اكتشف مدى اهتمامك بالصحة النفسية لموظفيك

main image

يعتبر الاهتمام بالصحة العقلية والنفسية للموظفين، من الأمور غير الشائعة في الوطن العربي، على الرغم من أهميتها القصوى وتأثيرها على الإنتاجية والاحترافية ومدى الأمان الذي يشعر به الموظف، ويعتبر نشر جو مليء بالصحة النفسية في مكان العمل، من أهم الخطوات التي يمكن أن يتخذها صاحب العمل لتحسين مؤسسته وتحقيق النجاح الباهر، وإذا كنت من أصحاب الأعمال؛ فإليك بعض الخطوات لتتبعها للوصول إلى ذلك الهدف:

1- اخلق بيئة صحية

تلعب البيئة المحيطة دوراً أساسياً في تشكيل البنية العقلية والنفسية للشخص؛ فمن الضروري لأصحاب الأعمال أن ينتبهوا إلى أسلوب الحياة الذي يروجونه بين الموظفين؛ فمعظم الموظفين يقضون نحو ثلث حياتهم في العمل، ولذلك ينبغي التأكد من أن مكان العمل يوفر جواً آمناً وصحياً، ومن بين الأمور التي ينبغي على أصحاب الأعمال المحافظة عليها لتوفير هذا الجو الآمن: تشجيع التدريب، والسماح بفترات راحة مناسبة، حيث يجتمع الموظفون ويتبادلون بعض النقاش، أو حتى التعامل مع مختص في الصحة العقلية والنفسية؛ من أجل تعزيز الصحة النفسية لدى العاملين.

2- مساعدة الموظفين للتعرف على مخاطر الصحة العقلية

يعاني زهاء 25% من البالغين من مرض عقلي قابل للتشخيص في أي فترة ما، ولكن معظمهم يعاني في هدوء وصمت، وبعضهم لا يدرك أنه يعاني مشاكل خاصة بالصحة العقلية؛ بل ربما يربطون بين الأعراض التي تبدو عليهم وبين التقدم في السن، أو يفترضون أن هذه المشاكل جزء عادي من جراء الضغوط التي يتعرضون لها، لذلك كانت مساعدة الموظفين للتعرف على عوامل الخطر في الصحة العقلية والنفسية وأعراضها، واحدة من أبسط الطرق وأنفعها للحصول على موظف فعال، ويمكنك الاستعانة بأخصائي لإعطاء دورة تدريبية للموظفين عن كيفية تحديد المشاكل العقلية والنفسية وكيفية التعامل معها.

3- تقديم المساعدة

علاج المشكلات العقلية في متناول الأيدي، ولا توجد به صعوبة خاصة؛ فمن الضروري تشجيع الموظفين ومساعدتهم ودعمهم في محاولتهم الحصول على مساعدة؛ فإذا كنت صاحب عمل؛ فاسمح للموظف بحضور جلسة علاجه الأسبوعية التي تتزامن مع مواعيد عمله، معظم المديرين يهتمون بالموظف حين يعاني من أزمة قلبية حادة، إلا أنهم غالباً ما يتجاهلون من يعاني من مشكلة عقلية نفسية، مما قد يعزز المشكلة وينميها.

إذا تعامل المدير بطريقة صحيحة مع الموظفين، فيما يخص الصحة العقلية والنفسية؛ فإن هذا يضمن أن يشعر الموظفون بالأمان للحديث عن المشاكل التي يعانونها والمخاوف التي يخشونها؛ مما يسهل عملية الوصول إلى مصادر العلاج الصحيحة.

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من تطوير الذات