هكذا تتعامل بذكاء مع الانتقادات في العمل

التعامل الذكي مع الانتقادات ضروري

الانتقادات غير موجهة لشخصك بل لعملك

الاستماع للانتقادات حتى ولو كانت سلبية جدا ضروري

إطرح الكثير من الاسئلة وإستسفر عن كل النقاط

لا تعتمد الدفاع كاستراتيجية

لا تفقد أعصابك مهما كان الاسلوب مستفز

عليك بوضع احتمال ان الانتقادات قد تكون صحيحة

واجه المشكلة عوض محاولة ايجاد الاعذار

لا يوجد اي شخص أفضل من ان يتم إنتقاده

 
التعرض للانتقاد في العمل يمكنه أن يؤثر على جميع نواحي حياتك؛ فتصبح ساعات العمل أكثر توتراً، كما أنها تهيمن على أفكارك خارج ساعات الدوام، وتمنعك من الاستمتاع بحياتك.
 
في حال لم يتم التعامل بشكل مثالي مع الانتقادات؛ فتأثيرها يمكنه أن يستنزف الرجل نفسياً وفكرياً، وبطبيعة الحال يؤثر سلباً علـى حياته المهنية. 
 
لا يمكنك السيطرة أو التحكم بالانتقادات، لكن ما يمكنك فعله، هو التحكم بردة فعلك، وقلب الموقف السلبي إلى آخر إيجابي. 
لا تعتبرها مسألة شخصية
 
 
عندما يتعرض الشخص للانتقاد؛ فهو بشكل تلقائي يعتبر بأنها موجهة لشخصه، وبالتالي تكون ردة الفعل عاطفية، ردود الفعل العاطفية هي ردود سلبية، بغض النظر عما إذا كانت الانتقادات بناءة أو تافهة، السبب يرتبط بمفهوم اجتماعي تربت عليه جميع الشعوب، والقائم على مبدأ أن الثقة بالنفس أمر جيد، وأن العمل الجاد فقط يمكنه أن يجعلك تتقدم في عملك.
 
نمط التفكير هذا يجعل الأنا تتضخم إلى حد كبير، وبالتالي يرفض الشخص أي تغييرات محتملة، الانتقادات نادراً ما تكون موضوعية ومهنية؛ فهي قائمة على وجهات نظر شخصية؛ فاللوحة التجريدية الجميلة مثلاً ستجد من ينتقدها لأنها غريبة جداً، والمحامي الذي يفوز بشكل دائم، سيجد أيضاً من ينتقد طريقة تعاملها مع قضاياه. 
 
استمع للانتقادات جيداً
 
 
حين يقوم زميل في العمل أو مديرك بتوجيه انتقادات سلبية، عليك الاستماع لكل ما عليه قوله، حتى ولو كنت لا تحترمه أو لا يهمك رأيه، لا تحاول تفسير الأمور أو القيام باستنتاجات حول أسبابه ودوافعه حتى لو كنت متأكداً بأنها غير مهنية على الإطلاق، لتخفيف من وطأة ما يقوله، حاول إعادة صياغة الجمل في عقلك بالطريقة التي تجعلك تشعر بالراحة، واحرص على أن  تحافظ على  التواصل البصري معه خلال توجيهه الانتقادات. 
 
اطرح الأسئلة 
 
 
من السهولة بمكان إساءة تفسير حتى أصغر الانتقادات السلبية، لذلك حضر نفسك لطرح الكثير من الأسئلة خلال المحادثة من أجل تفادي سوء فهم أكبر للموضوع، طرح الأسئلة لا يجعلك تظهر وكأنك تسعى بجدية لإيجاد الحلول فحسب؛ بل ردة فعل المنتقد ستمكنك من معرفة أن كانت ملاحظاته السلبية محقة.
 
