي لإكمال عملية الهضم، طبعاً مع الحرص على تناول الكثير من السوائل. 

 

سابعاً- اللبن والشاي: تعمل البكتيريا الموجدة في اللبن على تفكيك المركبات المسببة للروائح، وتحد من نمو البكتيريا المسببة لها. 

أما الشاي فيحتوي على مضادات الأكسدة بوليفنول، ولها دور كبير في التخلص من مشكلة البخر. 

 

ثامناً- السواك: يحتوي السواك على مضادات طبيعية للبكتيريا المسببة لتسوس الأسنان وأمراض اللثة والرائحة الكريهة، وتأثيره من الناحية العطرية يضاهي مفعول غسول الفم. شعيرات السواك فعالة ميكانيكياً في إزالة الجير وتنشيط اللثة، لكنها ليست بديلاً عن فرشاة الأسنان. لذلك ينصح باستعمالهما معاً مع الحرص على قص الشعيرات المستهلكة من السواك قبل الاستخدام، وتجنب وضعه في الجيب مكشوفاً ومعرضاً لتراكم الأوساخ.

 

تاسعاً-العلكة: مضع العلكة يساعد على تنظيف أسطح الأسنان وزيادة إفراز اللعاب، لذلك ينصح باعتماد الأنواع الخالية من السكر ومضغها بعد تنظيف الأسنان وقبل الخلود للنوم. 

 

عاشراً- طبيب الأسنان: إن لم تنفع جميع الحلول المطروحة فيجب زيارة طبيب الأسنان لمعالجة المشكلة التي تتسبب برائحة الفم الكريهة.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل