‏«القاتل الخفي»‏.. ثلث المرضى لا يعلمون أنهم مصابون به

main image
3 صور
ثلث المرضى لا يعلمون أنهم مصابون.. كيف تقي نفسك من ‏«القاتل الخفي»‏

ثلث المرضى لا يعلمون أنهم مصابون.. كيف تقي نفسك من ‏«القاتل الخفي»‏

ثلث المرضى لا يعلمون أنهم مصابون.. كيف تقي نفسك من ‏«القاتل الخفي»‏

ثلث المرضى لا يعلمون أنهم مصابون.. كيف تقي نفسك من ‏«القاتل الخفي»‏

ثلث المرضى لا يعلمون أنهم مصابون.. كيف تقي نفسك من ‏«القاتل الخفي»‏

ثلث المرضى لا يعلمون أنهم مصابون.. كيف تقي نفسك من ‏«القاتل الخفي»‏

ارتفاع ضغط الدم واحد من عوامل الخطر الأساسية التي تؤدي إلى الوفاة، إذ يزيد من احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية وأمراض الكلى.

ويصل عدد المصابين بارتفاع ضغط الدم في العالم إلى واحد من بين كل خمسة أفراد بالغين، ويصل العدد إلى حوالي مليار شخص، ثلثان منهم في الدول النامية، وتتسبب مضاعفاته في نحو 9,4 مليون وفاة حول العالم سنوياً.

ووفقاً لوزارة الصحة السعودية، تصل نسبة المصابين بضغط الدم المرتفع إلى 21 بالمائة من عدد سكان المملكة.

ارتفاع ضغط الدم حالة شائعة ويمكن التحكم بها، ولكن فقط إذا كنت تعرف أنك مصاب به أصلاً؛ فمعظم الناس لا يعلمون أنهم مصابون بارتفاع ضغط الدم إلا بعد الكشف الطبي وإجراء الاختبارات والتحاليل اللازمة.

أطعمة منتشرة ولكنها غير صحية.. انتبه

وتشير الدراسات إلى أن حوالي ثلث المصابين بارتفاع ضغط الدم لا يعلمون أنهم مصابون به، بينما ترفع دراسات أخرى النسبة إلى 4 من بين كل 5 مصابين لا يعلمون بمرضهم، ولذا يطلق عليه لقب ‏«القاتل الخفي»‏. ولهذا السبب يجب الحرص على فحص ضغط الدم من حين لآخر.

ويعرّف ارتفاع ضغط الدم (أو فرط الضغط الشرياني) بأنه حالة مرضية مزمنة يكون فيها ضغط الدم مرتفعا في الشرايين، مما يتطلب من القلب العمل بجهد أكبر من المعتاد؛ لكي يتمكن من دفع الدم في الأوعية الدموية.

والحرص على تناول نظام غذائي صحي وعلى ممارسة الرياضة بشكل منتظم يقي من الإصابة بضغط الدم المرتفع، ولكن في بعض الأحيان لا يكون هذا كافياً.

تمارين بالعين للحفاظ على قوة النظر مدى الحياة

وإذا لم تعالج المشكلة من أساسها، فلن تتغلب عليها، وربما قد يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى الوفاة في وقت من الأوقات، وأيضا قد يؤدي إلى الإعاقة أو فقدان البصر.

ولذلك من الضروري أن تعرف ما الأشياء التي ينبغي مراقبتها للحرص على سلامتك.

ويجب أن تعرف أن ضغط الدم الطبيعي هو 80/120، بينما خطر ضغط الدم المرتفع يبدأ من 89/140، ويصل الخطر إلى ذروته إذا وصل ضغط الدم إلى 100/160 أو أعلى من ذلك.

وفي الغالب لا يصاحب ارتفاع ضغط الدم أي أعراض، ولا يمكن اكتشافه إلى بالكشف الطبي وقياس ضغط الدم، إلا أن هناك علامات تحذيرية تنبئك بضرورة زيارة الطبيب للتأكد من سلامة ضغط الدم، ومنها: آلام الصدر، وطنين الأذن، وتغير في الرؤية، والصداع، وضربات القلب غير المنتظمة، وأخيراً نزيف الأنف.

إشارات يرسلها جسدك تنذرك بأمراض محتملة

ومن ناحية أخرى، قد يكون انخفاض ضغط الدم عامل خطورة كبيراً، ومن الأعراض التي تصاحبه: التنفس الضحل (البطيء وغير العميق)، وبرودة الجلد، والتعب، والإغماء، وعدم وضوح الرؤية، وقلة التركيز.

إذا شعرت ببعض هذه الأعراض، فتوجه إلى الطبيب مباشرة لاستشارته وإجراء الفحوصات اللازمة.

ومن عوامل الوقاية من ارتفاع ضغط الدم: الحفاظ على وزن الجسم ضمن الحدود الطبيعية، وممارسة الرياضة بانتظام (لمدة 30 دقيقة يومياً)، واتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات، والتقليل من تناول الملح، والبعد عن التدخين، وتجنب التعرض للضغوط قدر الإمكان.

ستخسر صحتك قبل الأربعين إذا لم تتبع هذه التعليمات

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من صحة الرجل