اسأل عن أمثلة محددة جعلته يوجه الملاحظات، وفي حال شعرت بأن التوتر أصبح يخيم على الأجواء، اعتمد مقاربة أكثر إيجابية، واطلب منه منحك وجهة نظره حول المقاربات التي يفضل اعتمادها. 
لا تضع نفسك في موقع الدفاع
 
 
ردة الفعل الأولى لجميع البشر من دون استثناء حين يتعرضون للانتقادات في أي موقف كان، هي الدفاع عن أنفسهم، عليك مقاومة هذه الرغبة ومنح المدير أو الزملاء فرصتهم لإبداء رأيهم، المنتقد قد يعرض نقاطاً هامة جداً لكنك لن تتمكن من رصدها؛ لأن تفكيرك يعمل على جبهة مختلفة كلياً، ويخطط لإستراتيجية دفاعية مباشرة. 
 
لا تفقد أعصابك 
 
 
بعض الأشخاص يوجهون الانتقادات بأسلوب مهين، والبعض الآخر يظن بأن منصبهم يمنحهم الحق لقول أي شيء، الانتقاد الذي من المفترض أن يكون مهنياً وموضوعياً يتحول إلى مواجهة شخصية يحاول من خلالها الآخر «تحجيم» الشخص الذي يتعرض للانتقادات، عليك مقاربة الموضوع من هذه الزاوية، المدير الذي يشعر بأنه مهدد من موظفه، هو الذي يستغل نفوذه لإهانته، وهذه نقطة لصالحك كيفما نظرت إليها. 
 
في المقابل، قد تكون الانتقادات موضوعية ومهنية، وهنا عليك باكتشاف الجزئية التي تجعلك تشعر بالغضب، الانتقادات أم أسلوبه؟ فإن كانت الملاحظات حول عملك تجعلك تشعر بالغضب؛ فعليك تعلم تقبل الانتقادات؛ لأنه من دونها لا يمكن لأي شخص أن يتطور، أما إن كان الأسلوب قاسياً؛ فهذا أمر عليك التعايش معه؛ خصوصاً وإن كان موجه الانتقادات هو مديرك. 
هل الانتقادات صحيحة؟ 
 
 
حتى ولو عرضت الملاحظات بأسلوب مريع، هناك دائماً بعض النقاط التي تستحق إعادة النظر فيها، الإجابة بكلمات مقتضبة مثل «حسناً» ستظهرك بأنك غير مهتم، وكل ما تسعى إليه هو إنهاء المحادثة، ما عليك فعله هو إعادة النظر في الموقف، وحاول الحديث مع أشخاص في مناصب أعلى أو مع زملاء تثق بهم لمعرفة إن كانت هذه الانتقادات صحيحة.
 
واجه المشكلة 
 
 
لا يهم فعلاً من الملوم في هذا الموقف، سواء كان الخلل بسببك أو بسبب موظف آخر، ما يهم فعلاً هو مواجهة المشكلة، سواء لناحية تعديل تصرفاتك ومقاربتك، أو الاعتراف بأن هناك سوء فهم ما، إن كانت الانتقادات مصدرها مديرك؛ فتقبلها يساعدك على تحسين مستقبلك المهني؛ فأي موظف يتمكن من التعامل مع الانتقادات من دون تحويل الاجتماع إلى مواجهة عصبية يحوز على إعجاب واحترام مديره. 
 
حولها الى تجربة إيجابية 
 
 
في كل مرة تتعرض فيها للانتقادات، حاول إقناع نفسك بأن التجربة هذه قد تكون مفيدة لك، الانتقادات يجب أن تحفز المرء لإثبات نفسه وتساعده على الخروج بأفضل الأفكار؛ فأي شخص يعتبر بأنه أفضل من أن توجه إليه الملاحظات، هو شخص متعجرف محدود التفكير والمهارات.
 
أنجح وأذكى الرجال في العالم يطلبون انتقاد عملهم؛ لأنهم يدركون بأنهم حين يعتبرون أنفسهم أفضل من أن ينتقدهم أحدهم.. سيكون الفشل مصيرهم. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مواضيع تطوير الذات

كيف يتم ترتيب أكثر قادة العالم إبداعًا وابتكارًا عبر مجلة فوربس الأمريكية؟

معايير حرصت مجلة فوربس الأمريكية على سلكها لإعداد قائمة تضم أكثر القادة إبداعاً على مستوى العالم، ونشرها في أحد إصداراتها وفقاً لمقاييس تنافسية شرعت المجلة على استخدامها وتطبيقها بدقة عالية. ...