حرب الإعلانات بين السيارات.. آخرها مرسيدس وBMW (فيديو)

main image

شركات السيارات الألمانية من أقوى شركات إنتاج السيارات في العالم، نظراً لجودة صناعتها ودقتها المتناهية، ولكن تلك الشركات دخلت في منافسة شرسة تعدت خلالها المألوف.

المزيد..هذه هي السيارات الأكثر تعرضاً للسرقة.. احترس (صور)

فالحملات الدعائية لتلك الشركات لم تقتصر على توضيح إمكانات سياراتها وقدراتها وقوتها وما تحتويه من سبل الراحة والرفاهية، ولكنها اتخذت منحى مختلفاً بالسخرية من الشركات الأخرى وذكر عيوبها والاستهزاء بها.

وفي هذا الموضوع سنعرض لك أبرز الحملات الدعائية التي قامت بها كبرى الشركات الألمانية، والتي لفتت انتباه العالم إليها.

في 2008 بي إم دابليو لم تقف لتشاهد ما تقوم به الشركات من حملات دعائية ساخرة، ولكنها قامت بتوجيه ضربة مباشرة لشركة مرسيدس، عندما أطلقت إعلاناً ترويجياً لسيارتها كابريو إس إل، وعرضت ما فيها من مميزات في صورة إعلان ساخر من مرسيدس الألمانية.

في إبريل 2014 أطلقت شركة ليكزس إعلاناً ترويجياً لسيارتها جي-اس “Lexus GS”، وسخرت فيه من شركة مرسيدس وبي إم دابليو وأودي مجتمعين.

شركة أودي دخلت صراع الحملات الدعائية الساخرة، في حملتها للترويج لسيارتها A3، والتي تعاملت مع الإعلان بصورة درامية كأن مستخدمي سيارات مرسيدس وبي إم وأودي هم مدمنون يظهرون ليحذروا العملاء من استخدام تلك السيارات وانتظار سيارة أودي الجديدة.

بينما اتخذت شركة جاجوار من تقنية الدجاجة التي أضفتها شركة مرسيدس لسيارتها مادة للسخرية من الشركة الألمانية، حينما أظهرت الدجاجة بتقنية ثبات الرأس، إلا أن الفهد الجاجوار قام بالتهامها في غضون ثوان.

المزيد..سيارات مخصصه للنساء لا تخطئ بشرائها

بينما جاء رد مرسيدس على تلك السخرية بإنتاج تقنية جديدة وهى pre safe، وهى أحدث تقنية أمان لمكابح السيارة، وسخرت خلالها مرسيدس من جاجوار ورد فعل "قططها" البطيء، الذى دفع مرسيدس لتطوير تلك التقنية.

وكتبت: "لأن ردة فعل القطط ليست سريعة بشكل كاف.. نقدم نظام PRE-SAFE للفرامل".

ولكن اختتمت شركة مرسيدس تلك الحملات الدعائية الساخرة، عندما هنأت شركة بي أم دابليو بمرور 100 عام على عملها فى مجال السيارات، فأطلقت إعلاناً قالت فيه، "شكراً على منافستنا على مدار 100 عام، ولكن الـ30 عاماً الأخيرة كانت مملة نوعاً ما".

سمات

مواضيع ذات صلة

المزيد من سيارات ومحركات