اكتشاف جديد..الإنسان تعايش مع كائن انقرض من 350 ألف سنة

main image
عثر علماء آثار كازاخستانيون في محافظة بافلودار، على متحجرات لحيوان وحيد القرن، الذي أطلقوا عليه لقب "وحيد القرن من سيبيريا".
وكان من المتحجرات جمجمة تنتمي إلى "Elasmotherium sibiricum" (وحيد القرن من سيبيريا) ، ويقدر عمر عظامه بـ29 ألف سنة، علما أن الإنسان القديم كان قد ظهر وقت ذاك في سهوب كازاخستان.
 
 
وكان من المعتقد سابقا أن هذا الحيوان انقرض منذ 350 ألف سنة، لذا لا يعرف علماء الآثار كيف استطاع وحيد القرن من سيبيريا أن يبقى على قيد الحياة ويرافق الإنسان القديم في عيشه في الأراضي الكازاخستانية . هناك فرضية مفادها أن أراضي كازاخستان خلقت فيها الظروف المناسبة لعيش وحيد القرن خلال مدة طويلة.
 
 
ويذكر أن الصنف البيولوجي "Elasmotherium sibiricum " (وحيد القرن من سيبيريا) وصفه لأول مرة عالم البيولوجيا الألماني فيشر فون فالدهايم عام 1808 حيث بلغ طول قامة هذا الحيوان 1.8 متر، وطوله 4.5 أمتار. أما وزنه فبلغ 4 أطنان. ويمكن مقارنته من حيث وزنه وحجمه بالماموث ( الفيل المنقرض) الصوفي ( Mammuthus primigenius ).
 
 
المصدر: لينتارو

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من علوم وتكنولوجيا